الدول العربية والفساد: تصنيف وإشارات

الدول العربية والفساد: تصنيف وإشارات

حلّت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 25 في "مؤشر مدركات الفساد العالمي"، الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية سنوياً. كذلك حلّت قطر في المرتبة 26 (متساويةً مع فرنسا)، لتسجلا بذلك أعلى ترتيب عربي في المؤشر المستقى من 12 دراسة عن 175 دولة. المؤشر يقيس مستوى الفساد على مستوى القطاع العام في كل بلد من البلدان الواردة فيه، وقد شمل 20  دولة عربية.

 


حازت الإمارات 70 نقطة في السنة 2014، صعوداً من 68 في العام 2012. كذلك حازت قطر 69 نقطة في السنة الجارية، صعوداً من 68 في العام 2012. وقد تقدم ترتيب كلتا الدولتين العربيتين على ترتيب إسرائيل التي حلت في المرتبة 37 وعلى إيطاليا التي حلّت في المرتبة 69. وتقاسمت البحرين والمملكة العربية السعودية المرتبة 55.

 


أقل من 50/100

وباستثناء الإمارات وقطر، أظهر المؤشر أن 18 دولة عربية من 20 وردت في التقرير، نالت رصيداً أقل من 50/100، وهذا ما يعكس مستوى الفساد المرتفع فيها على صعيد القطاع العام، والذي، بحسب تقرير المنظمة، يقوض العدالة والتنمية الاقتصادية، فضلاً عن تدميره الثقة الشعبية بالحكومات والقادة.

  


أمّا أكثر الدول العربية اضطراباً وتخبطاً من الناحيتين السياسية والأمنية، فقد حلت في مراتب متأخرة جداً. تونس، مثلاً، تقدمت على قريناتها من دول "الربيع العربي"، فحلت في المرتبة 79. أمّا مصر فقد جاء تصنيفها متأخّراً عن تونس، إذ حلت في المرتبة 94، برصيد 37 نقطة، ارتفاعاً من 32 في العام 2013.

  


إلى ذلك، بدا لافتاً تقدّم تصنيف موريتانيا على إيران ولبنان وسوريا واليمن وليبيا والعراق والسودان والصومال. وهذه كلها سجلت ترتيباً مخيباً للآمال.

  

 chart

 


تركيا والصين: أكبر تراجع

ولفت التقرير إلى أن تركيا والصين سجلتا أكبر تراجع في المؤشر، إذ حققتا مستويات مرتفعة من حيث الرشوة والابتزاز وانعدام الشفافية. فقد تراجعت الصين إلى المرتبة مئة، نزولاً من المرتبة 80 العام الماضي. كذلك تراجعت تركيا إلى المرتبة 64 بعدما كانت في المرتبة 53 عام 2013.

 


وتعليقاً على هذه النتائج، قال رئيس منظمة الشفافية الدولية خوسيه اوغاز jose ugaz إن "النمو الاقتصادي تقوّض، كما تلاشت الجهود الرامية إلى الحدّ من الفساد، بعد قيام القادة وكبار المسؤولين باستغلال السلطة والمال العام لمكاسب خاصة" كما جاء ذلك في تقرير باتريك دوناه Patrick Donahue في "بلومبيرغ". وشدّد اوغاز على ضرورة تبنّي الدول الواقعة في أسفل الترتيب معايير جذرية معادية للفساد على نحو يصب في مصلحة شعوبها.

 


وقد تصدرت الدنمارك ونيوزيلندا قائمة أقل الدول فساداً، وحلت كوريا الشمالية والصومال في أسفل اللائحة، بوصفهما الدولتين الأكثر فساداً في السنة الجارية

  


وقد حازت الدنمارك 92 نقطة، في مقابل ثماني نقاط للصومال. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة 17، بـ74 نقطة، والمملكة المتحدة في المرتبة 14، بـ78 نقطة، وروسيا في المرتبة 136، بـ27 نقطة. ولحظت "بلومبيرغ" أيضاً أن أكثر من ثلثي الدول نالا أقل من 50 نقطة.

 


في النتيجة، لا يزال تصنيف غالبية الدول العربية متدنياً جداً في "مؤشر مدركات الفساد العالمي". فباستثناء قطر والإمارات، حازت بقية الدول العربية، حتى النفطية منها، علامة تقل عن 50 نقطة، وهذا ما يستدعي من الحكومات، بحسب قول رئيس منظمة الشفافية الدولية، اتخاذ تدابير صارمة للحد من هذه الظاهرة التي تهدّد الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي العربي.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي