ملعب مونديال قطر الأوّل يحدث بلبلة، تصميم زها حديد

ملعب مونديال قطر الأوّل يحدث بلبلة، تصميم زها حديد

كشفت اللجنة العليا لكأس العالم لكرة القدم قطر 2022 تصميم “ملعب الوكرة”، أول ملاعب المونديال  من تصميم المعمارية البريطانية ذات الأصول العراقية زها حديد، أول امرأة تفوز بجائزة پريتزكر Pritzker لهندسة العمارة عام 2004، وذلك بالتعاون مع مؤسسة ايكوم العالمية. أحدث التصميم بلبلة كبيرة في الوسائل الإعلامية العالمية التي شبّهته بالعضو التناسلي الأنثوي، في حين أنه استوحي، بشكل أساسي، من قوارب الصيد التقليدية القطرية.

التصميم المعاصر يتعدّى الملعب المضيف في مدينة الوكرة الساحلية التي تبعد 15 كلم عن الدوحة، ويشمل المنطقة المحيطة به، ليكون بذلك منطقة استقطاب لعموم سكّان قطر. اعتبر الأمين العام للجنة العليا المنظمة أنّ الملعب "يعكس المكانة التي وصلتها بلادنا من منظور ثقافي، لكونه يمثّل تحفة جميلة وحديثة، والأهم من ذلك، أنه يجسد التراث القطري من خلال تصميمه وشكله المستوحى من القوارب الشراعية التقليدية”.

بعد قيام منظمة العفو الدولية وغيرها من منظمات حقوق الإنسان بتسليط الضوء على وضع العمّال الأجانب في الخليج العربي، لا سيما في قطر، أكّد الأمين العام للجنة العليا المنظمة أن "جميع العقود التي تخص الملعب متماشية مع ميثاق العمال الخاص باللجنة العليا لقطر 2022 "مضيفاً أن المعايير المعتمدة تتماشى كذلك مع الرؤية القطرية المتمثلة في جعل البطولة حافزاً هاماً لتحسين ظروف العمالة في قطر.

الملعب مجهّز لاستقبال 40,000 مشاهد، أي أنه قادر على استيعاب المشاهدين حتى مرحلة متقدمة من الألعاب، لا سيما مرحلة ربع  النهائيات. بعد انتهاء كأس العالم، تستطيع الهيئة المنظمة أن تقلّص عدد المقاعد حتى استيعاب 20,000 مشاهد فقط. صمّم الملعب لدرجة حرارة لا تتعدّى 26 درجة مئوية على الملعب نفسه و24 درجة مئوية على المدرجات المظلّلة، وذلك في انتظر قرار الفيفا حول إمكانية تغيير موعد الدورة للشتاء مراعاة للظروف المناخية في قطر. حاول مصمّمو الملعب كذلك مراعاة البيئة بقدر المستطاع.

قد تكون زها حديد اليوم من أهم المهندسين المعماريين في العالم، غير أنّها أعربت في لقاء أجرته في المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين عن أسفها لكون “العالم العربي لا يهتم بعملها”. وأكملت مشدّدة على أنها “تصمّم هذه المباني للشعوب وليس للحكّام”. يعدّ هذا الملعب أول ملعب رياضي تصممه، وقد سبق لها أن عملت على تصميم مترو الرياض، وجسر الشيخ زايد في أبو ظبي، والمسرح الكبير في الرباط من بين مشاريع عالمية أخرى.

download (4)

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي