من هي أغنى الشخصيات والعائلات العربية لعام 2016؟

من هي أغنى الشخصيات والعائلات العربية لعام 2016؟

لكل منطقة في العالم أثرياؤها التي تكشف قصص نجاحاتهم عن كثير من الأمور المتعلقة بسياساتها وبابتكاراتها وبمصادر دخلها. ولمنطقة الشرق الأوسط قائمة أشخاص وعائلات عرفوا الثراء ويتصدرون قائمته منذ سنوات طويلة. تتغير لائحة الأكثر ثراء بينهم، فيتراجع بعضهم ويتقدم بعض آخر، بينما يستمر تكدس الثروات في يد فئة قليلة حول العالم. حافظ كثيرون على موقعهم في لائحة مجلة "فوربس" الشهيرة للعام 2016، بينما استحدثت المجلة إلى جانب لائحة أثرياء العرب، لائحة خاصة بالعائلات الثرية في الشرق الأوسط. وكان أبرز ما أشارت إليه "فوربس" لهذا العام هو تأثير الهبوط القوي في أسعار النفط وتذبذب الأسواق العالمية وارتفاع صرف الدولار، إضافة إلى الاضطرابات الجيوسياسية على انتقال الثروات بين القطاعات المختلفة وتغير عدد الأثرياء الذين يمثلون مقياساً مهماً للحالة الاقتصادية.

 

اعلان


الأثرياء العرب 2016

بحسب المجلة تكشف الأرقام التي تضمنتها القائمة مدى انعكاس الأحداث في المنطقة على صافي ثروات الأثرياء العرب المشمولين بالقائمة، وعددهم 32 مليارديراً، إذ تراجعت ثرواتهم بمقدار 29.9 مليار دولار عن العام 2015، لتصبح 95.5 مليار دولار في العام 2016. وخرج 12 ثرياً عربياً من قائمة أصحاب المليارات أبرزهم سليمان الراجحي وأنسي ساويرس وميلود الشعبي، فيما كشفت المجلة عن أسماء خمسة أثرياء جدد هم حسين سجواني وعبد الواحد الرستماني من الإمارات والشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني من قطر وسهيل بهوان وابن أخيه محمد بهوان من سلطنة عمان.


وحافظ الوليد بن طلال (61 عاماً) على مركزه في صدارة اللائحة، في ظلّ تراجع ثروته بنسبة 20% لتصل إلى 17.3 مليار دولار. وأشارت المجلة إلى أنه وسط تراجع أسواق الأسهم، اشترى صندوق الثروة السيادي الفرنسي وشركات فرنسية حصصاً في شركة "المملكة القابضة" العائدة للوليد بن طلال مقابل 150 مليون دولار في ديسمبر الماضي.

وأتى في المركز الثاني السعودي محمد العمودي (69 عاماً) بثروة قيمتها 8.3 مليارات دولار مع تراجع 2.5 ملياري دولار. والعمودي يملك شركة تبيع حبوب القهوة لـ"ستاربكس" وأوراق الشاي لشركة "ليبتون" ومصافي بترول. وفي المركز الثالث أتى ماجد الفطيم الإماراتي، بثروة 5 مليارات دولار بعدما تراجعت 1.2 مليار دولار. والفطيم هو مالك "مول الإمارات"، الشهير بحلبة التزلج فيه. وذكرت المجلة أنه سيستثمر 3.7 مليارات دولار في بناء مركزي تسوق في السعودية، ومن المتوقع أن يفتتح "مول مصر" في وقت لاحق هذا العام.


وضمت القائمة 31 اسماً عربياً، كان رابعها الإماراتي عبد الله بن أحمد الغرير بـ4.9 مليارات دولار، يليه المصري ناصف ساويرس بـ3.7 مليار دولارات، ثم أسماء لأثرياء من السعودية والإمارات ومصر أتى في ختامها فهد الحريري (35 عاماً)، أصغر أبناء رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، بـ1.2 مليار دولار، مع تسجيل ارتفاع  في ثروته قيمته 100 مليون دولار. ويعيش الحريري، الذي اعتبر أصغر ملياردير عربي، في باريس، ويطور مباني سكنية في بيروت.

