مجلة نسوية من السبعينيات باتت متوفرة رقمياً

مجلة نسوية من السبعينيات باتت متوفرة رقمياً

تعتبر ستينيات القرن المنصرم وسبعينياته نقطة بداية التحولات التاريخية الكبرى، إذ بدأت الاحتجاجات الطلابية في فرنسا وامتدت إلى أوروبا وأمريكا التي نشطت فيها الحركات المطالبة بحقوق المثليين وحقوق النساء. وانتشرت هذه الحركات في أنحاء العالم متصديةً للرؤية الذكورية، عبر الاحتجاجات والتظاهرات، والنتاج الفني والأدبي والصحفي. أخيراً، قامت المكتبة البريطانية بتحويل 239 عدد من مجلة Spare Rib البريطانية (1972-1993) إلى صيغة رقميّة متاحة للجميع، ليطلعوا على تراث المجلة التي عملت خلال واحد وعشرين عاماً على إحياء صوت المرأة والدفاع عن قضاياها بصورة لافتة، سواء من حيث الصور التي تنشرها أو المواضيع التي تطرحها.

وقد بذلت المكتبة البريطانية جهوداً هائلة لإتمام هذا العمل، إذ كان ينبغي لها من أجل الحصول على حقوق النشر والتحويل إلى نسخ رقمية، البحث عن المشاركين في أعداد المجلة (المستكتبين) بغية نيل موافقة غالبيتهم للقيام بالنشر الرقمي.

فلنتعرف سريعاً على هذه المجلة

في المانيفستو الأول، تحدد المجلة سياستها بدقة، إذ تحاول إعادة الاعتبار لمفهوم تحرر المرأة وإخراجه من سوء الفهم المحيط به، كذلك مواجهة الأشكال النمطية التي تخضع لها في دورها كأم أو زوجة أو كوسيلة لإنجاب الأطفال. كذلك توجه الانتقادات لمجلات النساء في تلك الفترة ومحاولتها تحويل المرأة إلى مُستهلك في مجتمع ذكوري.

مجلة Spare Rib البريطانية - august-1978

القضايا التي طرحتها المجلة تتعلق بالخطاب المضاد للثقافة السائدة الموجهة ضد المرأة، وخصوصاً أنها تنتمي إلى الموجة الثانية من الحركة النسوية العالمية التي انتشرت بين الستينيات والثمانينيات، التي كانت تركز على قضايا الجنسانية، وتلك المتعلقة بالدور الاجتماعي، الذي يتعامل مع النوع الإنساني حسب خصائصه الوظيفية والفكرية لا عبر الاختلافات البيولوجية، وكذلك التركيز على القضايا الجوهرية المتعلقة بالمرأة كالاغتصاب والعنصرية. على غلاف العدد 73 عام 1978 تطرح المجلة سؤالاً في صلب نضال المرأة في سبيل حقوقها وهو “إلى أي حد وصلنا...”، فيما يناقش العدد القضايا المتعلقة بتاريخ نضال المرأة البريطانية وما كسبته منذ إضراب عاملات الكبريت في لندن (عام 1888) حتى اكتساب المرأة حق التصويت عام (1928). كذلك تخوض المجلة في القضايا الأكثر جرأة كحق المرأة في الإجهاض ،الذي ما زال إلى الآن قيد النقاش قانونياً ودينياً واجتماعياً.

مجلة Spare Rib البريطانية - الواقع اليوم في العالم العربي الواقع اليوم في العالم العربي؟

هل من أرشيف مماثل في العالم العربي؟

المجلات المتعلقة بالمرأة وحقوقها تكاد تكون معدودة في تاريخ العالم العربي، ولكن لا تخلو المنطقة من جهود مشابهة من حيث القيمة الأرشيفية، إذ أطلقت شركة “صخر لبرامج الحاسب الآلي والمعلومات”، مشروعاً تحت عنوان أرشيف المجلات الأدبية والثقافية العربية، يقدم صيغة رقمية لـ144 مجلة عربية صادرة في المنطقة العربية وحول العالم، لتكون مرجعاً للباحثين من جهة ووسيلة للاطلاع من قبل الراغبين في التعرف على تاريخ الثقافة العربية المعاصرة وأهم التيارات الفكرية والأدبية التي شكلت نواة الحداثة في المنطقة العربيّة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الإعلام

التعليقات

المقال التالي