سوق دبي المالي: قصر مبني على رمال متحركة؟

سوق دبي المالي: قصر مبني على رمال متحركة؟

شهد المؤشر العام لسوق دبي المالي أسوأ عمليات البيع المكثف له منذ أزمة عام 2008. فقد أغلق مؤشر اليوم على مستوى 4253 منخفضاً أكثر من 20% في فترة وجيزة. وهذا يضع دبي في خانة السوق “المضروب” بعدما كانت تتألق كأقوى سوق عام 2014 إثر دخولها في مؤشر MSCI العالمي.


قد يعود السبب الكامن وراء الهبوط الحاد للمؤشر من رقمه القياسي 5406، إلى جملة عوامل أولها خفض شركة آبار للاستثمار البترولي (المحرّك الاستثماري في أبو ظبي) حصتها في أرابتك من 22٪ إلى19٪ (منذ أسبوعين). ويعتقد المستثمرون أن الشركة خسرت دعم أبو ظبي لها وبذلك يستعيد معظمهم، ولا سيما الصغار منهم، قصة القصر الملكي المبني على رمال متحركة، إذ تتهافت أمور المبيعات على سهم وصل سعره إلى درجة خيالية، إذ بلغت قيمته 32  ضعفاً لارباحه. هذه قيمة مبالغ فيها كما اعتدنا في اسواق الخليج. فقد زادت قيمة أسهم أرابتك أكثر من أربعة أضعاف خلال الـ15 الأشهر الماضية لكنها خسرت 50٪ من قيمتها منذ الخامس من الشهر الجاري.


قد أصدرت الشركة اصدرت توضيحاً  أكّدت فيه أن أعمالها تسير في أفضل حال وأن اسهمها ستبقى مدرجة في سوق دبي المالي.


إضافة الى ذلك، لا بدّ من أن تكون الاوضاع في العراق ساهمت في إشاعة جوّ من التوتر أقلق المستثمرين. كما أن قدوم شهر رمضان المبارك يدفع الكثير الى جني الأرباح والخروج من الأسواق المالية. علماً أن المحرك الأول لهذه الفورة هو السوق العقاري، وارابتك هو سهم عقاري بامتياز، فهل ينعكس أداء السهم على السوق العقارية التي نمت 38 % في الربع الأول من هذا العام؟

Print

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي