أسواق الأسهم العربية أفضل مرآة لعام 2015 البشع

أسواق الأسهم العربية أفضل مرآة لعام 2015 البشع

عام 2015 أكّد مجدداً للمستثمر العربي أن الاقتصادات العربية مرتبطة هيكلياً بأسعار الطاقة بشكل أساسي وبالربيع العربي الذي ما زال هاجس الحكومات والشعوب.‎ فالربيع العربي آتِ لا محالة، وسيزور كلّ البلدان العربية ذات الأنظمة غير الديمقراطية. هذا أمر لم يكن خفيّاً على المستثمر، لكن الترابط والعلاقة المتبادلة (Inter-dependence  and correlation بين أسواق البلدان العربية ظهرا جليّين: فاقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي قائمة صراحة على عجلة الاقتصاد السعودي المرتبط بعلاقة جيو سياسية وطيدة مع الولايات المتحدة كانت تطمئن المستثمرين، لكن ملامحها تغيرت: شيطنة الإسلام والتقارب مع إيران وهبوط أسعار الطاقة إلى أدنى مستوى منذ 7 سنوات، هذه كلّها تنبئ بتغييرات محورية انعكست على البورصات الخليجية مباشرة،  فقد انخفضت ما بين 7%  و22%  في الشهور الـ12 الأخيرة، بينما انخفض مؤشر الـS&P500 بمعدل 1%ّ فقط وارتفع كل من مؤشر الـNikkei225 بمعدل 5% والـEurostoxx50 بمعدل 3% في الفترة ذاتها.

أقوال جاهزة

شارك غردالأسواق المالية العربية تنهي عاماً بشعاً والقادم مجهول

شارك غردماذا لو التفتت السعودية إلى نفسها وأوقفت دعم العرب مالياً؟

وتبدو مؤشرات أسواق تونس والمغرب أكثر تماسكاً، لكن عملتهما انخفضت 9% مقابل الدولار لتصبح خساراتهما أقرب من الدول العربية الأخرى، وتبقى مصر الخاسر الأكبر بتراجع 22% للمؤشر، بالإضافة لانخفاض قيمة الجنيه المصري 10% مقابل الدولار. إلى ذلك، وحسب المؤشر العربي الصادر الأسبوع الماضي من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة، فإن 48% من الرأي العام ترى أن الربيع العربي يمرّ بمرحلة تعثر فقط، أي أن احتمال التصعيد في بلدان كثيرة وارد، وينعكس ذلك على المستثمرين وإقبالهم على توظيف موجوداتهم.

أما البنوك المركزية العربية فتواجه الأزمة هذه بطرق مختلفة. فبالإضافة إلى انخفاض الاحتياطي لدى الدول التي تعلن عن موجوداتها وصناديقها السيادية بشفافية، فإن الهاجس الأول الآن هو المحافظة على التصنيف الائتماني في مواجهة التحديات الناجمة عن انخفاض سعر النفط والغاز ومخاطر الحروب المنتشرة في العالم العربي من جهة، والحفاظ من جهة أخرى على الاستقرار الذي يتطلب إنفاقاً يتفاقم مع النمو السكاني. اليوم نقرأ تعليقات مثيرة من وسم #الميزانية_السعودية على تويتر تشكو من حال المملكة السعودية مالياً لاسيما من دعمها لمصر والبلاد الاسلامية وهي لم تَعُد قادرة على ذلك أصلاً وما قد ينتج عن ذلك لا يبشّر بالأفضل للعام القادم.

أسواق الأسهم العربية للعام 2015

كريم سقّا

ناشر ورئيس تحرير رصيف22

التعليقات

المقال التالي