Audiolaby، مشروع لإنتاج الكتب الصوتية ونشرها مجاناً

Audiolaby، مشروع لإنتاج الكتب الصوتية ونشرها مجاناً

نقضي كل يوم وقتاً طويلاً في انتظار الباص بمحطة المترو، في زحمة السير، وبعد مشقة، نعود إلى بيوتنا مرهقين، فلا نفتح كتاباً. ولكنّ الكتب المسموعة أو الصوتية باتت حلاً لإضاعة الوقت وحيلة للتشجيع على المعرفة والتخلص من الكسل.

في تونس، أطلق الشاب مروان بن حفصية مشروعه Audiolaby لإنتاج الكتب الصوتية ونشرها مجاناً للكبار وللأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، رافعاً شعار "شارك المعرفة".

اعلان


الرؤية والأهداف

بدأت القصة بالبحث عن طريق مغاير عما يسلكه الشباب في تونس بعد تخرجهم من الجامعة. فالجميع يحملون أوراقهم متجولين بين الدوائر الحكومية والشركات الخاصة باحثين عن وظيفة وراتب شهري. ولكن مروان قرّر منذ اليوم الأول لتخرجه أن يكون رائد أعمال بعيداً عن روتين الوظيفة الحكومية وتسلط أصحاب الشركات.

وقال لرصيف22: "لطالما أحببت أن أنشئ مشروعي الخاص بعدما بحثت عن عمل يجمع الفن والعلم. بدأت مسيرتي في التعليق الصوتي كهاوٍ. من هنا أتت الفكرة في إنشاء قناة على يوتيوب تُعنى بتسجيل الكتب والقصص المسموعة، وقد استثمرت في صوتي وشغفي بالتعليق، فجمعتُ الهواية والعمل والمتعة بإمكاناتي الشخصية فقط".

أقوال جاهزة

شارك غردالتونسي مروان بن حفصية يستثمر في نشر المعرفة

شارك غردشاب تونسي يستثمر في نشر الكتب الصوتية: نموذج مثالي لشركة الشخص الواحد

وجد مروان الساحة شبه فارغة، فالقنوات العربية للكتب المسموعة ليست كثيرة على اليوتيوب. مستفيداً من شبكات التواصل الاجتماعي، ودون أن يكون له موقع على الإنترنت، استطاع نشر تسجيلاته، من خلال الحضور المكثف على هذه الشبكات بكل أنواعها واختلاف جمهورها.

كذلك حاول اللعب على العناوين الجذابة للتسجيلات التي يطرحها، من خلال تقسيم الكتب الصوتية إلى مقاطع ومنح كل مقطع عنواناً جذّاباً يدفع المتصفح إلى فتحه والإنصات إليه. وأيضاً من خلال التركيز على كتب التنمية البشرية والتسويق والإدارة، وهي التي أصبحت تلقى رواجاً كبيراً في العالم العربي خلال السنوات الأخيرة.

يرى مروان أن أهدافاً كثيرةً جعلته يُقدم على إطلاق هذا المشروع، لكن الدافع الرئيسي هو نشر الوعي والمعرفة وتسهيل الحصول على المعلومة في صيغة مسموعة وبطريقة عصرية. ولا يُخفي الدافع المادي لمشروعه: "طبعاً نسعى الى الربح المادي وهذا صحي لتواصل المشروع وازدهاره".

وأشار مروان إلى أن المال بالنسبة إليه "ليس هدفاً بحد ذاته، ولكنه يأتي لنا ونحن سائرون في طريقنا نحو الهدف الرئيسي. وبقدر ما ننجح في تحقيق هدفنا المعرفي، يكون جني المال تحصيل حاصل".

والواضح أن مروان من خلال التسجيلات التي ينشرها، يسوّق لنفسه كمعلق صوت محترف، الأمر الذي يمكن أن يفتح له فرصاً كثيرة للتعاون مع القنوات التلفزيونية وشركات إنتاج الأفلام الوثائقية ومخرجيها.

المضمون

من خلال نظرة سريعة على قناة Audiolaby على يوتيوب، نلاحظ هيمنة تسجيلات كتب التنمية البشرية ومقالات لمتكلمين ومحاضرين عالميين مثل كوين داير وأنتوني روبنز وبراين ترايسي، وهذه أسماء تتصدر قوائم مبيعات الكتب في الولايات المتحدة. وتلقى هذه الكتب التي تتحدث عن النجاح رواجاً كبيراً في العالم وفي بعض الدول العربية.

مشروع Audiolaby - الشعار

يستغل مروان سمعة هذه الأسماء كي ينشر كتبها في تسجيلات مسموعة بشكل مقاطع صوتية بالعربية الفصحى، رامياً بحجر واحد أكثر من عصفور. فمن جهة يضع هذه الكتب بمتناول الجميع مجاناً، ومن جهة أخرى يتجاوز إشكالية اللغة بالنسبة لمن لا يتحدثون الإنجليزية، اللغة الأصلية لهذه الكتب، ومن جهة ثالثة يحشد زواراً لقناته التي سيحولها إلى موقع إلكتروني بنظام الاشتراك الشهري في فبراير المقبل، وبذلك يدخل المشروع مرحلة جني الأرباح.

أما عن المعايير التي يتبعها في اختيار الكتب التي يسجلها ويطرحها فيقول مروان: "نُركز فيAudiolaby  بالأساس على تطوير المهارات والتنمية البشرية وكل ما له علاقة بأن نجعل حياة الناس أفضل. أما بالنسبة إلى قصص الأطفال فنحن نتعامل مع مؤلفين معروفين في مجال الكتابة للأطفال وذوي خبرة كبيرة، وفي هذه المرحلة سنوفر ملخصات الكتب والمقالات والقصص المسموعة للأطفال. لا يمكننا تسجيل كتب كاملة إلى أن نتفق حول الحقوق مع دور النشر".

يقوم مروان بكل مراحل الإنتاج وحيداً. فبعد أن يختار الكتاب، يضع الملخصات اللازمة لكل فصل ثم يسجلها بصوته ويقوم بعملية المونتاج وتصميم الصور التي يرفقها بالفيديو. فالمشروع نموذج مثالي لـ"شركة الشخص الواحد".

وختم مروان: "خلال هذه المرحلة أعمل وحيداً في القناة، فأنا لا أحتاج أحداً الآن. الموارد محدودة ويجب أن أحافظ على كل فلس لاستثماره في المشروع لاحقاً. نحن بصدد تجهيز الموقع الذي سينطلق في فبراير. وخلال المرحلة اللاحقة، من المؤكد أن المشروع سيتعزز بعناصر فاعلة لتقديم الأفضل".

أحمد نظيف

صحافي تونسي يهتم بشؤون الجماعات الدينية والأقليات، مؤلف كتاب "بنادق سائحة: تونسيون في شبكة الجهاد العالمي". يحمل إجازة في الإعلام وإجازة في الإخراج.

التعليقات

المقال التالي