أبرز توجهات الغذاء في الخليج بالأرقام

أبرز توجهات الغذاء في الخليج بالأرقام

يتواصل التطور في توجهات الغذاء في العالم، بتأثير من عوامل النمو السكاني واستمرار البحوث في مجال علم التغذية وتزايد الوعي الصحي العالمي. وعليه، تتأثر الدول الخليجية بهذه التغيرات بحيث تستورد نحو90 % من حاجاتها الغذائية ويتوقع أن تصل قيمة وارداتها من الأغذية إلى 53.1 مليار دولارمع حلول العام 2020.

وقد ارتفع حجم الاستثمارات في قطاع الصناعات الغذائية بمعدل نمو تراكمي للسنوات الخمس بين 2009 و2013 بنسبة وصلت إلى10 % في دول الخليج. وازدادت قيمة هذه الاستثمارات من 12.4 مليار دولار في العام 2009 إلى 18.1مليار دولار في العام 2013. إليكم قائمة بأبرز التوجهات الغذائية الحالية والناشئة في دول الخليج.

نمو تجارة اللحوم

من المرتقب أن تشهد تجارة اللحوم نمواً في الأسواق الناشئة بسبب ارتفاع عدد السكان في الدول النامية. فمن المتوقع أن يصل عدد سكان مجلس التعاون الخليجي العام 2020 إلى 50 مليون نسمة، بزيادة نسبتها 30% عن عددهم في العام 2000.

الأطعمة الجاهزة

بلغت قيمة الأغذية المصنعة الجاهزة في دول مجلس التعاون الخليجي 25 مليار دولار في العام 2013 إذ يمثل هذا السوق 50% من القطاع الغذائي في الخليج. وقد دفع تزايد القوى العاملة وتغير نمط المعيشة وتزايد منافذ البيع بالتجزئة إلى زيادة إقبال سكان البلدان الخليجية على الأطعمة الجاهزة.

الطعام الصحي

من المتوقع أن تصل قيمة سوق المنتجات العضوية في الخليج إلى 1.5 مليار دولار بحلول العام 2018 بسبب نمو الطلب على الأغذية الصحية الحالية من المضافات. ويتوقع أن يحقق هذا المجال المزيد من النمو خاصة مع معاناة حوالي 70% منالسعوديين من البدانة و33.7 من الإماراتيين و33.1% من القطريين و42.8% منالكويتيين البالغين.

الغذاء في الخليج - خريطة الغذاء لدول الخليج

الأغذية الحلال

من المتوقع أن يزداد الطلب على الأغذية الحلال ويصل حجم سوقها العالمي إلى2.47 تريليون دولار بحلول العام 2018. وستصل واردات الأغذية الحلال في دول مجلس التعاون الخليجي من 25.8 مليار دولار في العام 2010 إلى 53.1 مليار دولار بحلول العام 2020. فيما ستصل قيمة الأغذية الحلال المستوردة في الإمارات إلى 8.4 مليارات سنوياً بحلول العام 2020.

الأطعمة الخالية من الغلوتين

مع تزايد الذين يعانون من فرط الحساسية تجاه الغلوتين، سيزداد الاعتماد على نظام غذائي خالٍ من الغلوتين. وتكتسب المنتجات الغذائية الخالية من الغلوتين حصة سوقية متنامية في كل أنحاء العالم، وستصل قيمة سوقها إلى 6.2 مليارات دولار بحلول العام 2018.

كيمياء التوابل والمزاوجة بين النكهات

يزداد اهتمام المستهلكين بالنكهات المستوردة وبمزج التوابل بفضل الانتشار الواسع للمأكولات العالمية. فباتت توابل كثيرة، مثل الكمون والزعفران والهيل والسماق والصعتر والهريسة والفلفل الحلبي وفلفل المرش، تشهد إقبالاً متزايداً في الطبخ، وحضوراً كثيفاً في محالّ السوبرماركت العامة.

كما بدأ المصنعون بدمج النكهات غير المألوفة من أجل إحداث تأثير قوي لدى المستهلكين الذين أصبحت أذواقهم أكثر تعقيداً. وتحصل بعض الاستثمارات في صناعة النكهات العالمية في بلاد الخليج بدلاً من استيرادها خاصة لخدمة العدد الكبير من الأجانب العاملين في البلدان الخليجية. وهذا ما حصل في مصنع العرب والهند في إمارة عجمان الذي كلف قرابة الـ11 مليون دولار وسينتج حوالي 2,000 طن من الطعام سنوياً.

تطور التعبئة والتغليف

تسير الشركات المصنعة للأغذية نحو توضيح إضافي لمكونات منتجاتها ومنشأها في ملصقاتها. وستنطوي هذه الإجراءات على محاولة إرضاء المستهلك بمزيد من الشفافية والمعلومات حول محتوى الطعام المغلف. وستحاول شركات الأطعمة أيضاً ابتكار أغلفة لمنتجاتها كي تتميز من غيرها في ظل المنافسة الحادة في الأسواق.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الخليج

التعليقات

المقال التالي