الموسيقى التجريبية في العالم العربي

الموسيقى التجريبية في العالم العربي

يشمل مفهوم "الموسيقى التجريبية" العديد من الأنماط والتيارات الموسيقية، الأنجلوسكسونية في الأساس، التي ظهرت بشكل كبير في حقبة الخمسينات من القرن الماضي، باقتراح من مؤسسها "جون كيج" John Cage، وهو مؤلف موسيقي  وشاعر أمريكي، على إحدى الأكاديميات عام 1958. كانت أفكاره ثورة على الموسيقى آنذاك. توالت التجارب بعد ذلك عبر فنانين كثر  في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط. يجمع معظم  الفنانين هنا على أن الموسيقى التجريبية غير ملتزمة بحدود أو قواعد معينة، وتعتمد على الخيال والتجربة كمصدر أساسي للإلهام. في ما يأتي، مشاريع موسيقية مميزة من العالم العربي.

عبد الله هساك - المغرب

اعلان


تعتبر تجربة عبد الله جديدة على المشهد الموسيقي المعاصر في المغرب. عالمه خاص جداً وموسيقاه خليط من السايكدليك Psychedelic والداب Dub ،نتيجته موسيقى الكترونية تجريبية ينتجها عبد الله تحت اسم "دابوسميوم "Dubosmium.

يمكن لعبد الله أن يجمع بين أنماط موسيقية تقليدية مغربية خاصة، ويمزجها مع أجناس موسيقية أخرى من الماضي والحاضر. يمثل هذا بالنسبة له ميزة النمط التجريبي، بما يتيحه من مجال واسع للإبداع والخيال.

فصام - تونس

فصام هو مشروع موسيقي الكتروني تجريبي، اعتمد فيه مؤسسه هاني مطر على دمج عناصر وآلات موسيقية متعددة. وبما أنه عازف متعدد الآلات وموزع ومؤلف موسيقي، فمشروعه هذا إنتاج شخصي بحت، سماه هاني بفصام، أو سكيزوفرينيا، في محاولة لإعادة بناء مقاربة جديدة لهذه الحالة المرضية النفسية وتطبيقها على الموسيقى. يظهر ذلك من خلال موسيقاه، عبر التغيير المفاجئ في الحركة الموسيقية والانجراف مع تيار الأحاسيس المتناقضة.

اختيار هاني لاسم فصام راجع أيضاً إلى عدم تقيده  بنمط موسيقي معين. "لا حدود في الموسيقى" شعاره، والتجريب سمته الأساسية، وإن فضّل عدم التعريف بالموسيقى التجريبية كنوع. يقول عن موسيقاه "هي فرانكشتاين الخاص بي، وشيء أكبر من مفهومي اللفظي للأشياء"، معتبراً إياها "مضادة للجاذبية".

رامي أبادير - مصر

رامي يصنف موسيقاه بالالكترونية حتى يسهل الأمر على المتلقي. لا يناقش قضايا أو ايديولجيات معينة حسب قوله، بل ينتج موسيقى حرة من وحي يوميات الناس والأدب والماضي، ويعطي الحرية للمستمع لتقييم تجربته وتصنيفها كما يحلو له.

الموسيقى التجريبية بالنسبة لرامي أبادير لا تلتزم بأنماط معينة وتبحث دائماً عن أصوات جديدة، إلا أنه يعتبر أن بعض الفنانين يتخذون هذا المصطلح ذريعة لتجنب النقد والاختباء وراء "التجريب".

هو بارع في الارتجال ولديه القدرة على خلق جوه الخاص بالموسيقى الالكترونية، التي فضلها على سواها بعدما كان عضواً في فريق روك لمدة تسع سنوات.

Telepoetic - مصر

إحدى فرق البوست روك في مصر، مكونة من ثلاثة فنانين، تجربتهم فريدة من نوعها وسيحكم عليها المتلقي بالإيجاب فور سماع "انسحاب"، وهي قطعة تحمل عنوان أول ألبوم لهم.

يوجه هذا الثلاثي دعوة مباشرة للمستمع للسفر عبر الأصوات التي سيخيل له أنه يسمعها، وسيكتشف أن انسحاب وباقي قطع الألبوم هي عبارة عن موسيقى متحررة تشيع السعادة عند متلقيها.

Telepoetic هم أمير رزق، محمد دسوقي وأحمد صالح، ثلاثة موسيقيين يمزجون بين الإيقاعات في جو ما بين الهادئ والمتوتر.

