اتخذ من الكوميديا سلاحاً لنشر أفكاره والتواصل مع جمهور السوشيال ميديا، وقد نجح بعد عمل دؤوب، في حصد متابعين تجاوزوا 360 ألفاً، يحرصون على متابعة لغته العامية السهلة، وأسلوبه البسيط في الحديث والعرض.

مصطفى البنا، أحد الشباب المصريين المقيمين في هولندا، يكشف في حواره لرصيف22، أنه عندما فكّر في تصوير مقاطع الفيديو ومشاركتها عبر صفحته على موقع فيسبوك عام 2015، كان يسعى إلى تذكر المسرح، الذي كان يمثل على خشبته خلال وجوده في مصر، إضافة إلى التغيير من "جو الغربة شوية"، على حد وصفه.