معرض Loud Art السعودي: من الغرائبي إلى شهداء الحرب

معرض Loud Art السعودي: من الغرائبي إلى شهداء الحرب

يعود معرض لاود آرت Loud Art للمرة الرابعة إلى السعودية، وقد نظمته "نجلاء السحيمي" و"رنين بخاري". شعار النسخة الرابعة من المعرض الذي يهتم بالفن الجديد هو "إعادة تفسير المعاصرة"، وقد اختار لاود آرت غاليري تراث الصحراء الفني الشهير الذي يقع  في مدينة الخبر، ليعرض 29 تجربة تتميز بالدخول في مضامين وأطروحات جديدة ومتقاطعة في الرؤية المعاصرة للفن، من ناحية المضمون أو الأدوات، والخروج بنا من دائرة ما يفرضه الدرس الجمالي وحده على أشكال التعبير الفنية السائدة، متقاطعاً مع السياسي والاجتماعي والراهن اليوم، ومتصلاً بنقد العادات والظواهر المكرس لها في عدد من السياقات الثقافية.

معرض Loud Art السعودي - جانب-من-أعمال-لاود-ارت

اعلان


مجموعة من الفنانين بدا أنهم على وعي بلحظة المتغير والمتجدد في الخطاب الفني العالمي، والمتجه نحو تقنية حديثة ومفاهيمية مرتبطة أكثر فأكثر بالقضايا الإنسانية الجامعة.

يتجلى هذا في عمل الفنانة "نجلاء عبدالله"، إذ تقدم، باستخدام الرسم، نسخة من لوحة الموناليزا بتقنية ذات أبعاد متصلة بعالم الصورة. في البدء عند الاقتراب من العمل، لا تكون اللوحة واضحة المعالم، لكن كلما أخذت زاوية جديدة ظهرت لك ملامح وشكل الموناليزا. إنها الآلية نفسها التي طرحها دافنشي لكن في ما بعد الألفين مع نجلاء عبدالله. تبدو المهارة اليدوية لدافنشي في مواجهة التكنولوجيا وما تمنحه من قدرات للفنان، تضع عنصر الاحتراف والتمكن اليدوي وعلاقته بالفن في موضع تشكيك. ويصاحب العمل بيان تقول فيه الفنانة: "عندما نقترب من الشيء نراه بوضوح، وعندما نبتعد نرى ما نريد فقط".

أقوال جاهزة

شارك غردمعرض يحاول إعادة تفسير الفن المعاصر في السعودية

شارك غردالجن والحكايات السحرية الملعونة في معرض إعادة تفسير الفن المعاصر في السعودية

عيب عليكم يا عرب

في زاوية من المعرض يلفت الانتباه عمل يحتوي على صورة لسيارة كتب عليها بخط عفوي "عيب يا عرب". العمل للفنان "علي شعبان"، الذي يعود هذا العام بأكثر من عمل متصل بالواقع العربي. ففي زاوية أخرى يضع خوذة الجندي وفوقها إضاءة كأنه يسجل ذاكرة مشتركة مرت على كل ذكريات الحروب، يعطي الشكل نفسه للمعطى نفسه. عمل علي شعبان النيون آرت Neon Art يعرض على ما يشبه الطاولة، ويذكرنا بالنصب التذكاري لجنود الحروب. وربما يكون هذا العمل هو الوحيد في المعرض على تماس مع الواقع السياسي في المنطقة، في حين فضل الفنانون الآخرون أن تكون أعمالهم على تماس مع قضايا اجتماعية، أو أن تعكس التاريخ الشخصي.

معرض Loud Art السعودي - على-شعبان

في هذا الإطار الاجتماعي وظفت الفنانة "رملاء الحلال" لعبة البلاي ستيشن Play Station، في مفترضات متصلة بالواقع وبمشاهير الفن والرياضة المنسيين. تستعير الشكل البراق لمنتجات ألعاب الفيديو، وبوسترات الأفلام الغربية، لتقدم محاكاة للتاريخ الاجتماعي السعودي والعربي وأحياناً تاريخ العائلة. 

معرض Loud Art السعودي - رملاء-الحلال2

لكن الخط العربي وفن الزخرفة الإسلامي التراثي لا يزالان حاضرين. بتعرجات عفوية ومن دون الاعتماد على الدقة والصرامة الهندسية، تزخرف "خديجة كريم" وتصنع أشكالاً موجودة في تراث الأندلس سابقاً، تستعيدها مجدداً وتعيد صياغتها بما يتناسب مع لحظة اليوم. من دون مبالغة وضوابط، تتعمد التقاط جمالية التلقائية ووقعها الأول، وفي عمل آخر ترسم عدداً من الأبواب، وتضعنا أمام خياراتنا الجمالية، التي تتصل بالتالي مع شيء ما في ذاكرتنا، أبواب حديثة وأخرى قديمة محملة بشجن وذاكرة.

حكايات الخليج الغرائبي

خلف كل صورة قدمها الفنان علي الشرجي من عمان حكاية مثيرة متصلة بالغرائبي الذي مر في حياته الشخصية، أو بالأسطورة المحلية الخاصة. الرقصات وحكايات الجن والأزياء العمانية والعادات. أسئلة علي الشرجي آتية من حكايات المكان وأسراره. ومن الحكايات الخرافية والأساطير إلى حكايات الواقع المعاصر، يجمع معاذ العوفي صوراً مأخوذة من الكتابات على الجدران. تلك الكتابات، التي تكتب بعفوية معبرة عن حالات عاطفية مختلفة، ويضعها معاً في بانوراما بصرية تشكل في مجموعها لوحة جمالية.

تزخرف "إسراء الهمل" لحظات مأخوذة من الطبيعة، ومن أمكنة عدة في مفارقة جديدة، كما يفعل "فيصل الأحمد" في منحوتة الجمل. وتعمل "نوره كريم" على التنويع على شكل فني واحد، في حين تقدم "هيا البسام" كولاج متصل بالاجتماعي، و"امتثال العوامي" نيون آرت يبني علاقة بصرية مع المرأة والموروث. 

معرض Loud Art السعودي - فيصل-الأحمد

أما "حسين اسماعيل" فرسومه تمثل أنماط الحياة الاستهلاكية في المجتمع. من جهته، نفذ "مهند شونو" عملاً على أحد جدران الصالة وعلق عليه مجموعة من المتخيلات نحو فضاء يشبه الأسطوري، ومأخوذ من أساطير معروفة في طرح جديد يذكرنا بالكرتوني غالباً، كما تفعل أيضاً طيور "راما الحسين" ذات الأجزاء البشرية.

بالإضافة إلى كل هذه الأعمال، قدمت "أريج عادل" و"علي افتخار" و"فرح الزاهر" و"خالد الزاهد" و"محمد عواد" وغيرهم أعمالاً جديدة تعرض للمرة الأولى مع لاود آرت. مجموعة جيل جديد يحمل على عاتقه توجهاً فنياً مواكباً لما يحدث في العالم اليوم. هو معرض يدمج بين إحساسنا بالراهن وموروثاتنا ليرينا اللقطة مرة أخرى بعد مدة من الزمن.

كلمات مفتاحية
السعودية ثقافة

التعليقات

المقال التالي