النادي الأهلي يزيح الميلان عن عرش الألقاب العالمية

النادي الأهلي يزيح الميلان عن عرش الألقاب العالمية

شكل تتويج نادي الأهلي المصري بلقب كأس السوبر الأفريقي فرحة عارمة لعشاقه في الوطن العربي، وصدمة كبيرة هزت أركان نادي ميلان AC Milan الإيطالي أحد أكبر الأندية في العالم، وصاحب أكبر عدد من الألقاب العالمية، إلى حين انتهاء الدقيقة الأخيرة من مباراة الأهلي والصفاقسي التونسي والتي خلع أحمر القاهرة خلالها رداء نادي القرن الأفريقي ليستبدله بحلة زعيم أندية العالم من ناحية عدد الألقاب.

النادي الأهلي حقق بتتويجه الأخير لقبه العالمي التاسع عشر، ليتفوق بلقب واحد على نادي ميلان الذي حقق ثمانية عشر لقباً. وجاءت ألقاب الأهلي بواقع 8 ألقاب في دوري أبطال افريقيا (1982، 1987، 2001، 2005، 2006، 2008، 2012، 2013 )، و6 ألقاب في كأس السوبر الأفريقي (2002، 2006، 2007، 2009، 2013، 2014 )، و4 ألقاب في كأس الأندية الأفريقية أبطال الكؤوس (1984، 1985، 1986، 1993 )، إضافة إلى كأس السوبر الأفرو آسيوية عام 1989.

اللقب الأخير (السوبر الأفرو آسيوية) أثار حفيظة نادي ميلان الذي تخلى عن الزعامة لصالح الأهلي، فطالب أرديانو غالياني Adriano Galliani المدير التنفيذي للناديبالتحقيق في بطولات الأهلي ومعرفة ما إذا كانت معتمدة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم أم لا، قبل أن يقدم العزاء لجماهير الميلان بالتأكيد على أن ناديه سيبقى في أسوء الأحوال، الأكثر نجاحاً على صعيد الأندية الأوروبية.

أما قصة السوبر الآفرو آسيوية، فإن مشجعين للنادي الإيطالي على مواقع التواصل الاجتماعي قالوا إن هذه البطولة جمعت بطلي قارتي آسيا وإفريقيا، وهي غير مدرجة في سجلات الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، حيث كانت تنظم بالاتفاق والتعاون بين الاتحادين الآسيوي AFC والأفريقي CAF.

اللقب الأفرو آسيوي أحرزه النادي الأهلي عام 1989 حين تغلب على طوكيو فيرديTokyo Verdy بطل آسيا في مباراة الذهاب بطوكيو (3-1) وفي القاهرة (1-0). يذهب الكثيرون للتأكيد على أن عدم احتساب هذا اللقب لصالح الأهلي عالمياً لن يغير من الأمر شيئاً، وسيبقى للأهلي أولوية حمل الشعار بدلاً من الميلان على الرغم من تساويهم بعدد الألقاب، وذلك لأن الأهلي أحرز اللقب هذا العام، في الوقت الذي يعود فيه آخر لقب للميلان إلى سبع سنوات ماضية عندما توج ببطولة كأس العالم للأندية على حساب بوكا جونيورز Boca Juniors الأرجنتيني.

الخسارة الأكبر التي تسبب بها تتويج الأهلي الأخير كانت لعشاق النادي الإيطالي الذين خسروا عبارة ميزت شعار النادي وهي بالإيطالية: "Il club più titolato al mondo"، أي الأكثر نجاحاً في العالم. سيكون عليهم بالتالي تعديل الشعار أو التوقف عن طباعته على قمصان الفريق.

صحيفة لاغازيتا ديلو سبورت La Gazzetta dello Sport الإيطالية أكدت في تقرير لها أن حجم الخسائر لن يقتصر على شعار تفاخر به المشجعون فقط، بل سيتعدى ذلك إلى خسائر اقتصادية كبيرة، حيث سيضطر الفريق، إلى جانب تغيير الشعار على القمصان، لتعديل الإعلانات التي تعرض على قناة النادي الخاصة والموقع الالكتروني مع كافة المرافق والمنتجات الأخرى في مختلف أنحاء العالم.

رد النادي الأهلي على غالياني لم يتأخر كثيراً، فعبر مدير الكرة سيد عبد الحفيظ عن دهشته من محاولة النادي الإيطالي التشكيك في عدد البطولات القارية التي توج بها الأهلي، مؤكداً "أن جميع تلك البطولات موثقة لدى الاتحاد الافريقي لكرة القدم، وبالتالي فلا مجال للتشكيك بها".

من جهة أخرى، أكد علي عبد المنعم مدير التسويق في النادي الأهلي، أن إدارة التسويق ستتقدم باقتراح إلى مجلس إدارة النادي من أجل تعديل الشعار وإضافة ما يرمز إلى الألقاب التسعة عشر التي وضعت النادي على العرش العالمي، مشيراً إلى أن "حدثاً بهذه الضخامة يجب أن يعلن عنه في مؤتمر صحفي عالمي".

بعد تصريحات غالياني المشككة التي قوبلت بتأكيدات على امتلاك الأهلي لتسعة عشر لقباً، رضخ الميلان للأمر الواقع، فخرج أمبيرتو غانديني Umberto Gandini المدير التنظيمي للميلان ونائب رئيس رابطة الأندية الأوروبية بتصريح هنأ فيه النادي الأهلي، وعبر عن صدمته إزاء عدد الألقاب التي أحرزها، مشيراً إلى أن التركيز الإعلامي على تحطيم رقم الميلان كان منصباً على بوكا جونيورز (18 لقباً أيضاً)، و ليس على الأهلي.

غانديني أكد أن نادي الميلان لا يمكنه التخلي عن الشعار المطبوع على قمصان الفريق في منتصف الموسم، إلا أنه أكد عزم النادي على التخلي عنه بعد نهاية الموسم، وذلك احتراماً لإنجاز النادي الأهلي وتعزيزاً لمعاني الروح الرياضية، على حد تعبيره.

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي