التحدّيات الكبرى التي تواجه البرازيل في كأس العالم

التحدّيات الكبرى التي تواجه البرازيل في كأس العالم

تستعد البرازيل لاستضافة كأس العالم بعد أقل من أسبوعين في واحدة من البطولات الرياضية الأكثر مشاهدة في العالم. وفيما يتأهب أبرز لاعبي كرة القدم من 32 دولة من مختلف القارات للمنافسة على اللقب، تواجه المدن البرازيلية سباقاً مع الوقت لتجهيز الملاعب والبنى التحتية وتنظيم الأمن قبل موعد انطلاق مباراة الافتتاح التي ستجمع منتخب المضيف ومنتخب كرواتيا في 12 يونيو.

بحسب التقديرات، قد تصل تكلفة استضافة كأس العالم هذا الصيف إلى حوالى 13 مليار دولار، وهو أكثر من ضعفَيْ القيمة التي صرفتها جنوب أفريقيا على احتضان البطولة عام 2010 وأكثر من خمسة أضعاف ما أنفقته ألمانيا عام 2006. أطلق هذا الإنفاق شرارة احتجاجات شعبية اتسمت بالعنف في مدن برازيلية عدة، منها في عاصمة الاقتصاد وثاني أكبر المدن في البلاد ريو دي جانيرو Rio de Janeiro. جزء كبير من الشعب البرازيلي غير راض على إنفاق الحكومة الكبير على البطولة، في وقت يعاني 21.4% من الشعب الفقر ويعيش 4.2% تحت خط الفقر المدقع. في حين تتجه أنظار العالم إلى البرازيل الشهر المقبل، تواجه البلاد جملة تحديات لتأمين سير البطولة بشكل طبيعي.

مخاوف من انتشار حمى "الضنك"

يتوقع أن يتخطى عدد السياح في البرازيل خلال الصيف الـ6 ملايين، في حين تتحدث تقارير صحية عن مخاوف انتشار حمى الضنك التي أصابت أكثر من 1.4 مليون مواطن برازيلي في العام الماضي. كذلك انتشرت العدوى الفيروزية التي ينقلها البعوض بشكل واسع الشهر الماضي في مدينة ساو باولو São Paulo المستضيفة لافتتاح البطولة.

وبرغم طمأنة السلطات الصحية البرازيلية السياح بأن الفيروس تحت السيطرة، تحدثت تقارير نشرت في مجلة "ذا لانست" The Lancet الطبية عن مستوى خطر عال في المدن الشمالية الشرقية ريسيفي Recife وناتال Natal وفورتاليزا Fortaleza ومستوىخطر متوسط في مدن أخرى مثل ريو دي جانيرو وسلفادور Salvador.

تظاهرات واحتجاجات

يبدو أن التظاهرات المناهضة لاستضافة البرازيل للمونديال لن تتوقف قبل انطلاق البطولة بعد هجوم المتظاهرين الأخير على حافلة تقل لاعبي منتخب بلادهم لمعسكر التدريب مرددين هتافات مناهضة للبطولة. يتواصل كذلك إضراب المعلمين في مدينة ريو دي جانيرو من 12 مايو للمطالبة بتحسين الأجور وظروف العمل.

كذلك يرفض عدد كبير من البرازيليين استضافة بلادهم للحدث الرياضي واحتكار شركة واحدة حقوق البث التلفزيوني وبيع منتجات الفيفا الرياضية، بسبب المبالغ الباهظة التي اُنفقت على منشآت البطولة، في حين تحتل البرازيل المرتبة 127 في العالم في التوزيع غير العادل للدخل وتعاني من نسبة فقراء مرتفعة. لذلك انطلقت تظاهراتضخمة في صيف 2013، خلال استضافة البرازيل كأس القارات. فقد نزل إلى الشارع أكثر من 200 ألف محتج ليطالبوا حكومة بلادهم بالاهتمام بالفقراء وتوفير الطعام والمال لهم بدلا من الإنفاق على المونديال.

الأمن المترجرج

لا شك في أن البرازيل تتوقع حصول تظاهرات على صعيد أكبر من تلك التي شهدتها البلاد خلال السنتين الماضيتين ولكن التحديات الأمنية في المونديال لا تتوقف عند هذا الحد. تعاني البرازيل من انتشار الجريمة والعنف بشك وتشهد نحو 50,000 جريمة قتل سنوياً. اضطر ذلك الحكومة البرازيلية الى انفاق قرابة 860 مليون دولار على العمل الأمني. إذ ستنشر حوالى 170 ألف عنصر من قوات الجيش والشرطة وقوات الأمن بالإضافة إلى استعانتها بـ2,000 شركة أمن خاصة صغيرة.

وقد أعلن وزير الدفاع خطة أمنية توفر فيها القوات البحرية 13 ألف عنصر وسفينة حربية و21 زورقاً بينما ترسل القوات الجوية 24 طائرة من طراز سوبر توكانو وثلاث طائرات رادار و11 مروحية.

طعام فاسد في الفنادق

وعلى صعيد الأمن الصحيّ، صادر مسؤولو الصحة والسلامة في البرازيل أطعمة منفندقين يقيم في واحد منهما منتخب إيطاليا وإنجلترا بسبب انتهاء صلاحيتها. وصودرت أيضاً 50 كيلوغراماً من الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك من فندق بورتوبيلو Portobello. تكثر حالات التسمم في فنادق البرازيل التي تفتقر إلى رقابة متشددة في قطاع السلامة الغذائية والنظافة البيئية. يذكر أنه في السنة الماضية، أغلقت السلطات المحلية الشاطئ مؤقتاً نتيجة ظهور أعراض تسمم لدى 60 مصطافاً بعد سباحتهم في مياه شاطئ بوزيوس Buzios السياحي في ولاية ريو دي جانيرو.

الملاعب غير جاهزة الى الآن  

تواجه البرازيل سباقاً مع الوقت للانتهاء من تجهيز كل الملاعب المخصصة لمباريات كأس العالم في حين أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم أخيراً عن مخاوفه من عدمجاهزية ثلاثة ملاعب في البلاد لافتاً إلى عدم اكتمال الملعب الذي ستجري عليه المباراة الافتتاحية بين منتخبي كرواتيا والبرازيل. وقال الأمين العام للاتحاد جيروم فالكيه في تصريح صحافي أن الاتحاد بحاجة للالتزام الكامل من البرازيل لضمان أن كل الملاعب سوف تكون حاضرة وتم اختبارها قبل مباراة الافتتاحية. يذكر أن عدة حوادث حصلت في الملاعب أثناء التحضير لاستضافة البطولة أبرزها انهيار سقف ملعب "أرينا فونتي نوفا" Arena Fonte Nova بمدينة سلفادور جراء تراكم المياه الصيف الماضي.

التعليقات

المقال التالي