ماذا تخبرنا جدران قصر أموي عن أسرار أيام الإسلام الأولى؟

ماذا تخبرنا جدران قصر أموي عن أسرار أيام الإسلام الأولى؟

في قلب الصحراء الأردنية، تكشف أقدم جداريات “قُصير عمرة” أيام الإسلام الأولى، وتصحح أراءً لطالما رددناها عن الأمويين وعن الفن الإسلامي.

يقع قصر قُصيْر عمرة على بعد 85 كلم شرق عمان، ويقدّر علماء الآثار والتاريخ أنه يعود للخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، الذي بناه بين عامي 712 و715. وقد بقي القصر منسياً في صحراء الأردن إلى أن اكتشفه فريق من علماء الآثار يترأسهم الهنغاري الويز موزيل عام 1897. في سبعينيات القرن الماضي، رممه فريق علماء آثار من المتحف الوطني الإسباني في مدريد، وأعلنته منظمة اليونيسكو موقعاً للتراث العالمي عام 1985.

اعلان


قصر أموي - قصر قصير عمرة

وعلى الرغم من أن القصر تهدم في معظمه وضاعت معالمه، حافظ حمّامه الأسطوري بجدارياته (فريكسو Fresco) على بنائه، بالإضافة إلى ثلاث من غرفه، وبئر خارج القصر.

اسم القصر "قُصيْر" وهو صيغة تصغير في اللغة العربية، فقصير عمرة هو قصر صغير، مقارنة بقصور الخلفاء التي بنيت في الفترة نفسها. وبسبب وقوعه وسط الصحراء، يرجح أنه كان قلعة وحصناً، ومحطة للخليفة للاستجمام والصيد.

أقوال جاهزة

شارك غردماذا تخبرنا جدران قصر أموي عن أسرار الخلافة الأموية وملوك العصور القديمة؟

شارك غردجداريات “قصير عمرة” الأموي تصور أيام الإسلام الأول وتدحض مقولة إن الفن الإسلامي لم يسمح بالتشخيص

أما ما يجعل هذا القصر ذا أهمية خاصة، فهو الرسوم على جدرانه. ففرادته تأتي من تجسيد أشكال تدحض مقولة إن الفن الإسلامي لم يسمح بالتشخيص. وقد تمكن فريق الترميم من تحديد الألوان الأصلية للجدارية، وتقنيات الرسم التي استخدمت حينذاك، وهذا ما سمح برؤية الصور مكتملة بالرغم من تلفها.

فريسكو قصير عمرة

على جدران القصر تصوير لآلهة الفلسفة والشعر من الأساطير اليونانية، وصور لزهور وزخرفات، وأنواع مختلفة من الطيور، وهناك مشهد في قبة صالة الحمام، هو عبارة عن تجسيد للسماء والأبراج السماوية، يعتبره علماء الآثار ذا أهمية لأنه على الأرجح أقدم تصوير للأبراج السماوية على سطح كروي.

قصر أموي - قصر قصير عمرة - فريسكو

من أكبر المشاهد في القصر مشهد الصيد: رجال على أحصنة وكلاب  يطاردون غزلاناً وحميراً وحشية.

قصر أموي - قصر قصير عمرة - فريسكو 2

وهناك صور مسلية لا نعرف اليوم مغزاها بالضبط، مثل صورة حيوان قد يكون دباً يعزف على آلة موسيقية، وصورة لصياد يطارده أسد، ومشهد راقصين يقومون بحركات رياضية. 

