الجزائري كامل داوود ينال جائزة "غونكور" للرواية الأولى

الجزائري كامل داوود ينال جائزة "غونكور" للرواية الأولى

نال الكاتب الجزائري كامل داوود جائزة "غونكور" Goncourt للرواية الأولى عن "مورسو، كونتر انكيت" Meursault, contre-enquête على ما أعلنت اللجنة الخاصة بهذه الجائزة الأدبية التي كرمت أيضاً الفرنسي باتريس فرانشيسكي Patrice Franceschi في مجال الأقصوصة والبلجيكي وليام كليف William Cliff في مجال الشعر.

في رواية "مورسو، كونتر انكيت"، يقلب الروائي الجزائري قصة "الغريب" الشهيرة لألبير كامو Albert Camus التي تروي جريمة قتل عربي على يد فرنسي يدعى مورسو من دون سبب محدد، ليرويها من زاوية الطرف العربي. وكانت الرواية قد ترشحت لجائزة "غونكور" في الخريف الماضي من دون أن ينالها داوود، الذي أعرب علناً حينها عن خيبة أمله بعدم نيله الجائزة. وحصل داوود أيضاً على جائزة الفرانكوفونية للقارات الخمس، فضلاً عن جائزة فرنسوا مورياك François Mauriac.

اعلان


صرح كامل داوود خلال تسلمه الجائزة في باريس "لست كاتباً تحصر مسيرته في كتاب واحد، خلافاً للأفكار السائدة، لأن ذلك يؤدي في نظري إلى آفتين، إما الغرور أو حرب الديانات". وكان الروائي البالغ من العمر 44 عاماً ضحية فتوى بتكفيره أطلقها مسؤول تنظيم جبهة الصحوة السلفية بالجزائر أواخر العام الماضي، بسبب مواقفه من قضايا الدين والانتماء. أثارت تصريحات أطلقها داوود على إحدى الوسائل الإعلامية الفرنسية حول العروبة والانتماء الديني جدلاً في الأوساط الجزائرية، وكانت السبب الرئيسي في صدور الفتوى التي طالته.

التعليقات

المقال التالي