 

أغنى العائلات العربية 2016

استحدثت المجلة هذه اللائحة تقديراً منها لما وصفته بـ"الدور الذي تلعبه العائلات التي تعد ركيزة أساسية لاقتصادات دول المنطقة، وإدارتها العديد من الشركات الضخمة، بعضها تأسس منذ عقود". ويبدو جلياً سيطرة المملكة العربية السعودية على اللائحة بـ12 عائلة. وجاءت في الصدارة عائلة العليان بثروة قدرت بـ8 مليارات دولار ولديها شراكات مع "كوكا كولا" و"كمبرلي كلارك" و"جنرال فود"، وفي المرتبة الثانية تساوت العائلتان الكويتيتان الشايع والخرافي بثروة تصل إلى 5 مليارات دولار، والأخيرة تمتلك حصصاً في شركة "أمريكانا" للوجبات السريعة وشركة الاتصالات "زين".


وفي المرتبة الرابعة أتت عائلة أبو داوود السعودية بـ4 مليارات دولار وهي الوكيل الحصري لـ"بركتر & غامبل"، وتبيع منتجات "جيليت" و"كرست". تليها العجلان السعودية بـ2.6 مليار دولار وتمتلك تراخيص لـ15 شركة منها "فرساتشي" و"بوغاتي"، ثم الجابر الإماراتية بـ2.5 ملياري دولار والتي تعهدت تنفيذ أكثر من 7000 كيلومتر في الإمارات، ثم بقشان وشربتلي والعقيل. وفي ختام اللائحة جاءت عائلة السبيعي السعودية بمليار دولار وهي تعمل في العقارات والمأكولات البحرية.

ومن بين العائلات الـ15، ثمة 9 صنعت ثروتها من امتلاك حقوق الترخيص لمنتجات غربية، معظمها أميركية. وبدت شركات العائلات بمعظمها متوارثة بين الأبناء بعد وفاة أصحابها الأصليين.

 

الأعداد تراجعت عالمياً

هبط عدد الأثرياء المشمولين بقائمة "فوربز" إلى 1810 مليارديراً مقابل 1826 مليارديراً العام الماضي، كما تراجع إجمالي ثروات الشخصيات المشمولين بالقائمة بحوالي 570 مليار دولار لتصل في العام الجاري إلى 6.48 تريليونات دولار. وتراجع متوسط صافي ثروة الملياردير الواحد بحوالي 300 مليون دولار لتصل إلى 3.6 مليارات دولار.


وحافظ بيل غايتس صاحب "مايكروسوفت" على موقع الصدارة عالمياً، بـ75 مليار دولار. يليه أمانسيو أورتيغا صاحب "زارا" بـ67 مليار دولار. وفي المرتبة الرابعة جاء المكسيكي كارلوس سليم، اللبناني الأصل، بـ50 مليار دولار، مسجلاً تراجعاً من المرتبة الثانية في العام الماضي. وشغل مؤسس موقع "فيسبوك" المرتبة السادسة بـ44.6 مليار دولار. وأتى الوليد بن طلال في المرتبة 41 يليه البرازيلي جوزف صفرا، من أصل لبناني، بـ 17.2 مليار دولار.


وفي ختام اللائحة، التي ضمت 100 اسم، أتى الأميركي إريك شميت بـ10.2 مليارات دولار وقد صنع ثروته من "غوغل".

وقالت المجلة إن رسالة العدد موجهة لكل من يطمح إلى أن يكون ضمن قائمة الأثرياء في السنوات المقبلة، ومفادها أن "الثراء ليس حكراً على أحد"، فبين قصص الأثرياء حكايات ملهمة لشخصيات نجحت في تكوين ثرواتها الضخمة بإمكانات ضئيلة وأخرى صنعت ثرواتها في مكان آخر بعيداً عن الوطن.

 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العالم العربي

التعليقات

المقال التالي