10 نصائح ​تساعدكم على ادخار المال

هل حاولتم مراراً أن تدّخروا أموالكم، لكن محاولاتكم باءت بالفشل؟ هل تريدون أن توفروا المال، لكنكم لا تعرفون ما هي الخطوات التي يجب اتخاذها؟ إليكم 10 نصائح يمكنكم اتباعها:


  1. نظّموا أموركم المالية

    التالي

    ادخار المال - نظموا أموركم المالية

    هل تعرفون أين تُصرف أموالكم شهرياً؟ ما عليكم فعله في المرتبة الأولى إذا أردتم أن تدخّروا المال، هو أن تنظّموا أموركم المالية. هل لديكم هدف يساعدكم على ادخار المال؟ أن تضعوا هدفاً يساعدكم على أن تصرفوا أقل، فمن يريد أن يسافر أو أن يشتري منزلاً ينتبه أكثر على كيفية صرفه للمال. وإذا كنتم لا تستطيعون أن تنظموا أموركم بأنفسكم، فكل ما عليكم فعله هو تحميل واحد من التطبيقات المختصة بهذا الشأن.


  2. اشتروا فقط ما هو مكتوب على لائحتكم

    التالي

    ادخار المال - اشتروا فقط ما مكتوب

    قبل أن تذهبوا للتبضع، دوّنوا ما ينقصكم من أغراضٍ في المنزل على ورقةٍ صغيرة. حاولوا الالتزام بما كتب على الورقة، وكل ما زاد عن ذلك ليس ضرورياً، أو لا ينقصكم في الوقت الراهن. ركّزوا فقط على ما تحتاجونه فعلاً.


  3. قاعدة الثواني العشر

    التالي

    ادخار المال - قاعدة الثواني العشر

    ربما لم تسمعوا بهذه القاعدة من قبل، وقد يكون اسمها غريباً بالنسبة إليكم. لكن يمكن لهذه القاعدة أن تساعدكم على توفير الكثير من المال. ببساطة، تعني هذه القاعدة أن عليكم أن تفكروا 10 ثوانٍ فقط لماذا تريدون شراء هذا الغرض، وما الذي يدفعكم إلى شرائه: هل نفد من بيتكم؟ أو تريدون شراءه كهدية؟ أو هو لا يلزمكم في الأصل؟


  4. لا تتسرعوا في اتخاذ القرار

    التالي

    ادخار المال - لا تتسرعوا في اتخاذ القرار

    لا تتسرعوا وأنتم تتبضعون في اتخاذ القرار بشراء الغرض أو لا، بل انتظروا لوقتٍ وجيز، بضعة أيامٍ أو حتّى أسبوعاً، وقارنوا بين رغبتكم في شرائه في تلك اللحظة برغبتكم في شرائه مع مرور الوقت. هل خفّت رغبتكم فيه أم ما زلتم تريدون شراءه؟ إذا كنتم لا ترغبون فيه كما في السابق، فهذا يعني أنكم لا تحتاجون إليه فعلاً.


  5. انتظروا وقت التخفيضات

    التالي

    ادخار المال - انتظروا وقت التخفيضات

    إذا كان الغرض الذي ترغبون في شرائه ليس ضرورياً في الوقت الراهن، فلم العجلة؟ انتظروا بضعة أسابيع حتى يبدأ موسم التخفيضات في المحال التجارية، حينذاك يمكنكم شراء الغرض نفسه بسعرٍ أقل. إذ غالباً ما تقوم المحال التجارية ومراكز التسوق بتخفيضات على أسعارها في فترة الانتقال من موسم إلى آخر.


  6. قللوا من استعمال بطاقات الائتمان

    التالي

    ادخار المال - قللوا من استعمال بطاقات الإئتمان

    تساعدكم هذه الطريقة على توفير الكثير من المال. فلن تعتمدوا بعد الآن على المال الذي في حسابكم المصرفي، الذي تقومون بصرفه عشوائياً من دون التحكم به. عندما ينفد المال الذي في حوزتكم، لن تتمكنوا من التوجّه إلى أقرب آلة صراف مالي ATM، أو أن تدفعوا باستخدام البطاقة الائتمانية، لشراء أغراض ليست ضرورية.


  7. تجنّبوا التبضّع حين تشعرون بالتوتر أو الحزن

    التالي

    ادخار المال - تجنبو التبضع عندما تشعورن بالتوتر

    من المعروف أن التسوّق يغيّر مزاج الإنسان، وتنصح الدراسات بمعالجة الحزن أو التوتر بالتبضع، أو ما يعرف ﺑRetail Therapy. لذلك إذا كنتم تحاولون ادّخار بعض المال، فربما عليكم أن تبحثوا عن طريقةٍ أخرى لتعالجوا حزنكم أو توتركم.


  8. اشتروا الأغراض المستعملة

    التالي

    ادخار المال - شراء الأغراض المستعملة

    يمكنكم اتباع سياسة شراء الأغراض المستعملة أو ما يعرف ﺑSecond Hand Shopping، التي بدأت تصبح أكثر رواجاً في بعض الدول العربية كلبنان ودول الخليج، بعد أن لاقت نجاحاً كبيراً في الدول الغربية. هذه طريقة فعّالة جدّاً لادّخار المال، خصوصاً في ما يتعلّق بالمفروشات والثياب والإلكترونيات.


  9. حضّروا طعامكم بأنفسكم

    التالي

    ادخار المال - الطبخ في المنزل

    إذا كنتم تأكلون يومياً مرة أو أكثر من المطاعم أثناء دوام العمل، وترغبون في توفير المال، فعليكم أن تكفّوا عن ذلك. ابدأوا بتحضير طعامكم في المنزل، فهو طبعاً أقلّ كلفةً، وأكثر فائدةً لصحتكم.


  10. خفّفوا من استهلاك الكهرباء والماء

    التالي

    ادخار المال - خففو استهلاك الكهرباء والماء

    قد لا تكون هذه الطريقة هي الأنسب لتوفير المال، لكنّها حتماً تساهم في مشروعكم. فإذا أطفأتم الأنوار التي لا تحتاجون إليها، أو خففتم من وتيرة استهلاك المياه، فستدفعون حتماً فاتورةً أقلّ مما كنتم تدفعون في السّابق. من ناحيةٍ أخرى، ستساهمون في المحافظة على البيئة.


رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي