5 مواهب جديدة في النسخة العربية الأولى من "نجوم الغد"

الصورة لنيلسون برنارد - مهرجان دبي السينمائي

مونيا عقل، مريم الفرحاني، أمجد الرشيد، سامر اسماعيل، علاء الدين الجيم… أسماء لمخرجين وممثلين عرب ناشئين، ربما لا تعرفونهم، إلا أنهم "نجوم الغد" في النسخة العربية الأولى، وانضموا إلى صفوف باقة من الممثلين الدوليين، أمثال بينيديكت كامبرباث نجم مسلسل "شيرلوك"، وإيدي ريدماين الممثل الحائز أوسكار عن فيلم "ذي ثيوري أوف آفريثينغ"، وروبرت باتينسون ممثل "توايلايت"، وغيرهم.

فقد كشف مهرجان دبي السينمائي الدولي في  اليوم الأول من انطلاق دورته الـ13، عن أسماء خمس مواهب سينمائية عربية ضمن مبادرة "نجوم الغد" Stars of tomorrow في نسختها العربية التي هي وليدة شراكة بين المهرجان وشركة "سكرين إنترناشونال".

وتعتبر "سكرين إنترناشونال"، واحدة من أهم المنشورات في العالم، إذ يقارب عمرها 13 عاماً، وتشتهر مبادرتها "نجوم الغد" في اكتشاف ودعم المواهب في المملكة المتحدة وإيرلندا، منذ العام 2004. أما "نجوم الغد" العرب، فتم اختيارهم من قبل مراسلة "سكرين إنترناشيونال" في الشرق الأوسط ميلاني غودفيلو، بدعم من ليز شاكلتون، محررة آسيا، وفيونولا هاليغان، رئيسة قسم النقد والتحرير.

وخلال لقاء مع غودفيلو على هامش مهرجان دبي السينمائي الدولي، قالت إن تأخر إطلاق هذه المبادرة، التي بدأ التباحث فيها قبل ثلاث أو أربع سنوات، يُعزى إلى مواجهة العديد من الصعوبات والتعقيدات، بسبب وجود مختلف المواهب من جميع الدول العربية، التي لا يشبه بعضها بعضاً، الأمر الذي صعّب عليهم عملية الاختيار. ولكن، بفضل الحراك السينمائي الذي يحدث في المنطقة وتحديداً في دبي، قررت الشركة التعاون مع المهرجان، وأطلقوا المبادرة من أجل تسليط الضوء على أعمال المواهب العربية، لا سيما مع الاهتمام الغربي الذي يريد أن يعرف المزيد عنها.

وأضافت غودفيلو: "شاهدنا أعمال أكثر من 100 موهبة عربية وتحدثنا مع العديد من الأشخاص في صناعة السينما العربية، من أجل اختيار النجوم الخمسة. فنحن كنا نبحث عن أشخاص يشقّون طريقهم في هذا القطاع من أجل وضعهم تحت الأضواء وإحداث ضجة حولهم، لا سيما أننا لا نقدم الجوائز المالية أو الإرشاد".

بالفعل، تريد مبادرة "نجوم الغد" بنسختها العربية، أن توفر منصة عالمية للمواهب العربية والساحة الدولية، خلال الأعوام المقبلة. وسيظهر كل النجوم الخمسة ضمن مقال في مجلة "سكرين ديلي"، التي توزع على آلاف حضور المهرجان، كل عام، لتعزيز حضورهم. إضافة إلى ذلك، سيظهرون في النسخة الأسبوعية المطبوعة «سكرين ويكلي»، التي يتم توزيعها على قراء السينما العالمية، وأيضاً على الموقع الإلكتروني المشهور Screendaily. علماً أن معظمهم فوجئوا بهذا الاختيار.

