#أفلامي_المفضلة | الروائي التونسي الحبيب السالمي

#أفلامي_المفضلة | الروائي التونسي الحبيب السالمي

في هذه السلسلة، يتحدث كل أسبوع أحد الروائيين العرب عن أفلامه المفضلة. هذه الخيارات السينمائية تكتسب بُعداً مختلفاً نتيجة العلاقة الملتبسة التي لطالما كانت قائمة بين عالمي الرواية والسينما. في ما يلي خيارات الروائي التونسي الحبيب السالمي.

أغير، غضب الله Aguirre, the Wrath of God - إخراج Werner Herzog - إنتاج 1972

أحب هذا الفيلم لأن له ذكرى خاصة لدي، فهو أول فيلم عميق شاهدته.

 

القيامة الآن Apocalypse Now - إخراج Francis Ford Coppola - إنتاج 1979

يكشف هذا الفيلم عما في الذات البشرية من نزعة للتدمير والتخريب.

 

لا وطن للمسنّين No Country for Old Men - إخراج Ethan Coen وJoel Coen - إنتاج 2007

أحب كل الأفلام التي يخرجها الأخوان كوين، لأني أحب جنونهما. وهذا الفيلم حاز لدى عرضه أربعة أوسكارات، منها أفضل فيلم وأفضل إخراج.

 

الحبيب السالمي روائي تونسي من مواليد قرية العلا عام 1951، وهو يقيم في باريس منذ 1985. له مجموعتان قصصيتان، وتسع روايات: "جبل العنز"، "صورة بدوي ميت"، "متاهة الرمل"، "حفر دافئة"، "عشاق بية"، "أسرار عبد الله"، "روائح ماري كلير"، "نساء البساتين"، و"عواطف وزوارها". السمة العامة في رواياته هي تركيزه على رصد حالة الاغتراب، خصوصاً أنه يقيم في باريس منذ مدة طويلة، فناقش اختلاف الثقافات بين البلدان العربية والمجتمع الغربي، وتناقضات الذات العربية في عيشها ضمن مجتمعها وضمن مجتمع مختلف. كذلك اهتم بالعلاقات التي تنشأ بين الأفراد، وانعكاس كل ما سبق على هذه العلاقات.

"الحبيب السالمي" بارع في التقاط انفعالات الإنسان والتوغل النفسي العميق في دواخله ونبش مكنوناته. ترجمت رواياته إلى العديد من اللغات الأجنبية، مثل الإنكليزية والفرنسية والنرويجية والعبرية والألمانية والإيطالية. اختيرت روايتاه "روائح ماري كلير" و"نساء البساتين" ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) في دورتي 2009، 2012.

للمزيد: #أفلامي_المفضلة | الروائية الفلسطينية ابتسام عازم

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي