مونديال البرازيل، الأفضل في التاريخ

مونديال البرازيل، الأفضل في التاريخ

واجهت البرازيل ضغوطاً كبيرة في السنوات الماضية لتحمّل أعباء استضافة المونديال المكلف مادياً وسياسياً. هي تواجه اليوم تحديات عدّة لضمان نجاح الحدث الأهم في الرياضة الشعبية الأولى، وسط مخاوف الجهات الرسمية والمراجع الرياضية بفشل هذه النسخة من البطولة.

لكن الأرقام تشير إلى عكس ذلك، وتتوقع أن يرقى المونديال الحالي إلى مستوى الترويج له ويكون من أبرز بطولات كأس العالم في التاريخ. فما هي الأسباب التي تدفع إلى مثل هذا التوقّع؟

الأهداف كثيرة

مونديال البرازيل 2014 .. الأفضل في التاريخ - الأهداف

حين نتذكر كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، فإن المشاهد الأولى التي نستحضرها هي تمرّد لاعبي فرنسا على مديرهم الفني ريمون دومينيك Raymond Domenech وفشل إيطاليا، بطلة النسخة السابقة، في تحقيق أي فوز.

ولكن في حين البطولة السابقة بقلة الأهداف المسجلة بعدما بدأت بتعادل جنوب أفريقيا المستضيف مع المكسيك، يَعدُ كأس العالم البرازيلي هذا العام يَعدُ من بدايته بأهداف كثيرة.

بالمقارنة مع الأهداف الـ23 التي سُجّلت في أوّل 14 مباراة في كأس العالم 2010، نجد أن المونديال البرازيلي شهد ضعفَيْ هذا عدد (44). يتساءل المحللون إن كان هذا العدد الهائل من الأهداف نتيجة قوة هجوم المنتخبات أم دليل على عدم قدرة الفرق على تنظيم دفاعاتها. ولكن أياً يكن الجواب، يبقى الرابح الأكبر هو الجمهور.

نتائج مفاجئة

مونديال البرازيل 2014 .. الأفضل في التاريخ - نتائج مفاجئة

ربما تكون عدم قدرة المراهن على معرفة الفائز في المباراة قبل انطلاقتها أكثر ما يزيد الحماسة في كرة القدم. فباستثناء مهندس معماري محظوظ من فالنسيا فاز بـ100 ألف يورو في مراهنته على الرابح، لم يتوقّع أحد سقوط بطلة العالم اسبانيا بخماسية أمام منتخب هولندا. كما لم يتوقع أشد المتفائلين من الألمان الفوز برباعية نظيفة على البرتغال.

تبقى الاحتمالات مفتوحة كذلك أمام المنتخبات الصغيرة أو تلك التي لا تملك تاريخاً كبيراً من الإنجازات، لمفاجأة أبرز المنافسين على اللقب. ينتظر الجمهور ما قد يقدمه المنتخب البلجيكي المدجج بالنجوم الصاعدين والمنتخب الفرنسي العائد من خيبات السنوات الماضية والمنتخب الهولندي بقيادة مدير مانشستر يونايتد الفني المعين حديثاً لويس فان غال Louis Van Gaal.

النجوم يقدمون أداءً جيداً

مونديال البرازيل 2014 .. الأفضل في التاريخ - النجوم

إذا وضعنا جانباً كريستيانو رونالدو Cristiano Ronaldo الذي لم يقدم أداءه المعتاد في ظل انهيار البرتغال أمام ألمانيا، نرى أن معظم نجوم المنتخبات يقدمون أداءً مميزاً.

يبرز المونديال كذلك مواهب عدد من النجوم المتألقين، بعدما حامت شكوك حول قدرتهم على تقديم مستوى عالٍ من اللعب الذي كانوا يقدمونه مع نواديهم على الصعيد الدولي، أمثال كريم بن زيمة Benzema وليونيل ميسي Messi ورحيم ستيرلينغ Sterling.

يذكر أن عدداً من اللاعبين الكبار أمثال الفرنسي فرانك ربيري Ribery والألماني ماركو رويس Reus غائبون عن المونديال بسبب إصابات تعرضوا لها قبل البطولة بينما يعود عدد من اللاعبين الغائبين عن مباريات منتخباتهم الافتتاحية كحارس المنتخب الإيطالي جيانلويجي بوفون Buffon للمنافسة.

أهداف أيقونية

هناك لحظات تدخل التاريخ بشكل فوري لتميزها في كل نسخة لكأس العالم. فمن لا يذكر "نطحة" زين الدين زيدان Zidane في نهائي كأس العالم عام 2006 بعد مشادة كلامية مع مدافع إيطاليا ماركو ماتيرازي Marco Materazzi. أو ركلة الهولندي دي يونغ De Jong في صدر كسابي ألونسو Xabi Alonso الإسباني في نهائي كأس العالم 2010 أو صفارات "الفوفوزيلا" في جنوب أفريقيا.

 لكن كأس العالم الحالي قدّم العديد من اللحظات التي سيسجّلها تاريخ كرة القدم ومنها هدف فان بيرسي Van Persie برأسية رائعة في شباك حارس المرمى الإسباني ايكر كاسياس Casillas وتسجيل مهاجم هولندا آريين روبن Robben رقم قياسي في سرعة العدو على أرض الملعب في المباراة ذاتها.

إنها البرازيل!

مونديال البرازيل 2014 .. الأفضل في التاريخ - إنها البرازيل

قد لا تكون البرازيل أكثر البلاد نجاحاً في التنظيم، وقد لا تملك البنى التحتية المتوفرة في البلاد الأوروبية الغنية، ولكنها تبقى بلاد السامبا الموطن الروحي للرياضة الشعبية الأولى. البرازيليون يعشقون كرة القدم ويعلمون أن منتخبهم سينافس على البطولة ويرجّحون حلوله في المرتبة الأولى.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي