"نساء" الروايات

"نساء" الروايات

موضوعات هذه الروايات متنوعة، منها ما يؤرخ لمرحلة مهمة من تاريخ سورية ويبحث في أسباب تحوّل المجتمع وفقدانه القيم، ومنها ما يتطرق إلى موضوع الهجرة غير الشرعية وأسبابها ونتائجها، ومنها ما يسرد ذاكرة نساء مقهورات معتمداً على النمنمة والتفاصيل الصغيرة التي تشكّل في مجموعها لوحة بديعة، ومنها ما يسافر في الزمن 50 سنة إلى الأمام، ويبني "حدوتة" وراء "حدوتة" وراء "حدوتة". قصةً ستمسك خواصرك من الضحك وأنت تقرأها، ومنها ما يحكي تفاصيل أسرة صغيرة، وحكايات ستّ نساء يدرن في فلك بطلٍ مأزوم. 

إذاً، لا يجمع بين هذه الروايات موضوع أو أسلوب أو سمة. شيء وحيد فقط مشتركٌ بينها: إنها جميعاً تزيّن كلمة "نساء" بداية عناوينها. 

اعلان


نساء الخيال

ممدوح عزام، سورية

دار أطلس، دمشق - بيروت

الطبعة الأولى 2011، 383 صفحة

4 أصدقاء يشكّلون أثناء دراستهم في دار المعلمين عصابة "الكف الأسود"، ويكتبون رسائل حب إلى كل الفتيات في الدار، ما عدا واحدة هي "ليلى السومري". تستنفر رسائل الحب الأجهزة الأمنية التي تقوم بالتحقيق لمعرفة من وراءها. بعد سنوات طويلة من هذه الحادثة، يعثر "زيدون" ضمن الملفات في قسم الأرشيف الذي يعمل فيه على "الأرشيف السري لعصابة الكف الأسود". يتذكر الحادثة، ويحاول الوصول إلى أصدقائه القدامى، لملء فراغات الرواية التي كتبها قبل 20 عاماً عن هذه المغامرة.

أقوال جاهزة

شارك غردعندما تفتتح الروايات عناوينها بكلمة “نساء”

شارك غردقاسم مشترك وحيد بين هذه الروايات: إنها جميعاً تزيّن كلمة "نساء" بداية عناوينها

وباستخدام تقنية "الرواية المكتوبة مرتين"، يعدّل الراوي حكاياته القديمة، ويرصد آثار الخراب الذي حلّ في البلاد والنفوس، بعد أن وصل حزب البعث إلى السلطة في سورية، محاولاً البحث عن إجابة للسؤال: "لماذا لم نرسل لليلى رسالة حب مع أنها كانت فتاة أحلام الجميع؟". يمكن شراء الرواية من موقع نيل وفرات.

نساء الريح

رزان نعيم المغربي، ليبيا

الدار العربية للعلوم ناشرون، بيروت

الطبعة الأولى 2010، 191 صفحة

بعد أن قضى عشيقها، الذي أتت معه إلى ليبيا، على عذريتها، هجرها ورحل. فوجدت بهيجة نفسها مضطرة للعمل في خدمة البيوت، وتدفعها إحباطات الحياة وقسوتها إلى التفكير في الهجرة إلى أوروبا، بحثاً عن عالم جديد وحياة جديدة. تجمع المبلغ الذي يلزمها لوقت طويل، ثم تسافر على مركب مع مجموعة من الناس في هجرة غير شرعية. 

تطلب كاتبة تقطن في العمارة التي تعمل فيها بهيجة منها أن تسجل كل أحداث رحلتها تلك على شريط صوتي، لتستفيد منه في كتابة روايتها، لكن الرواية تتوسع إلى مساحات أبعد من قصة بهيجة لتقصّ حكايات نسوة العمارة: هدى، يسرا، سومة والشقرا، وحكايات نساء يغامرن بحياتهن، فيركبن أمواج البحر العاتية ويسلمن أنفسهن للريح. يمكن شراء الرواية من موقع نيل وفرات.

نساء العتبات

هدية حسين، العراق

دار فضاءات للنشر، الأردن

الطبعة الأولى 2010، 212 صفحة

يقرر جبار، الضابط في الحرس الجمهوري العراقي، أن يبعد زوجته أمل عن بغداد، عقب بدء الاستعدادات الجدية للحرب الأميركية المرتقبة، بعد أن تيقن أنها قادمةٌ لا محالة. هكذا تغادر أمل مع خادمتها جمار إلى العاصمة الأردنية عمان، ولا تلبث الحرب أن تبدأ فعلاً، وتسقط بغداد، ثم تغيب أخبار زوجها كلياً.

تنغمس أمل في متابعة الأخبار على شاشات القنوات الفضائية، وتدوينها، متذكرةً أحداث الحربين السابقتين، وكيف كانت أمها وجاراتها يتجمعن على عتبات بيوتهن في الزقاق الذي كانت تسكن فيه، ويبدأن بالحكي والثرثرة والضحك والبكاء، بينما هي طفلةٌ صغيرة، تنصت لهنّ وتختزن حكاياتهن لترويها بعد سنين كثيرة، مختزلةً تاريخاً طويلاً من الأحداث التي مرت على العراق، وتركت ندوبها على نسائه. يمكن شراء الرواية من موقع نيل وفرات.

نساء الكرنتينا

نائل الطوخي، مصر

دار ميريت، القاهرة

الطبعة الأولى 2013، 364 صفحة

في عام 2064، تقع إنجي في غرام علي، لكنهما يتورطان في جريمة قتل، فيهربان من القاهرة إلى الإسكندرية، تاركين وراءهما كل ما يملكانه، ليبدآ حياة جديدة هناك، فيبنيان إمبراطورية هائلة: الكرنتينا، بمساعدة مجموعة من الأشخاص، ويقترفان جرائم قتل، لكل من يقف في طريق مصالحهما. ينشق عنهما سوسو وينشئ هو الآخر مع زوجته امبراطوريته الخاصة، ويبدأ الصراع بين العائلتين. 

بخفة الدم التي لا تحتمل يكتب نائل الطوخي أحداث روايته بلغةٍ مرحة: "مش حاتقدر معاها تغمض عينيك". وينشئ سلالات للعائلتين المتصارعتين تتوارث العداء وتتفنن في تدبير المكائد والحيل، جاعلاً من الكرنتينا مسرحاً لحروب لا تنتهي تديرها نساءٌ مقتدرات بحنكة وذكاء. يمكن شراء الرواية من موقع نيل وفرات.

نساء يوسف

لينا كريدية، لبنان

دار الآداب، بيروت

الطبعة الأولى 2012، 119 صفحة

تأتي دادا نعيمة إلى دول الخليج، هاربةً من الفقر والبؤس في قريتها البعيدة، فتعمل خادمة لدى إحدى الأسر الواسعة الثراء، وتصبح مقرّبةً من الشيخة نوال سيدة المنزل، الغارقة في عزلتها بعد زواج رجلها من أخرى. تتولى دادا نعيمة تربية الأولاد، وتكون شاهدة على حكاياتهن الصغيرة والكبيرة على حدٍّ سواء. فالابنة زيزي تكتشف جسدها وشهواتها من خلال علاقات جنسية مثلية، والابن يوسف تائه بين النساء اللواتي يشكّلن عالمه الحميم: عشيقته اللبنانية ندين التي رفضت أسرته زواجه بها، وابنة عمه أفراح، التي تزوجها بضغط من العائلة، وعاهرته صونيا التي يهرب إلى ممارسة كل خيالاته الجنسية الغريبة معها عبر الهاتف. 

في سردٍ رشيق ومثير، تغوص الكاتبة في عمق العلاقات الإنسانية، كاشفةً عن علاقة كل شخصية بنفسها وبالآخرين. يمكن شراء الرواية من موقع نيل وفرات.

لمزيد من "نساء الروايات": "نساء المنكر" لسمر المقرن (السعودية) - "نساء بأقفال" لهيفاء بيطار (سوريا) - "نساء البساتين" لالحبيب السالمي (تونس) - "نساء المتعة" لمنيرة سوار (البحرين) - "نساء القاهرة" دبي لناصر عراق (مصر) و"نساء.. ولكن" لنور عبد المجيد (السعودية).

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

التعليقات

المقال التالي