المنتجات الحلال الخاصة بالنساء تزداد

المنتجات الحلال الخاصة بالنساء تزداد

الفنادق الحلال، المصارف الحلال، السياحة الحلال، المأكولات الحلال... كثيرة هي الخدمات التي باتت متوفرة في السنوات الأخيرة وتأتي مطابقة للمعايير الإسلامية. وبحسب دراسة حديثة نشرتها وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا)، سيرتفع حجم السوق الاستهلاكية للمنتجات والخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، من تريليوني دولار حالياً ليبلغ 6 تريليونات دولار عام 2020، و10 تريليونات عام 2030. علماً أن السوق تشمل قطاعات الغذاء والمصارف والأدوية ومواد التجميل واللوجيستيك والسياحة.

ويُعزى المحرك الرئيسي لنمو سوق الحلال العالمية، إلى زيادة عدد المسلمين في العالم، وتطور اقتصادات الدول الإسلامية، وتزايد الطلب على منتجات الحلال في الأسواق الجديدة كأوروبا واليابان والهند والصين. في هذا المقال، سنولي اهتماماً خاصاً بالمنتجات الحلال الخاصة بالنساء، التي تساعد المرأة المسلمة الملتزمة أن تواكب آخر صيحات الموضة، أو تمارس بعضاً من هواياتها الرياضية.

مستحضرات التجميل

قلما نجد امرأة لا تستعمل مستحضرات التجميل بشكل يومي. ولكن، في السنوات الأخيرة، تزايد الطلب على هذه المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، والتي تلقى رواجاً لدى السيدات. وتبلغ حصة مستحضرات التجميل الحلال حالياً نحو 8 مليارات دولار، ويتوقّع أن تصل إلى 20 ملياراً بحلول 2020، مع نمو 15% سنوياً.

تختلف هذه المستحضرات عن تلك التي نجدها عادة في الأسواق، لناحية مكوّناتها. إذ لا تتضمّن إلا مواد طبيعية من دون إضافات مستخرجة من لحم الخنزير أو الكحول. وتغرق الأسواق بباقة واسعة من هذه المستحضرات، التي تشكّل منتجات العناية الشخصية الحصة الكبرى منها، كتلك الخاصة بالجسم والبشرة والشعر والفم، إضافة إلى الماكياج والعطور.

بوركيني

من قال إنّ المرأة المسلمة الملتزمة لا تستطيع ممارسة رياضة السباحة من دون التعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية؟ فقد طور العديد من المصممين العرب والأجانب، تصاميم خاصة بثياب السباحة التي تغطي كامل الجسم، باستثناء الوجه واليدين والقدمين. وتصنع، في الوقت نفسه، من مواد مطاطية للمساعدة على السباحة، بالإضافة إلى أقمشة مقاومة للمياه وبالتالي للالتصاق. وتختار العديد من السيدات "المايوه الشرعي"، الذي انتشر في العديد من الدول، لأنه يجمع بين الألوان والقصات والتصاميم المختلفة، لكنه يحافظ على سمة واحدة، هي مراعاة الحشمة المطلوبة في الحجاب، ويؤمّن للسيدة المحجبة الراحة للحركة وممارسة السباحة.

الملابس الرياضية

لا تقتصر الملابس "الشرعية" على السباحة، بل امتدّت إلى جميع المجالات الرياضية، لتوفير الفرصة للسيدة المحجبة، في ممارسة كل أنواع الرياضة براحة مع احترام عاداتها الدينية. خلال السنوات الماضية، لم يمنع الحجاب الكثير من الفتيات والسيدات في العالم، من ممارسة كل أنواع الرياضة إلا أنهن كن يرتدين ملابس تسبب العديد من المضايقات وتعوق حركتهن، أو حتى تضطرهن للتوقف أكثر من مرة لتصحيح الحجاب الذي ينزلق مع كثرة الحركة. ألا أن الكثير من المتاجر والمواقع الالكترونية باتت تقدم مجموعات متميزة من الملابس الرياضية الحلال، التي تتألف عادة من قميص طويل وبنطال رياضي بخامات خفيفة وحجاب خاص لا يتحرك أو ينزلق.

بنطال خاص بالولادة

قد يكون "ماما برايد"  Mamapride أغرب المنتجات الحلال على الإطلاق. هو الذي صمّم في ماليزيا لترتديه النساء خلال عملية الولادة لتجنّب أن يراها الطبيب عارية. ميزة هذا البنطال أن له فتحة بين الساقين تسمح للطبيب بإخراج المولود الجديد منها. ولدت الفكرة مع علماء دين متحمسين أو متشددين في ماليزيا أرادوا تجنيب الأمهات الحياء، وعدم مخالفتهن للتعاليم الدينية المتعلقة بالعري. إلا أن الأطباء أبدوا تحفظاً على Mamapride، كونه لا يراعي المضاعفات أثناء الجراحة. وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي يلقاه هذا المنتج في ماليزيا، بالإضافة إلى الطلب من الخارج، ما زال المنتج غير متوفر في الأسواق العالمية لا سيما أنّه قد لا يكون متوافقاً مع المعايير الطبية!

نشر هذا الموضوع على الموقع في 02.08.2015

باميلا كسرواني

صحافية لبنانية عملت في مجال الصحافة المرئية والمسموعة وتعمل في الصحافة الإلكترونية بين دبي ولبنان. تحمل ماجستير في الإعلام من جامعة السوربون الفرنسية.

كلمات مفتاحية
اقتصاد الـ22

التعليقات

المقال التالي