غائبون عن كأس العالم

غائبون عن كأس العالم

على عكس بقية الأعياد الكلاسيكية، ينتظر عشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم عيدهم الذي لا يأتي إلا مرة واحدة كل أربع سنوات. إثنان وعشرون يوماً تفصلهم عن قص شريط البطولة الأعظم، في البلد الذي يتربع على عرش اللعبة الأكثر شعبية.

يفترض ببطولة كأس العالم، إذ تقوم على تصفيات طويلة تشهدها كل قارة على حدة، أن تفرز في نهاية المطاف النخبة المؤلفة من 32 فريقاً. تتجلى من خلال هذه الطريقة أبهى صور العدل، قبل أن نصل لحالات دراماتيكية منعت الكثير من نجوم الصف الأول من المشاركة، إمّا بداعي الإصابة أو لأنهم يلعبون في منتخبات لا يجدون من يساندهم فيها، أو أن اختيارات المدرب حرمتهم شرف ارتداء القميص.


قبل أن نستعرض قائمة اللاعبين الأبرز الذين لن نشاهدهم في الملاعب البرازيلية للأسباب آنفة الذكر، لا بدّ من فرد مساحة واسعة في البداية لسرد تفاصيل غياب النجم الأبرز والأكثر شهرة، السويدي زلاتان إبراهيموفيتش Zlatan Ibrahimović.


مهاجم باريس سان جيرمان Paris Saint-Germain العملاق الذي اعتاد على أن يكون نجم منتخب بلاده في العقد الأخير، فشل بتجاوز نجم آخر يحمل منتخبه على عاتقه، فخسر أمام رونالدو Ronaldo المتوج بلقب الأفضل في العالم، بعد ملحمة قل نظيرها.


حلت السويد ثانية خلف ألمانيا، ثم خسرت المحلق أمام البرتغال، ليخرج النجم ذو الأصول البوسنية بتصريح مثير للجدل كعادته، أكد فيه أنه لن ينتظر كأس العالم ولن يسافر إلى البرازيل "هناك شيء واحد واضح كل الوضوح، لا يوجد ما تشاهده في البطولة، إن لم أكن متواجداً فيها".


الرد على تصريح السلطان إبرا، ولو أتى متأخراً، كان غير متوقع كما أنه أثار عاصفة من الحماسة والتفاعل في جميع أنحاء العالم.


تعال إبرا وتعني بالبرتغالية "VemIbra"، حملة تم الترويج لها عبر مقطع مصور شارك فيها أساطير الكرة البرازيلية (رونالدو – بيبيتو Bebeto – دينلسون Denílson)، إلى جانب داني ألفيش Alves زميل زلاتان في البارسا سابقاً، مع عدد من الصحافيين والفنانين والنجوم، الذين يقوم كل على طريقته الخاصة بدعوة إبرا لحضور المونديال وترغيبه بالقدوم إلى البرازيل.


الحملة المصورة التي انتشرت كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاغ #VemIbra، ما لبث أن رد عليها إبرا بتصريح شكر فيه كل من شارك بهذه المفاجأة السارة، بالإضافة إلى تغريدة على صفحته في تويتر قال فيها: "البرازيل، شكراً، أعتقد أنني سأضطر لتغيير خطط عطلتي في فصل الصيف"، في إشارة لتوجهه إلى بلاد السامبا.

 

بعد الحفاوة التي خص بها البرازيليون إبراهيموفيتش، نبدأ سرد قائمة النجوم الأبرز الذين غيبتهم الظروف على اختلافها، والذين إذا ما اجتمعوا في فريق واحد، فإن نسبة عودتهم من البرازيل بالكأس لن تقل عن التسعين بالمئة.


