10 أفلام غربية عن العالم العربي عليك معرفتها

الإنتاج السينمائي الغربي الهوليودي والمستقل الذي يتناول العالم العربي يعتبر ضئيلاً مقارنةً مع غزارة الإنتاج التي تشهدها صناعة السينما في الغرب والولايات المتحدة تحديداً. من النادر مشاهدة أفلام هوليودية تناقش الوضع في العالم العربي من الناحيتين الحياتية والاجتماعية لأسباب مختلفة، منها ضعف التواصل وصعوبة فهم تركيبات وتعقيدات المجتمعات العربية، بالإضافة إلى عدم اكتراث المواطن في الولايات المتحدة (حيث الإنتاج السينمائي هو الأبرز) بهذه المواضيع.

من هنا فإنّ الإنتاج السينمائي الهوليودي- والمستقل بشكل أقل- الذي يتناول العالم العربي يتمحور حول مواضيع تهّم المواطن الغربي مباشرة وتحاكي وجدانه وغرائزه. ولعّل أبرز هذه المواضيع في الحقبة الأخيرة، والتي ساهمت في زيادة عدد الأفلام السينمائية التي تتناول العالم العربي، هي حروب العراق المتعدّدة والوجود الأمريكي هناك، والهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر 2001 ومكافحة الإرهاب. أما الصورة النمطية للـ"عربي" الماثلة بشكل شبه دائم في هذه الأعمال السينمائية، فتراوح بين شخصية شريرة، جاهلة، لا تتمتّع بالذوق وغارقة في بحر من الملذّات والترف.

في ما يلي لائحة بعشرة أفلام تتناول بشكل أو بآخر العالم العربي، منها أفلام هوليويديّة، وأخرى مستقلة تعتمد أسلوباً مغايراً للإنتاج الهوليودي، بمحاولتها طرح بعض خصوصيات العالم العربي ومناقشتها.

لورنس أوف أرابيا (1962) Lawrence of Arabia

الفيلم يتناول قصة حياة توماس إدوارد لورانس، الضابط البريطاني الذي قاتل إلى جانب الأمير فيصل ووحّد قادة القبائل العربية خلال الثورة العربية الكبرى على السلطنة العثمانية، وحاول إقناع الحكومة البريطانية بضرورة منح العرب استقلالهم بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية لما في ذلك من مصلحة لبريطانيا.

الفيلم إنتاج بريطاني، حاز سبع جوائز أوسكار عام 1963 وهو يعتبر مرجعاً في تقنية التصوير إذ أبدع المخرج ديفيد لين David Lean بنقل طبيعة الصحراء القاسية إلى الشاشة الكبرى. شارك في العمل بيتر أوتول Peter O'Toole، أليك غينيس Alec Guinness، أنطوني كوين Anthony Quinn، وعمر الشريف.

خليّة هامبورغ  (2004) The Hamburg Cell

فيلم تمّ إنتاجه للتلفزيون، وهو يستعرض قصّة زياد الجرّاح، الشاب اللبناني الذي إنضّم إلى تنظيم القاعدة أثناء دراسته في ألمانيا. يناقش الفيلم التحولات في شخصية الجرّاح، والتي تمرّ ببضع مراحل وصولاً ليوم صعوده على متن الطائرة "يونايتد 93" لتنفيذ عملية 11 أيلول.

الفيلم من إخراج أنطونيا بيرد Antonia Bird وبطولة كريم صالح ومرال كامل ومجموعة من الممثلين العرب. أعطى ذلك صدقية أكبر للإخراج والحوار، إذ لم يتمّ اللجوء إلى الدبلجة أو إلى التلقين الشفوي فيما يخصّ الحوارات باللغة العربية.

ميونيخ (2005) Munich

يتناول الفيلم عمليّات ملاحقة واغتيال بعض قادة منظمة التحرير الفلسطينية خلال السبعينيات في بعض المدن الأوروبية وفي بيروت على أيدي فرقة خاصة جهّزها الموساد الإسرائيلي، بناءً على طلب رئيسة الوزراء غولدا مائير. وذلك كردّ على عملية ميونيخ التي جرت خلال الألعاب الأولمبية عام 1972.

الفيلم يحاكي واقع الصراع العربي الإسرائيلي، وقد حاول المخرج ستيفن سبيلبرغ Steven Spielberg البقاء على الحياد ورسم صورة الأحداث كما حصلت تاركاً المجال لطرح أسئلة كثيرة تتعلّق بطبيعة الصراع وأحقية كل من طرفيه.

ترشّح العمل لخمس جوائز أوسكار ولم يحصل على أي جائزة. وقد كتبت الصحافة أنذاك أنّ هوليوود عاقبت سبيلبرغ على "حياده الغريب" وتركيزه على الشكّ وعدم إقتناع أعضاء فرقة الموساد بمدى صوابية أفعالهم وقانونيتها. الفيلم من بطولة إريك بانا Eric Bana، دانيال كريغ Daniel Craig، ماتيو كاسوفيتس Mathieu Kassovitz وجيوفري رش Geoffrey Rush.

مملكة السماء (2005) Kingdom of Heaven

الفيلم يروي حقبة الصراعات الداخلية والمكائد بين قادة الصليبيين في أواخر فترة حكم ملك أورشليم بلدوين Baldwin الرابع، ونجاح صلاح الدين الأيوبي باسترجاع القدس برغم استماتة باليان أوف إيبلين Balian of Ibelin في الدفاع عنها.

نال الفيلم تقدير معظم النقّاد لتطرقه إلى موضوع حسّاس كالحروب الصليبية بطريقة مغايرة لما شاهدناه سابقاً. وقد برع المخرج ريدلي سكوت Ridley Scott بإظهار جوانب من المعتقدات المسيحية والإسلامية بشكلٍ متوازن مع التشديد على عنصر التسامح عند الديانتين وضرورة نبذ التطرف. الأدوار الرئيسية في الفيلم أسندت إلى أورلندو بلوم Orlando Bloom، وإيفا غرين Eva Green، وجيريمي آيرنز Jeremy Irons، وغسان مسعود.

المملكة (2007) The Kingdom

فيلم يستمد أحداثه من مسلسل التفجيرات التي ضربت المملكة العربية السعودية بين عاميّ 2003 و2004، حيث يقوم فريق من عملاء مكتب التحقيق الفيدرالي بالانتقال للرياض من أجل التحقيق في هجوم إرهابي وقع على أحد المجمعات السكنية حيث تقطن عائلات أمريكية.

العمل لم يرتقِ للمستوى المطلوب لعدم استطاعة المخرج بيتر برغ Peter Berg نقل خصوصية المجتمع السعودي إلى الشاشة، بل على العكس، فإنّه غرق في "كليشيهات" هوليوودية لا تتطابق مع الواقع. أمّا السبب فيعود حتماً لقلّة المواد المتاحة أمامه والعقبات الإدارية التي حالت دون تصوير مشاهد الفيلم في المملكة العربية السعودية والاستعاضة عنها بتصوير العمل بين إمارة ابو ظبي وولاية أريزونا. الفيلم من بطولة جيمي فوكس Jamie Foxx وكريس كوبر Chris Cooper وجينيفر غارنر Jennifer Garner وعلي سليمان.

ذا هيرت لوكر (2008) The Hurt Locker

من الممكن اعتبار هذا الفيلم الأفضل على صعيد أفلام "حروب العراق" لتركيزه على الجوانب الإنسانية والنفسية لمجموعة من الجنود الأمريكيين ضمن فرقة تفكيك العبوات والذخائر الحيّة في العراق. الفيلم دعوة شبه صريحة لنبذ العنف والحروب. وقد كان موضع أراء متباينة من نقد لاذع إلى ترحيب واسع عند عرضه في دور السينما.

حاز الفيلم ست جوائز أوسكار ويبقى خيار مخرجته كاثرين بيغالو Kathryn Bigelow تصوير القسم الأكبر من المشاهد عند الحدود الأردنية القريبة من العراق، هو الرهان الرابح الذي أمّن لها "الاستديو الطبيعي" من حيث المناظر والبيئة المطابقة لطبيعة العراق. الفيلم من بطولة جيريمي رينر Jeremy Renner وأنطوني ماكي Anthony Mackie.