قصر أموي - قصر قصير عمرة - فريسكو 3

المرأة اللغز

وسط الجدار الغربي للصالة الرئيسية، صورة لامرأة شبه عارية، تقف وسط حمام صغير، على طرف بركة ماء. هذه المرأة تشبه إلهة الحب والجمال عند الإغريق "أفروديت"، وتكاد تكون رغم عريها مثالية أكثر من كونها مغرية. ما زال علماء الآثار يبحثون عن هويتها، وسبب تصدّرها الحائط. فهل كانت عشيقة الخليفة؟ أو زوجته؟ أو إحدى راقصاته المفضلات؟

قصر أموي - قصر قصير عمرة - المرأة اللغز

الملوك الستة

لعل أهم جدارية هي مشهد لستة ملوك يقفون في صفين، ورغم أن الصورة فقدت الكثير من وضوحها بسبب التلف، فإن أسماء الملوك محفورة على الجدار باللغة الإغريقية وتحتها باللغة العربية.

قصر أموي - قصر قصير عمرة - الملوك الستة

وهنا رسمة تقريبية لفريسكو الجدار الغربي لصالة الاستقبال، يبدو في الأعلى مشهد الصيد، وفي الأسفل من اليمين إلى اليسار: مشهد الرياضة، ومشهد المرأة اللغز، ومشهد الملوك الستة.

قصر أموي - قصر قصير عمرة - الملوك الستة 2

من هم الملوك الستة؟ ولماذا يجتمعون على جدار حمام القصر؟

هم الامبراطور البيزنطي قيصر، وملك إسبانيا رودريغ، كتب اسمه على الجدار باللغة العربية "لوذريق"، وامبرطور الفرس خوسرو المعروف عند العرب بـ"كسرى"، وملك الحبشة "النجشي"، وامبراطور الصين "الخاقان". ملكا البيزنطة والفرس خصوصاً كانا رمزين مهمين في مخيلة العرب خلال فترة الخلافة الأموية وحتى بعد سقوطها، وهما أيضاً من ألد خصوم الوليد، أما ملك إسبانيا فقد خسر حروبه مع الجيوش الأموية التي دخلت إسبانيا وأقامت إمارة الأندلس. فلماذا تمّ تصويرهم على هذا الجدار؟

هؤلاء كانوا قادة العالم كما عرفه العرب أيام الخلافة الأموية. ومن الصعب أن نتخيل أنهم قد اجتمعوا معاً بالفعل في أي وقت من الأوقات. ولكن رسمهم معاً على جدار واحد، واقفين، وبأزيائهم الرسمية، قد يكون إشارة إلى مكانة الخليفة الأموي بين ملوك عصره، كما قد يكون اعترافاً بهم، رغم التنافس والحروب بين ممالكهم، في إشارة إلى مرونة الأمويين ودبلوماسيتهم.

ملوك الصف الأول يمدون أيديهم مفتوحةً في لفتة تكريم للخليفة، الذي كان يعتبر نفسه خليفة الله على الأرض وعلى رعيته وحفيد الأنبياء. حُفرت على أحد الجدران دعوة تقول: "اللهم بارك على الأمير كما باركت على داوود وإبراهيم وآل ملته... أعطية..." (لم يتم تحديد التتمة).

هناك اختلاف على تاريخ الأمويين والكثير من التضارب في آراء المؤرخين عنهم، وإذا ما تركنا الكتب جانباً وتمعنا في هذا القصر ورسوم جدرانه، نجده بمثابة احتفاء بعظمة الأمويين وأبهة خلافتهم. وهو أيضاً فرصة نادرة اليوم لنتعرف على مزاج الفن الأموي، الذي احتضن وتأثر بفنون البيزنطة وتراث الحضارة اليونانية، ولم يتردد في رسم صور من حياة القصور: نساء ورجال شبه عراة، ألعاب رياضية، ومشاهد موسيقى ورقص، وهواية الخلفاء الأحب: الصيد.

إيناس خنسه

إيناس خنسه باحثة سورية مختصة بشؤون العالم العربي. عملت كأكاديمية ودبلوماسية في عاصمة الولايات المتحدة واشنطن. حاصلة على شهادة دكتوراه من جامعة جورج تاون وعلى منحة زمالة ميلون من جامعة هارفارد. إيناس تكتب بشكل مستمر لرصيف22.

التعليقات

المقال التالي