أسطورة "حارة المظلوم" في جدة القديمة

أسطورة "حارة المظلوم" في جدة القديمة

قد تكون هذه القصة إحدى القصص التي استحوذت على تفكيري بضعة أيام حين سمعتها للمرة الأولى، كنت حينذاك صبياً يرتاد المدرسة الابتدائية، عندما شدّني حديث أحد زملائي في الفصل عن قصة "حارة المظلوم"، التي تقع في المنطقة التاريخية في مدينة جدة، أو جدة البلد كما تعارف على تسميتها في الوقت المعاصر. أما عن سبب تسمية "حارة المظلوم" بهذا الاسم، فبزعم زميلي ذاك، أنها كانت من واقعة تنفيذ الإعدام قصاصاً من أحد الجناة، وقد انتهت برشاش من الدم خلّف على الجدران كتابة بكلمة مظلوم. أذكر أنني أخبرت والدي يومذاك بتلك القصة الغربية، ما جعله يخبرني أنها أسطورة منتشرة في المنطقة، لا أصل لها من الصحة، وأنه سمع القصة نفسها في أكثر من مدينة، الطائف، قرى حضرموت، وأخيراً جدة.

حارة المضلوم في جدة

أما القصة التاريخية الأكثر انتشاراً لهذه التسمية، فكانت في القرن الثالث عشر للهجرة، حين وصلت أنباء أن أسطولاً برتغالياً متوجهاً إلى مدينة جدة، للسيطرة عليها كونها أحد الموانئ الأساسية على البحر الأحمر، والميناء الرئيسي في طريق مرتادي مكة المكرمة للزيارة أو لأداء مناسك الحج أو العمرة. تحركت الدولة العثمانية حينذاك لتأمر أهالي جدة ببناء سور يحميها من عملية الغزو تلك. وفعلًا، أمر مبعوثو الدولة جميع رجال البلدة ببناء السور، الغني والفقير، الصبية وكِبار السن، ليعملوا طوال أيام متتالية في بنائه، من شروق الشمس حتى مغيبها.

تقول القصة أيضاً إن مبعوثي الدولة كانوا يقرعون جميع الأبواب لإيقاظ رجالها، واقتيادهم كرهاً إلى مواقع البناء. كما تحكي عن واقعة استثنائية لشناعتها، بأن أحد مواطني البلدة غلبه النوم أثناء العمل، وهذا ما جعل المبعوثين يقدمون على قتله، وأمر بقية الرجال العاملين باستكمال عمليات بناء السور فوق جثة القتيل.

صحيح أن عملية بناء السور بتلك الضخامة وفي ظل الإمكانات البسيطة، والمساحة الشاسعة نسبياً لمدينة جدة وقتذاك، قد تمت في مدة قياسية تقدّر بثمانية عشر شهراً، إلا أن تلك الحادثة لم تكن الوحيدة التي يدفع فيها مواطن بسيط حياته ثمناً لعملية البناء. فمن لم يقتله المبعوثون، قتله الإنهاك من العمل المتواصل في ظل الظروف المناخية الشديدة الحرارة. الأمر الذي جعل شخصاً يُسمى "عبد الرحمن البرزنجي"، وفي روايات أخرى "عبد الكريم"، يعترض على تلك الطريقة الظالمة في معاملة أهالي المدينة الأحرار، وقام الثائر البرزنجي بتجييش مشاعر الأهالي ضد الأوامر القاسية للدولة، وهذا ما جعله في نهاية الأمر مطلوباً لاعتراضه وثورته.

وبعد بضعة أيام، تمكّن مبعوثو الدولة من القبض على الثائر الحجازي، الذي كانت تؤويه عائلة باناجة سراً، وتم سحله بعربة تجرها الجياد على طول الشارع الذي يقع عليه مسجد الشافعي، المسجد الرئيسي في جدة البلد، وصلبه بالقرب من باب المسجد أياماً عدة، ترجح الروايات إنها ثلاثة أيام بلياليهم. إلا أن روايات أخرى تقول إنه بقي مصلوباً هناك حتى بدأ الدود يقتات على أجزاء جسمه. وانطلقت من هنا الأسطورة القائلة إن دماءه شكّلت على الأرض الحجرية ما يشبه كلمة مظلوم، أو إنها قد تكون كلمة تشكلت في صدور أهالي البلدة وفي ذاكرتهم. وكانت بذلك الأسطورة التي اعتمد عليها الروائي والصحافي د.محمد صادق دياب في روايته "مقام حجاز" لبناء القصة.

إلا أنه في كتابه التأريخي لمدينة جدة ذكر صادق قصة أخرى، تبدو أقل درامية في وقعها، "ففي عام 1134 هـ وقعت فتنة بين أغوات المدينة ورجال حاميتها من العسكر، حين أراد رجل من توابع الأغوات، وكانوا من أصحاب الجاه والمكانة الاجتماعية في المدينة، الانخراط في سلك الجندية، فحِيل بينه وبين ذلك. غضب لأجله الأغوات، وأغلظ بعضهم القول لرجال الحامية فثارت الفتنة"، وتمت ملاحقتهم وإهدار دمهم، حتى أن عدداً منهم تحصّن في مسجد الشافعي، المذكور آنفًا، وتم قتلهم في المسجد "حتى عُطّلت الصلاة" بحسب الرواية. فاتصل بعض ممن بقي منهم بالسلطان، وقاموا بإقناع القيادات بأن أحد أعيان المدينة كان مسبب الفتنة، فصدر الأمر بإعدامه. إلا أنه "فر إلى جدة، ولكن قبض عليه هناك ونفذ فيه حكم الإعدام شنقاً، ثم ترك جسده مسجى في بعض الشوارع حتى توسط له بعض الناس ودفنوه في الحارة التي تُسمى اليوم حارة المظلوم نسبة إليه".

أحمد بادغيش

مدون حجازي، مهندس نظم صناعية، مهتم بالفلسفة والفنون. @BdGhasha

كلمات مفتاحية
السعودية ثقافة

التعليقات

المقال التالي