المخرجة اللبنانية مونيا عقل، التي لمعت موهبتها في فيلمها الروائي القصير "صبمارين"، الذي سيُعرض ضمن مسابقة "المهر القصير" في المهرجان، والذي عرضته في العديد من المهرجانات الدولية، وفازت عنه بجائزة أفضل فيلم في مهرجان دنفر، كانت ردة فعلها الأولى الارتباك. تقول: "شعرت بالارتباك إلى أن فهمت الفرصة الكبيرة التي يقدمها لي هذا الاختيار. فهذه منصة ستسمح بتسليط الضوء على أعمالي أملاً بأن تفتح لي أفقاً جديداً".

أما المخرج الأردني أمجد الرشيد المُشارك بالفيلم الروائي "الببغاء" ضمن مسابقة "المهر القصير"، في عرضه العالمي الأول، في مهرجان دبي السينمائي الدولي، فقال: "عندما عرفت الخبر، استغربت في البداية، لكنني لن أكذب عليك، سُعدت بعدها، لأن هذا الاختيار هو واجهة جيدة لأعمالي، لاسيما أن سكرين انترناشيونال مؤسسة عالمية ومجلة رائدة في مجال صناعة الأفلام في العالم".

علاء الدين الجيم، المخرج المغربي الذي حاز فيلمه "حوت الصحراء" جوائز عدة، لم يُصدق الخبر في بادئ الأمر. ويقول: "ردة فعلي الأولى عندما قرأت الإيميل أنني ظننته من البريد الالكتروني المزعج Spam الذي نتلقاه غالباً في بريدنا الإلكتروني، فقمت بحذفه. ولاحقاً وصلتني رسالة أخرى فقمت ببعض الأبحاث على الإنترنت، واكتشفت أن الخبر صادق. هذا أمر رائع لأننا نفتقر لمثل هذه المبادرات في المنطقة. فيهتمون بالمخرجين متى أصبحوا معروفين حتى لو كانت أعمالهم السابقة جديرة بالاهتمام أيضاً". ويضيف أنه لا يحب لقب نجم، على غرار مونيا وأمجد، لكنه يفهم أنه لقب جذاب وذو هيبة، وهو يدرك أن هذا اللقب سيسمح باكتشاف مواهب ناشئة. مؤكداً: "لا أريده لنفسي بل ليتعرف العالم إلى أعمالي، لا سيما أن كثيرين لا يعرفونها".

وتنضم إلى القائمة الممثلة التونسية مريم الفرجاني، التي تلعب دور البطولة في فيلم "عفت حياتي"، للمخرجة كوثر بن هنية، وهو حالياً في مرحلة ما بعد الإنتاج، ومن المتوقع أن يعرض على شاشات المهرجانات في 2017. إضافة إلى الممثل السوري سامر إسماعيل الذي اشتهر بأدواره التلفزيونية في العالم العربي. وهو يُشارك في المهرجان هذا العام في أول ظهور له على الشاشة الكبيرة، في فيلم «المختارون»، للمخرج الإماراتي علي مصطفى.

يبقى أن مبادرة نجوم العرب، التي تهدف إلى أن تكون منصة عالمية، تُعلن وتسوّق ممثلين ومخرجين عرباً واعدين، تندرج ضمن طموحات مهرجان دبي السينمائي الدولي. وقالت شيفاني بانديا، المديرة الإدارية لـمهرجان دبي السينمائي الدولي: "مهمتنا في المهرجان، منذ انطلاقته عام 2004 هي دعم ومساعدة المواهب العربية الصاعدة، للوصول إلى النجومية والساحة الدولية. من هنا كلنا ثقة بأن إطلاق مبادرة «نجوم الغد»، بالتعاون مع «سكرين إنترناشونال»، سيعزّز مهمتنا".

باميلا كسرواني

صحافية لبنانية عملت في مجال الصحافة المرئية والمسموعة وتعمل في الصحافة الإلكترونية بين دبي ولبنان. تحمل ماجستير في الإعلام من جامعة السوربون الفرنسية.

كلمات مفتاحية
الإمارات السينما

التعليقات

المقال التالي