البداية مع حراسة المرمى، التي ستشهد غياب المتألق التشيكي بيتر تشيك Cech حارس مرمى تشلسي Chelsea، بعد فشل منتخب بلاده في الوصول إلى النهائيات. أما الاسم الثاني فهو الألماني أندريه تير شتيغن Ter Stegen أول صفقات برشلونة Barcelona للموسم المقبل، فبعد أن قدم أداء لافتاً كعادته في الدوري الألماني، استبدله مدرب المنتخب لوف Löw بالحارس روبرت زيلر Zieler الذي أكمل قائمة الحراس المؤلفة من نوير Neuer وفاندرفيلر Weidenfeller. أما الحارس الثالث، فهو الأرجنتيني ويلي كاباييرو Caballero الذي قدم مستويات خرافية، أبرزها في مباراة فريقه ملقة Malaga بالدوري الاسباني أمام البطل أتلتيكو مدريد Atlético Madrid، والتي تمكن فيها الفارس (معنى اسمه بالعربية) من إيصال قلوب مشجعي مدريد إلى حناجرهم بعد تصديه لـ13 فرصة محققة، إلا أن كل ذلك لم يشفع لكاباييرو بالانضمام إلى قائمة مدرب المنتخب أليخاندرو سابيلا Alejandro Sabella.


يشهد خط دفاع الغائبين تواجداً برازيلاً كثيفاً تسبب به المدرب فيليبي سكولاري Felipe Scolari الذي تجاهل أسماءً أكد كل المحللين أنها تستحق مكاناً أساسياً في التشيكلة. الأسماء التي تجاهلها سكولاري ضمت كلاً من ميراندا Miranda وفيليبي لويس Filipe Luís من أتلتيكو مدريد، وماركينيوس Marquinhos من باريس سان جيرمان.


أسماء أخرى ضمتها قائمة خط الدفاع أمثال الهولندي فاندر فيل van der Wiel لاعب البي اس جي، والانكليزي آشلي كول Cole لاعب تشلسي Chelsea الذي أعلن اعتزاله اللعب بعد عدم استدعائه من قبل المدرب روي هودسون Roy Hodgson، بالإضافة إلى نجم النمسا وبايرن ميونخ Bayern Munich الشاب ديفيد آلابا Alaba الذي فشل منتخب بلاده بالوصول إلى النهائيات.


أما في خط الوسط، فأبى تواضع منتخب ويلز Wales إلا أن يظلم نجماً جديداً، فبعد أن فشل الأسطورة رايان غيغز Giggs بالوصول إلى أي بطولة كبرى، يبدو أن نجم ريال مدريد وأغلى لاعب في العالم غاريث بيل Bale سيلاقي المصير ذاته.


قائمة منتصف الميدان ضمت أيضاً كلاً من سمير نصري Nasri لاعب مانشستر سيتي Manchester City الذي غضّ المدرب الفرنسي ديديه ديشامب Didier Deschamps الطرف عنه، ومثله فعل الإسباني ديل بوسكي Del Bosque بتجاهل نجم ريال مدريد إيسكو Isco الذي سيشاهد المونديال عبر التلفاز، إلى جانب إلكنتارا Alcântara نجم البايرن المصاب. ولم يختلف عنهم الأرجنتيني سابيلا بإغفاله اسم باستوري Pastore لاعب سان جيرمان. ومخضرم مانشستر يونايتد Manchester United مانشستر كاريك Carrick، حُرم هو الآخر من مرافقة المنتخب الانكليزي، وتبعه كل من البرازيليين كوتينيو Coutinho لاعب ليفربول Liverpool، وكاكا Kaka لاعب ميلان Milan، اللذان لم ينجوا من مقصلة سكولاري.


في خط الهجوم يبرز، إلى جانب إبرا، نجم البايرن الجديد روبرت ليفاندوفسكي Lewandowski الذي ظلمه منتخبه البولندي بعدم التأهل، في الوقت الذي أغلق فيه سابيلا قائمة الأرجنتين قبل ضمّ تيفيز Tevez، وبراندلي Prandelli قائمة إيطاليا قبل ضمّ الشعراوي El Shaarawi، فيما منعت إصابة غوميز Gomez التحاقه بالمانشافت، وهو الأمر الذي قد يمنع هداف كولومبيا فالكاو Falcao من المشاركة التي لا زالت موضع شك حتى الآن.

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي