أغاني عربية عن المثلية والتعددية الجنسية والجندرية

أغاني عربية عن المثلية والتعددية الجنسية والجندرية

في الحوار الاجتماعي المستمر بين قطبي انغلاق الفئات المتحفّظة، وانفتاح الفئات المتحررة، تدور وتزدهر في كل مناحي الحياة وعلى كل الأصعدة نقاشات ومجادلات وتأثيرات متبادلة. وفي السنوات القليلة الماضية، تصدرت الحقوق والحريات اهتمام العالم العربي، وانعكس ذلك في الموسيقى التي خاطبت أبناء المجتمع بمختلف انتماءاتهم وميولهم. وقد اختار عدد من الفنانين مساحة الموسيقى التشاركية لتقديم قصص وطروحات للمثلية والجندرية والحريات الشخصية، تطل المقالة على بعض منها.

شهرزاد - تيريز سليمان

لعل أشهر أغاني الفنانة الفلسطينية تيريز سليمان، هي أغنية شهرزاد، حين صعدت على خشبة المسرح ورقصت وغنّتها حافية القدمين وخلخال يعانق قدمها التي تلوح على ألحان شهرزاد الغجرية. تتحدث الأغنية عن علاقة عشق، وعن ”الشتى“ الذي يحمل عبق رائحة جسد المرأة، بحنين كبير.

”لمّا إيدينا تلتقي، تمي ع تما شو بقي.. شتى شتى شتى..“

كما غنّت تيريز سليمان في ألبومها الأخير أغنية ”شهريار“ باللغة الفصحى والتي تعتبر تكملةً لسابقتها ”شهرزاد“، وتحمل الإطار نفسه في دعم الحب وروعة المرأة.

شم الياسمين - مشروع ليلى

تمتاز فرقة مشروع ليلى بأغانيها وألحانها المتمردة، التي غالباً ما تدعو المجتمعات للاعتراف بحقوق المهمشين، وحرية الكلام. وفي أغنية شم الياسمين، يغني فوكاليست الفرقة المثلي حامد سنو عن علاقة شاب بحبيبه الذي رحل وتركه وحيداً. متمنياً أن يستطيع الحياة بطريقة طبيعية في ظل مجتمع يمنع علاقة الحب المثلية ويعاقب من يمارسها. فيصف حاله بعد الرحيل وما حلّ به من ألم وحب كبير، ليغني الوداع ”بشم الياسمين، تذكر تذكرني. ياخي أوعى تنساني.“

إم الجاكيت - مشروع ليلى

في إحدى أغاني مشروع ليلى، تتحدث أغنية ”إم الجاكيت“ عن فتاة ذات شعر قصير وهي تضع كاسكيت على رأسها وتخرج دون مكياج بعيداً عن الشكل النمطي لنساء المجتمع. حتى أنّه حين رآها تفعل ما تشاء وقتما تشاء، ظنّ أنها شاب، لأن الحرية المطلقة تتاح لذكور المجتمع. تحتفل الأغنية بفكرة أن كل انسان هو حر في مظهره الخارجي، وفي ميوله الداخلية، وأن المرأة ذات الشعر القصير لا تختلف عن مثيلاتها، سوى بالشخصية الفريدة والجميلة.

”خمنتك شب يا مادموزيل، لا تواخذيني باردون“.

بحبّك - رولا عازر وجمع تكسير

تحت إطار مبادرة جمعية القوس التي تعنى بدعم التعددية الجنسية وحقوق المثليين والمتحولين جنسيا، قامت فرقة ”غنّي عن التعريف“ الفلسطينية والتي تغني عن نمط حياة المثليين والمتحولين جنسياً في ظل المجتمعات التي تحارب الاختلاف. تتحدث أغنية ”بحبك قالتلي“ عن فتاة تعترف بحبها لفتاة أخرى، فتصف علاقتهما التي كانت مليئة بالحب منذ الصغر وخلال كافة التفاصيل التي اختبرتاها سوياً. يغمر الفتاة حب كبير لحبيبتها فتطلق صرخة حب على سور فلسطين أمام الجميع دون خوف ولا خجل.

”بحبك قالتلي وحبي إلك مالو مقدار“.

أقوال جاهزة

شارك غردهموم المثليين والمثليات من هموم الشباب العرب: البحث عن معنى الحب، والهوية، والانتماء

شارك غرد

القصيدة الشريرة - جمع تكسير، حسن ورامي نخلة

إحدى قصائد الشاعر السوري نزار قباني. تتحدث الأغنية عن علاقة جنسية بين امرأتين تمارسان الحب، وما يتخلله الأمر من تفاصيل شغف تثير الحب وتقدس جسد المرأة.

”مطرٌ مطرٌ وصديقتها معها، ولتشرين نواح.. وحكاية حب لا تحكى في الحب يموت الإيضاح“.

زمزم - جمع تكسير

تحمل الأغنية في كلماتها قصة شاب صغير مختلف في سلوكه وطريقة حياته وشكله الخارجي، عندما يكبر ويُفرض عليه أن يصبح كباقي الشبان، بالنمط السائد التقليدي لمعنى الرجولة ومظاهرها. الأمر الذي سبب له اكتئاباً عميقاً، وشعوراً بعدم انتماء لذاته الجديدة وللمحيط. فيجد الشاب أخيراً من يدعم شخصيته الحقيقية الأصلية الفريدة، ويشجعه على أن يكون كما هو دون الانصياع لرغبة الآخرين بتغييره ليطابق معايير المجتمع.

”يا زمزم مالك حيران، سيبك من حكي الجيران، اضحك فرفش ولا يهمك. كون طبيعي أصلي وأصدق هيك منحبك!“

أنا حرّة بحالي - ميسا ضو

تتحدث الأغنية عن حال فتاة ضاقت ذرعاً بالتمييز وبالمعاملة السيئة التي تتلقاها من المجتمع. لترى بعدها فتاة تشبهها في حالها، فتتغير رؤيتها للعالم وتختبر مشاعر الحب للمرة الأولى. إن اختلاف ميول الأشخاص وجنس من يحبون، كما تقول الأغنية، لا يقلل من إنسانيتهم ولا يغير من تميزهم.

”ما إنت متلك، وأنا متلي، متلي متلك، مش ضروري تفهم، أنا حرّة بحالي!“

مناكير - هيا زعاترة

تصف الأغنية النمطية المفروضة على كافة فئات المجتمع، والتي نعززها التفاصيل: ابتداءً من ”المناكير“، وصولاً إلى الطريق الوحيد المتاح أمام المختلفين ليصبحوا تقليديين. فتشعر الفتاة في الأغنية بعدم انتمائها لهذا النمط التقليدي المفروض، ورفضها السير مع قانون القطيع.

”منفيق الصبح بكير، منحط بودرة ومناكير، مندور عن معنى. قوانين بدها تكسير منقول الله كبير منشكي ما حدا بسمعنا“.

ويضاف إلى أغاني فرقة ”غنّي عن التعريف“ أغنية ثلاث قصائد من كلمات شهد عيساوي وغناء رياض سليمان، حيث تعتبر الأغنية مستوحاة من نص ”فلسفة الحب“ للفيلسوف اليوناني الشهير أفلاطون.

طيف - مشروع ليلى

من ألبوم ”ابن الليل“ لفرقة مشروع ليلى. تتحدث الأغنية عن ملهى ليلي تم إغلاقه بسبب الهوية الجنسية والجندرية لمرتاديه. توضح الكلمات حال مثليي الجنس والمتحولين جنسياً في المجتمعات المنغلقة، ومدى سوء الإهانة والعنف اللذين يمارسا ضدهم من قبل رجال الأمن، إضافة للتهميش والاضطهاد الذي يتلقونه من قبل المجتمع المحيط. تنتقد الأغنية إلى استثناء المثلية من التواريخ الرسمية، وتبين في إحدى جملها والتي تعتبر من أقوى سطور الألبوم، أنه مهما تفاقم العفن؛ الفكري والمعنوي، سيبقى هناك أشخاص يخرجون من خضم هذا المجتمع ليناضلوا من أجل حقوقهم في الاختلاف والحرية.

”خبز الغراب بدا ينمى، منورث الأرض غداً يأمّا“.

جئت إلى أهلي - جوان الصفدي، هيا زعاترة

تتحدث عن شاب من الشبان المثليين قرر مصارحة أهله بميوله الجنسية، إلا أنهم لم يقبلوه ولم يفهموه. فيضطر لمغادرة مدينته إلى مكان آخر، ويعيش في حنين إلى أسرته، بعيداً عنهم. الأغنية العذبة الحزينة تعبر عن الغربة التي يعانيها العديد من شبان وشابات مجتمع الميم حين ”يخرجون من خزانتهم“ من قبل أهلهم وأصدقائهم ومحيطهم.

”جئت إلى أهلي، لم يقبلوني. طرقت الباب لم يفتحوا لي.“

 الحرام - دينا الوديدي

تغنّي الشابّة المصرية دينا الوديدي عن مفهوم الحب وحياة المرأة في الوطن العربي، لاسيما المجتمعات التي ترى في الحب والغناء وممارسة المرأة دورها الكامل عيباً وحراماً. لتواجه تلك الأفكار السلبية بكلمات موسيقية عن جمال الحب والفن الذي لا حرام فيه.

”الحرام، مش إني أغني، مش إني أحب. الحرام هو الكلام اللي نصو يا عمي كدب“.

هيّمتني - غالية بن علي

تشتهر الفنانة التونسية الغجرية غالية بن علي بغنائها للمرأة في كثير من أغانيها. رغم أن الأغاني ليست موجهة بشكل مباشر لميول جنسي أو جندري معين، إلّا أن لغالية شعبية كبيرة في وسط مجتمع الـ”كوير“ لما تحويه أغانيها من دعم للحب بكل أشكاله، لاسيما في مخاطبة الإناث في العديد من أغانيها سواء الخاصة بها أو التي أعادت غناءها بطريقتها الغجرية الفريدة. ومن أبرز تلك الأغاني ”هيمتني - لاموني اللي يغاروا مني - أودّ“.

تتحدث هذه الأغاني عن مختلف جوانب الحريات الشخصية، وكذلك عن حياة المثليين ومزدوجي الميول والمتحولين جنسياً وفئة ”الكوير“، وتقدمها كجزء من المجمتع، وهي بذلك تخلق فرصة لإعادة النظر بالطريقة التي يصور بها مجتمع LGBTQ في الوطن العربي، كما أنها خطوة في مجال تغيير الخطاب والقوانين والممارسات الإلغائية التي تحد الحقوق والحريات. مع تعدد أنواعها وقصصها ورسائلها، هناك همّ واحد يجمع هذه الأغاني، وهو دعوة لاحترام التنوع، وتوسيع طيف الحريات والاختلاف.

ماريبيل حداد

طالبة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة حلب، سوريا.

التعليقات

المقال التالي