جحش الدولة البيروتي

في بلد يعتبر النقل العام فيه كارثياً، تبرز تلك الباصات الكبيرة، الحمراء والبيضاء التي تديرها “الشركة اللبنانية للمواصلات” الخاصة، والزرقاء والبيضاء المملوكة من الدولة، كخيار قليل التكلفة (ألف ليرة لبنانية، أو ما يقل عن دولار). اصطلح تسمية باصات النقل العام الزرقاء، عندما دخلت إلى الطرقات اللبنانية بـ “جحش الدولة”، وذلك نسبة إلى حجمها الضخم (مقارنةً بحجم الطرقات والزحمة المعتادة)، ولكن بالأخص، إلى ميل سائقيها لقيادتها وكأنها باصات صغيرة رشيقة. اليوم، تسير تسمية “جحش الدولة” على كل الباصات الكبيرة. في أي زحمة سير في المدينة، لا بد ستلتقي إحدى تلك الوحوش بعجلات.

التعليقات

المقال التالي