إن كنت تفكّر في الهجرة أو اللجوء... إليك أفضل الخيارات حول العالم

إن كنت تفكّر في الهجرة أو اللجوء... إليك أفضل الخيارات حول العالم

يولد العربي مفكراً في الرحيل بعيداً عن مراتع الطفولة والصبا. فقد كانت الهجرة ولم تزل من السمات التقليدية التي تميز المنطقة.

وفقاً لتقرير نشرته أخيراً البوابة العربية للتنمية، فإن "مستوى الهجرة في المنطقة العربية قد ارتفع بشكلٍ هائل، إذ وصل صافي الهجرة في المنطقة العربية إلى ناقص 1.2 مليون بعد الربيع العربي، مقارنة بـ4.4 مليون في عام 2007. كما أدى عدم الاستقرار السياسي، والنزاعات المسلحة وانعدام الأمن الغذائي إلى زيادة نزوح السكان في المنطقة العربية".

ويشير التقرير إلى أن "المنطقة العربية قد ضمّت في منتصف عام 2015 نحو 11.6 مليون لاجئ، بما في ذلك اللاجئون الفلسطينيون، ما شكّل 58% من لاجئي العالم، إضافةً إلى 16.7 مليون نازح داخلي، أي 47% من النازحين الداخليين في العالم. كذلك أدّى توسّع النزاع المسلّح في سوريا وامتداد رقعته إلى أزمة إنسانية خلّفت وراءها 6.5 مليون نازح و4.2 مليون لاجئ في نهاية عام 2015" أي ما يمثل حوالي نصف النازحين واللاجئين في المنطقة.

هذه الأرقام تكشف مدى توْق المواطن العربي للبحث عن أماكن أخرى من هذا العالم يستطيع أن يواصل فيها حياته، بعيداً عن ضجيج الشرق الأوسط وأنينه. إن كنت لاجئاً أو باحثاً عن عمل أو عن مستقبل علمي أفضل أو عن تجربة حياتية أخرى، فهذه المدن يمكن أن تكون حيزاً جغرافياً ملائماً لطموحك وأحلامك.

أفضل المدن للعيش في العالم

يصنف نظام Mercer العالمي 230 مدينة حول العالم وفقاً لمؤشر جودة الحياة سنوياً. ويأخذ التصنيف في الاعتبار 39 عاملاً مُجمعةً في 10 فئات تشمل جميع نواحي الحياة، هي:

البيئة السياسية والاجتماعية (الاستقرار السياسي، والجريمة، وإنفاذ القانون)، البيئة الاقتصادية (أنظمة صرف العملات، الخدمات المصرفية)، البيئة الاجتماعية والثقافية (توافر وسائل الإعلام والرقابة والقيود على الحرية الشخصية)، الوضع الصحي (اللوازم والخدمات الطبية، والأمراض المعدية، مياه الصرف الصحي والتخلص من النفايات، وتلوث الهواء)، المدارس والتعليم (المعايير وتوافر المدارس الدولية)، الخدمات العامة والنقل (الكهرباء، والمياه، والنقل العام، وازدحام حركة المرور)، الترفيه (المطاعم والمسارح ودور السينما، والرياضة)، السلع الاستهلاكية (توافر المواد الغذائية، الاستهلاك اليومي، السيارات)، الإسكان (إسكان الإيجار، والأجهزة المنزلية، والأثاث، وخدمات الصيانة)، البيئة الطبيعية (المناخ، وسجل الكوارث الطبيعية).

فما هي أفضل المدن للعيش وفقاً لـتصنيف Mercer لسنة 2016؟

Intext_infography-1

وقد جاءت العاصمة العراقية بغداد، بكل ما تحمله من رمزية تاريخية وحضارية، في أخر القائمة العالمية للمدن التي يصلح فيها العيش بسبب الوضعين الأمني والسياسي. كما حلت خمس عواصم عربية أخرى في قائمة أسوأ مدن للعيش عالمياً هي طرابلس الغرب ودمشق والخرطوم وصنعاء ونواكشوط بسبب الحرب الأهلية التي تعيشها بعضها، وبسبب تردي الخدمات العامة في بعضها الآخر. وحلت كل من دبي وأبو ظبي ضمن المدن المئة الأولى عالمياً، وفي مقدمة المدن العربية.

Intext_infography-2

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العالم الهجرة

التعليقات

المقال التالي