كتلة من الأكاذيب (2008) Body of Lies

أحداث هذا الفيلم تقع في الأردن حيث يحاول أحد رجال وكالة الإستخبارات الأمريكية القبض على رجل دين يقود شبكة إرهابية هدفها زرع عبوات في عدد من المدن الأوروبية.

العمل يحتوي على كثير من الأخطاء ولعّل أبرزها ارتداء رجل الدين السني العمامة السوداء إضافةً لتصوير معظم المشاهد في كازابلانكا (وجزء منها في الرباط) التي تختلف بطبيعتها عن عمّان بشكل كلي. الفيلم من إخراج ريدلي سكوت Ridley Scott مع طاقم تمثيلي أمّن له النجاح في شبّاك التذاكر وهو مكوّن من ليوناردو دي كابريو Leonardo DiCaprio، وراسل كرو Russell Crowe، ومارك سترونغ Mark Strong.

كايرو تايم (2009) Cairo Time

فيلم مستقل، إنتاج مشترك كندي إيرلندي ومصري، حاز جائزة أفضل فيلم كندي في مهرجان تورنتو السينمائي عام 2009. الفيلم يروي قصة جوليات غرانت Juliette Grant التي تسافر إلى القاهرة لملاقاة زوجها الذي يعمل مع فريق الأمم المتحدة في قطاع غزّة. يطلب الزوج من صديقه المصري طارق الاهتمام بزوجته خلال إقامته في غزّة وسرعان ما تنشأ علاقة حب رومنسية بين الإثنين.

أهمية العمل تكمن في اختيار مواقع التصوير التي تنقلنا بين الشوارع والأزقة والمعالم الرئيسية في قاهرة اليوم. وقد استطاعت المخرجة ربى ندى Ruba Nadda ولو جزئياً أن تصوِر المجتمع القاهري بجميع أطيافه ونظرة هذا المجتمع الذكوري إلى "المرأة الأجنبية" الهائمة في شوارع المدينة والتي جسدّت دورها بشكل ممتاز الممثلة باتريسيا كلاركسون Patricia Clarkson.

المنطقة الخضراء (2010) Green Zone

عمل سينمائي آخر عن العراق من إخراج بول غرينغراس Paul Greengrass. وهو يتطرق إلى قضية "أسلحة الدمار الشامل" ومحاولة مجموعة من الجيش الأمريكي اكتشاف مخابىء هذه الأسلحة.

الفيلم يحاول إبراز التناقضات القائمة بين البنتاغون ووكالة الإستخبارات الأمريكية حول هذا الموضوع وانعكاسها على فريق التفتيش عن هذه الأسلحة. وقد صُوّرت المشاهد في المغرب وإسبانيا وتعتبر جيدّة مقارنةً بأفلام أخرى تناولت الموضوع العراقي. الفيلم من بطولة مات دايمن Matt Damon وغريغ كنير Greg Kinnear  وبراندن غليسن Brendan Gleeson.

صيد السلمون في اليمن (2011) Salmon Fishing in Yemen

تدور قصة الفيلم حول عالم بريطاني في صيد الأسماك يتمّ اختياره من قِبل أحد الشيوخ اليمنيين الأغنياء لمساعدته على جلب سمك السلمون وتربيته في بحيرة إصطناعية أنشأها في اليمن.

يمتاز الفيلم بحسن اختيار الممثلين إضافةً لمشاهد الحوارات بين عمرو واكد الذي مثّل دور الشيخ اليمني صاحب الرؤى العصرية والملتزم دينياً وإيوان ماغريغر Ewan McGregor الذي مثّل دور العالم ألفرد جونز Alfred Jones الحائر والمؤمن بقدسية العلم فقط.

الفيلم إنتاج بريطاني وهو من إخراج لاس هالستروم Lasse Hallström. نال استحسان الجمهور والنقّاد وحصل على ثلاثة ترشيحات لجوائز الغولدن غلوب.

كلمات مفتاحية
الـ22

التعليقات

المقال التالي