عندما يتحول النجوم إلى خونة

عندما يتحول النجوم إلى خونة

يتجاوز عشق كرة القدم لدى الكثيرين حدود الرياضة بما تختزنه من متعة، إلى هوس قد يودي بصاحبه إلى ارتكاب أفعال قد لا تخطر على بال أحد. ويأتي اللاعبون "الخونة" على رأس القائمة الاستفزازية للمشجعين المتعصبين، فاللاعب "الخائن" بنظر الجماهير هو من يترك فريقهم وينضم إلى الغريم التقليدي، في خطوة تشكل ما يعتبرونه طعنة في الظهر، وجريمة لا تغتفر.

سجل روبرت ليفاندوفسكي Lewandowski اسمه كأحدث "خائن" على قائمة مثيرة للجدل ضمت العديد من أساطير الكرة، حيث انتقل البولندي من بروسيا دورتموند Borussia Dortmund إلى غريمه بايرن ميونخ Bayern Munich، لتنتقم جماهير دورتموند بطريقة طريفة، عبر سرقة الإطارات الأربعة لسيارة اللاعب. حرب دورتموند وميونخ، شهدت الاسم الثاني الأكثر شهرة على قائمة الخيانة الألمانية، حيث حولت جماهير النادي الأصفر نجمها ماريو غوتزه Götze إلى "يهوذا الخائن" بعد انتقاله للنادي البافاري، عبر تغيير اسمه المطبوع على قمصان الفريق وحرقها.

الليغا الإسبانية لا تختلف كثيراً عن البوند سليغا، حيث ينحصر تبادل "الخونة" على القطبين الأشهر ريال مدريد Real Madrid وبرشلونة Barcelona. يأتي النجم البرتغالي لويس فيغو Figo كأشهر الأسماء التي "خانت" البارسا وانتقلت إلى الملكي، فانتقمت الجماهير منه بعدة طرق أشهرها رمي " رأس خنزير" خلال كلاسيكو عام 2002. أربعة عشر عاماً من الصمت أنهاها فيغو قبل أيام ليكشف أن معاملة النادي السيئة له، هي التي دفعته إلى المغادرة، إلا أن هذه التصريحات لا ينتظر منها أن تشفع لللاعب أمام الجماهير التي لا زالت غاضبة منه حتى الآن.

النجم الدنماركي مايكل لاودروب Laudrup سجل اسمه في سجل الخيانة بطريقة غير متوقعة، فبعد أن كان من رواد عصر كرويف الذهبي مع البارسا مطلع التسعينات، خرج من الباب الخلفي للنادي، لينضم إلى الغريم التقليدي عام 1995، حيث ألحق بفريقه السابق هزيمة نكراء خلال موقعة الكلاسيكو (5-0)، بعد مضي سنة واحدة فقط على مساهمته في فوز كتيبة البلوغرانا على الميرينغي بالنتيجة ذاتها!

الصدمة غير المتوقعة لعشاق النادي الملكي سببها النجم الإسباني لويس انريكي Luís Enrique، فبعد خمس سنوات عقيمة قضاها مع ريال مدريد دون ترك أي ذكرى طيبة، فاجأ إنريكي الجميع بالتوقيع لبرشلونة، حيث حقق نجاحات جعلت منه في نهاية المطاف قائداً للفريق، بعد أن لعب 207 مباراة وسجل 73 هدفاً، في حين اقتصرت مسيرته مع ريال مدريد على 15 هدف في 157 مباراة.

في الدوري الإيطالي، يبرز اسم النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش Ibrahimović، كونه النجم الأبرز الذي قام بخيانة موصوفة عبر اللعب لعمالقة إيطاليا (يوفنتوس Juventus – إنتر ميلان Inter Milan – أي سي ميلان A.C. Milan)، ويتميز إبرا عن غيره من اللاعبين الذين مثلوا هذه الفرق، بأنه الوحيد الذي ترك بصمة مميزة على كل القمصان التي ارتداها. انضم زلاتان إلى اليوفي أولاً وحقق معه لقبين للدوري تم سحبهما لاحقاً بعد فضيحة الكالتشيو بولي Calciopoli، لينضم بعدها إلى إنتر ميلان ويحقق لقب الدوري ثلاث مرات على التوالي، قبل أن يغادر في تجربة فاشلة إلى برشلونة رغم الألقاب التي حققها، ويعود بعدها ليثبت أن كلمة "الولاء" لا وجود لها في قاموسه، فينضم إلى أي سي ميلان ويحقق معه لقبي الدوري وكأس السوبر.

قائمة "الخونة" الذين مثلوا كبار إيطاليا، ضمت الكثير من النجوم، إلا أن أبرزهم بعد إبرا كان جوزيبي مياتزا Giuseppe Meazza، ألدو سيرنا Aldo Serena، روبيرتو باجيو Baggio، كريستيان فييري Vieri، وأخيراً أندريا بيرلو Pirlo.

البطولة الأكثر شعبية في العالم، حفلت هي الأخرى بالعديد من حوادث الخيانة التي لا زالت عالقة في الأذهان حتى الآن، وذلك لكثرة عمالقة الدوري الانكليزي واحتدام التنافس الذي يضاعف من خيانة اللاعب المنتقل إلى أحد الخصوم.

تصدر فرناندو توريس Torres قائمة الخونة في إنكلترا، فبعد أن أمضى "النينو" 4 مواسم مع ليفربول Liverpool سجل خلالها 81 هدفاً جعلت منه المعشوق الأول للجماهير الحمراء، أغرت أموال مالك تشلسي رومان ابراموفيتش Roman Abramovich النجم الإسباني، فانتقل إلى تشلسي Chelsea مقابل أكثر من 80 مليون دولار، ليحرقعشاق ليفربول قمصان اللاعب في شوارع وساحات المدينة، شامتين بتعثره الكبير مع ناديه الجديد على المستوى الفردي.

هداف الدوري الإنكليزي روبن فان بيرسي Van Persie، نصب هو الآخر نفسه على عرش الخيانة الكبرى لدى جماهير آرسنال Arsenal، فبعد ستة أعوام من الإخلاص الذي منحه شارة القيادة، ملّ النجم الهولندي انتظار البطولات مع آرسين فينغر، فقرر الانتقال إلى الغريم مانشستر يونايتد Manchester United، ليحقق معه لقب الدوري والهداف. النجم الهولندي الذي لعب لآرسنال 188 مباراة، سجل 71 هدفاً، وصنع 36، لاقى المصير ذاته الذي لاقاه توريس، حيث أحرقت جماهير الغانزر قمصانه وهتفت بخيانته خلال المباريات.

قائمة الخونة في الدوري الانكليزي طويلة إذا ما قورنت بالدوريات الأخرى، وتضم في جنباتها انتقال تيفيز Tevez وهاريغريفز Hargreaves من مانشستر يونايتد إلى غريمه مانشستر سيتي Manchester City، وآشلي كول Ashley Cole من آرسنال إلى تشلي، وأديبايور Adebayor من آرسنال إلى السيتي، بالإضافة إلى العديد من الأسماء الأخرى.

رغم اختلاف ردات فعل الجماهير حيال انتقال نجم فريقهم (أياً كان)، إلى غريمهم التقليدي  وخصمهم الأزلي، إلا أن الخيانة بالنسبة لمعظمهم لا يمكن أن تندرج تحت بند رياضة أو احتراف، ولا يمكن لهم في يوم من الأيام أن يعتبروها "حرية" أو "وجهة نظر".

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي