الإمارات في صدارة تقرير التنافسية العالمية إقليمياً

الإمارات في صدارة تقرير التنافسية العالمية إقليمياً

احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة الصدارة إقليمياً في تقرير التنافسية العالمية 2015 الذي يصدر سنوياً عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية في مدينة لوزان السويسرية.

وقد جاءت سويسرا في المركز الأول، في حين احتلت الإمارات المركز الثاني عشر عالمياً. ويعتمد التقرير في نتائجه على قدرة تنافسية الدول استناداً إلى أربعة عناوين رئيسة هي: الأداء الاقتصادي، الكفاءة الحكومية، فعالية بيئة الأعمال، والبنية التحتية. كما يدرس التقرير نحو 350 مؤشراً ثانوياً  لمختلف المجالات، التي يمكن أن تؤثر على هذه المحاور.

يرسم تقرير التنافسية العالمي صورة لأداء 144 نظاماً اقتصادياً، وهو يهدف إلى تحفيز الدول، وتحديد العواقب في اقتصادياتها، بالإضافة إلى وضع استراتيجيات للحد من الفقر وزيادة الرخاء.

شهد التقرير هذا العام ثباتاً في مراتب وتحركاً في مراتب أخرى، فحافظت سويسرا على صدارتها للعام السادس على التوالي، وسنغافورة في المرتبة الثانية، وتراجعت الولايات المتحدة إلى المرتبة الثالثة.

وصنّف حكومة قطر، "الحكومة الأكثر كفاءة" لعام 2015، تلتها سنغافورة وفنلندا وهونغ كونغ، أما الإمارات العربية المتحدة فحصدت المرتبة الخامسة في هذا التصنيف. وجاء لبنان في المرتبة الرابعة في تصنيف الحكومات الأقل كفاءة، وتلته ليبيا في المركز الخامس، بينما احتلت موريتانيا المركز التاسع.

دولة الإمارات لم تحصد فقط الصدارة إقليمياً، ففي محور "كفاءة الأعمال"، حققت المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر "استمرارية التطوير الاقتصادي والاجتماعي"، والمركز الثاني عالمياً في مؤشر "الاهتمام بالعولمة"، الذي يرصد أنشطة المؤسسات والشركات في الدولة مقارنةً بالساحة العالمية. وحافظت الدولة للعام الثاني على التوالي على المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر "جودة النقل الجوي". في ما يلي ترتيب الدول العربية في تقرير التنافسية العالمية:

تقرير التنافسية العالمية - الدول العربية

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الـ22 مقارنات

التعليقات

المقال التالي