دم عاشوراء اليوم

دم عاشوراء اليوم

صباح نهار غير عادي. جزء كبير من الشيعة في العالم يتجمعون في الطرقات يحيون ذكرى عاشوراء، الواقعة التي تشكل عليها الوجدان الشيعي وجزء من وعيه السياسي. في هذا النهار، يبكون تارة، ويصرخون تارة أخرى، غضباً يبدو أنه لا يزال ينبض في شرايين هذه الطائفة الإسلامية. شعارات على رأسها “هيهات منا الذلة”، ترافقها صيحات “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”. من لا يفهم عاشوراء، يعصى عليه فهم واقع االشيعة اليوم، في كل جوانب تواجدهم، لا سيما السياسي منه، لأنه كجرس إنذار سنوي يعاد عبره ضبط عقارب ساعتهم.

في إحدى زوايا المشهد، تبرز مواكب التطبير. التطبير، أو الإدماء، عادة تقوم على أذيّة الجسد لا يزال جزء من الشيعة يمارسونها تأسيّاً لما حصل في كربلاء. الزهد بالجسد، عبر إيذائه، وسيلة اعتمدتها معظم الديانات على مر العصور بنسب متفاوتة. بعض علماء الشيعة لطالما حرموه، في حين أن آخرين لا يرون ضيراً فيه، أو يشجعون عليه. يمتعض الشيعة المعارضون للتطبير مما قد يتركه من آثار سلبية على صورتهم في عيون الآخرين، فيما يستخدمه كثيرون من مؤيديه، على العكس، كوسيلة لإبراز القوة. هو نوع من التحدّي للذات، يجعل من تحدّي الآخرين أكثر حدّة. مع ذلك، عدد المطبرين يتراجع عاماً بعد عام. في مواجهتهم، تتكاثر الحملات المشجعة على التبرع بالدم، عوضاً عن هدره في الطرقات.

نحن في النبطية، المدينة الجنوبية التي تشهد سنوياً أكبر مواكب التطبير في لبنان. إليها يتوجه الشباب الراغبون في شقّ رؤوسهم صباح عاشوراء. ساحة حسينيّة المدينة تكون مجهزة للأمر، بل عددٌ من طرقاتها، التي ستعبرها مواكب المطبّرين. رجال في لباس أبيض يتوزعون في الساحة، وفي أيديهم أدوات حادة. إليهم سوف يتوجه الآباء والأمهات، ممسكين بأيدي أطفالهم. لا عمر محدّد للتطبير. بعض المطبّرين، أو الذين “يُطبّر لهم” لم يبلغوا بعد عمر المشي، يساقون إلى هذه الممارسة كعقاب. بين دموع معظمهم، تبرز بعض الابتسامات المندفعة. يدرك هؤلاء أهمية ما هم في صدد القيام به، يتحمسون له وكأنه فعلٌ يدخلهم إلى عالم الكبار. ليس تشجيع أهلهم، وتلك الكاميرات الموجهة إلى وجوههم، لتخليد اللحظة، سوى تأكيداً لهم على ذلك.

IMG_6216

IMG_617922

IMG_5993

IMG_5829

IMG_6200

IMG_6439

 

نحن هنا في الجزء البطيء من النهار. الصرخات تتعالى “حيدر، حيدر”. يبدأ الشباب في التجمع، يدخل الكبار إلى مشهد. الشباب هم أبرز ما يمكن ملاحظته في الجموع. عمر المراهقة، عمر الإدمانات الصغيرة، والرغبة في إثبات الذات. تشعر بأن التطبير يصبح إدماناً آخر، يضاف إلى قائمتهم، توقيعاً آخر على بطاقة إنجازاتهم. بعضهم يريك آثار الشطبات، التي راكمتها السنوات على رأسه.

IMG_6482

IMG_6574

IMG_6275

IMG_6084

 

مع تلاوة المصرع الحسيني، الذي يروي تفاصيل معركة كربلاء، على مكبرات الصوت، تتزايد حدة التطبير. صوت بكاء الجموع في الخلفية، يزيد من حدة توتر اليد على الرأس، أو السكين، أو السيف. هنا، كلما ازدادت حدة المعركة، تساقط الدم أكثر. يأخذ المطبّرين نوعٌ من الغشية عند مقتل الحسين. يعود الهدوء تدريجياً، تفرغ الساحة إلا من سيارات الإسعاف، ومن رائحة الدم… في قلوب من أحيوا هذا النهار، أعيد نفض الغبار عن الالتزام الديني، والسياسي، ككل عام.

IMG_6664

IMG_6643

IMG_6473

كلمات مفتاحية
لبنان

التعليقات