روايات مصرية سترسم الابتسامة على وجوهكم

روايات مصرية سترسم الابتسامة على وجوهكم

الأدب الساخر في الكثير من الأوقات هو الوسيلة التي يستطيع الكاتب من خلالها التعبير عن رأيه دون أن يتعرض للمساءلة أو يقع تحت طائلة الرقيب، إذ يستطيع أن يمرر للقارئ وجهة نظره، بطريقة بسيطة، يضحك من خلالها على قبح المجتمع ويكشف عوراته بطريقة ذكية. ومرت السنوات وأضيفت إلى ذلك أهداف أخرى، منها الرغبة في إضحاك القارئ الذي يعاني خلال يومه الكثير من الهموم والمشاكل، ويرغب في شيء من البهجة قبل نومه.

في ما يلي روايات مصرية ساخرة، قد تدفعكم للقهقهة أو ترسم على وجوهكم ابتسامة خفيفة.

اعلان


 

حكايات قهوة كتكوت

يتناول "محمود السعدني" طبقة أخرى من المجتمع، ويقدمها لنا في أدب شديد السخرية من خلال قصص رواد قهوة كتكوت التي كانت أشبه ما يكون بالنادي الاجتماعي، يتجمع فيها الرجال مساءً، البعض ليتناول المشروبات ويتسامر مع أصدقائه، والبعض الآخر ليهرب من منزله بمشاكله، وأخرون لعقد الاجتماعات السياسية، أو الندوات الأدبية، لكل منهم حكاية ضاحكة باكية وبالتأكيد ممتعة.

 

الذين لبسوا البالطو الأبيض

أحدث كتب هذه القائمة، لم يصدر سوى من أسابيع قليلة في معرض القاهرة للكتاب لعام 2016، وهو أخر إصدارات الكاتب "حسن كمال" الذي أقتحم مجال الأدب الساخر بكتابه هذا كما فعل مع أدب الرواية. يتناول الكتاب قصة الطبيب "عشمان" الذي كان حلمه وحلم والده من قبله أن يصبح طبيباً، لذلك يدخل كلية الطب حاملاً لواء التفاؤل والأمل بالمستقبل المشرق، ليتعرف فيها على الجوانب الأخرى من عالم الأطباء سواء اثناء الدراسة الجامعية أو بعدها، وذلك من خلال تتبع محطات حياة عشمان بطريقة ساخرة، أجاد من خلالها الكاتب استخدام خبراته كطبيب.

 

زغازيغ

يجمع "د. احمد خالد توفيق" أو العراب كما يحب أن يسميه محبوه بين مزاج سوداوي أهّله لنجاح كبير في عالم أدب الرعب، وايضاً بنظرة ساخرة للحياة، لذلك عندما يعد قراءه بكتاب مضحك سيفعل ذلك، ولكن سيجعل خياله يجمح في العديد من الاتجاهات الأخرى سواء بنقده لأوضاع اجتماعية يومية، أو لأفكار فلسفية بسيطة، أو حتى لأحداث يومية نمر بها جميعاً.


عايزة اتجوز

كتاب ساخر للكاتبة "غادة عبد العال" كان في البدء مجموعة من التدوينات على مدونتها الخاصة، ثم تم جمعها في كتاب وتحولت أيضاً إلى مسلسل تلفزيوني، وهو يتناول قصة فتاة في سن الزواج، يضغط عليها المجتمع لتتزوج، ويتقدم لها الكثير من الشباب، الذين يظهروا من الخارج بلا عيوب، ولكن الفتاة تكتشفها بعد أول مقابلة، وذلك من خلال العديد من المواقف الكوميدية. سر شهرة الكتاب هو التشابه بين قصصه وبين ما يحدث في الحقيقة للعديد من الشابات، في عالم الزواج المُدبّر.

 

تحتمس 400 بشرطة

رواية خيالية كتبها "أحمد رجب" عام 1994 وتخيل بها الحال عام 2020 في مصر التي تتهيأ لإرسال أول صواريخها إلى المريخ باسم "تحتمس 400 بشرطة" وهي دعابة أخرى لن يفهمها سوى المصريين رواد حافلات النقل العام. وتتناول الرواية تفاصيل الرحلة والحياة بمصر بأسلوب ساخر، يتضح من خلاله أن الحال سيبقى على ما هو عليه، وأن الروتين والبيروقراطية سينتقلان إلى المريخ ذاته حالما يهبط عليه أول مصري، وذلك من خلال شخصيات كاريكاتورية ساخرة.

 

التفاحة والجمجمة

الرواية الأولى للساخر "محمد عفيفي"، تدور أحداثها الخيالية في جزيرة منعزلة، تلجأ إليها مجموعة من المسافرين بعد غرق سفينتهم، وتتحول الجزيرة إلى مجتمع صغير يعاني المعضلات نفسها التي يعانيها المجتمع الكبير، من الصراع على السلطة، والمرأة والمال، ويحاول سكان الجزيرة الهرب منها لكنهم يفشلون المرة تلو الأخرى حتى يكتشفوا أن العقل والعلم وحدهما هما السبيل الوحيد للخروج من أزمتهم.

 

أم العروسة

رواية اجتماعية ساخرة كتبها الروائي "عبد الحميد جودة السحار" عن حال الأسرة المصرية في منتصف القرن الماضي، وذلك من خلال حسين الموظف وأسرته الكثيرة الأفراد، الذين يعيشون كباقي الطبقة الوسطى، لكن حياتهم تضطرب عندما يحين الوقت لزواج أكبر بناته، ويجد صعوبة في إيجاد مصاريف الزواج، ونتابع هنا مشاكل عائلة حسين، ويومياتها الضاحكة الحزينة.

 

رواية للكاتب "يوسف السباعي"، وهو فضح من خلالها ما استتر من مشاكل مجتمعه السياسية والاجتماعية، وذلك عبر حبكة خيالية، حول رجل يجد متجراً يبيع الأخلاق، فلا يجد مشترياً، ولاحقاً يكتشف أن مجتمعه لا يمكنه تحمل الصفات الحميدة، وأن النفاق هو سر اللعبة، والمتحكم في الأمور، وذلك من خلال العديد من المواقف الساخرة.

 

علياء طلعت

علياء طلعت، كاتبة ومحررة حرة، على الرغم من مجال دراستي البعيد عن عالم الأدب، فقد قررت أن تكون الكتابة هي ملاذي الأمن، والوسيلة التي اعبر بها عن وجودي في العالم.

كلمات مفتاحية
ثقافة روايات

التعليقات

المقال التالي