حمندي - البحرين

يجب أن نضع الكليشيهات جانباً ونتخلى عن الصورة الشائعة عن منطقة الخليج عامة ونعرف أن هناك الكثير من أمثال حمندي، أو حمد ابراهيم، عازف جيتار ومنتج موسيقي من البحرين. يصنف حماندي الموسيقى التي ينتجها بالتجريبية، ويعمل بشكل كبير على دمج "الميتال" بموسيقى إلكترونية وآلات موسيقية حية، إيقاعات بطيئة مدمجة مع "إلكتريك جيتار"، والنغمة المتكررة "إلكترو ميتال"، وهذا ما يثير وجدان المستمع.

حمندي يؤكد وجود فنانين مبدعين في البحرين ومنطقة الخليج. وإن كانت البحرين بلداً صغيراً، فهذا لا يمنعهم من عرض أعمالهم بشكل مستمر في أماكن خاصة بذلك، وفي مهرجان سنوي للموسيقى البديلة والمعاصرة.

خان الروح - سوريا

اسم غريب، جميل ومستفز إنسانياً، اختاره "أبي الشعراني" لمشروعه ليدفع المتلقي لينعزل ويركز على ما يسمعه. موسيقى "خان الروح" موجهة للمتلقي الذي لا يعرف الكثير عن ذاته، وعند سماعها، سينسى كل ما هو محيط به ويستعيد علاقته معها. سيسترجع المتلقي أيضاً هويته العربية من خلال هذه الموسيقى، التي يختارها "أبي" بعناية، لأنها خليط من الموسيقى الالكترونية والتريب هوب وأنماط أخرى، مع تسجيلات قديمة عربية من مسلسلات أو برامج راديو، كأغنية Shahrazad Just Got High التي أخذ حوارها من برنامج إذاعي مصري قديم.

قبل إطلاق هذا المشروع الذي سيكمل شهراً بعد أيام، كان "أبي" عازفاً في فرقة بوست روك في سوريا، وهو رغم الحرب مستمر بإنتاج أفكار وتحويلها لموسيقى لأنها مهربه الوحيد. الأزمة التي تعيشها سوريا جعلته يقارب الأمور بطريقة مختلفة ويركز على ما في داخل الإنسان، أو على المراحل العمرية التي يمر بها... وعلى الرجال في عمر الأربعين مثلاً، بضعفهم وتشابههم، كما في أغنية Expired Copies of Men.

 Hello Psychaleppo - سوريا، لبنان

مشروع موسيقي فردي آخر لصائم الدهر، الذي اضطر للبقاء في لبنان بعد تفاقم الأحداث في مدينته حلب بسوريا. يساهم وجوده في لبنان بانتشار موسيقى "هالو سايكلبو"، التي تطغى عليها الموسيقى الالكترونية، والطرب العربي. هنا تكمن فكرة مشروع صائم، عبر دمج موسيقى معاصرة بالتراث العربي الكلاسيكي والشعبي، في ألحان وإيقاعات مركبة، صاخبة ومنظمة.

كأغلب الفنانين المتحررين من كل قيود، لا يحصر صائم نفسه في فكرة أو موضوع محدد، والمهم لديه أن يستمع المتلقي لموسيقى مختلفة تماماً عما هو موجود، وأن يشعر أنه على سطح كوكب آخر.

مارك قدسي - لبنان

مارك مثال للفنان المتعدد المواهب، ومشاريعه الموسيقية وتجاربه كثيرة، من عازف في فرق بوست روك إلى منتج موسيقي مستقل. نشط على الساحة الغنائية المعاصرة منذ سنوات، بالمشاركة مع فنانين من لبنان ومصر. اسمه مرتبط بالموسيقى البديلة في لبنان، وروح السبعينيات موجودة في إنتاجاته مع المغنية "ميالين حاج" المعروفة باسم "لومي".

اللافت في أحد ألبوماته، وجود البيانو الذي يمنح المتلقي شعوراً بالهدوء التام، بالإضافة إلى وجود العناصر الالكترونية التي تجعل النتيجة النهائية أصلية ومذهلة. من سيسمع موسيقى مارك سيلاحظ التفاصيل الكثيرة وراء الإيقاعات المتنوعة.

المربع - الأردن

من أشهر الفرق العمانية، (هذه الجملة موجودة على صفحتهم)، "المربّع" هو نافذة نرى من خلالها أشياء نريد التعبير عنها. هم أربعة شباب يعتمدون على الموسيقى والكلمات القوية، يتكلمون عن كل شيء: الحب، فلسطين، الحرية، التاريخ، الحاضر المستقبل والماضي.

يحبون تصنيف موسيقاهم بالحرة، لكن عند الاستماع اليها تشعر أنها موسيقى بوست روك تنقل المتلقّي إلى عالم مظلم ومبهج في الوقت نفسه، ربما بسبب الواقع الموجود في الأغاني، أو السخرية المفرحة التي لا تمت لهذا الواقع بصلة.

نشر هذا الموضوع على الموقع في تاريخ 06.08.2014 

سارة الرّايس

صحافية مغربية مستقلة، مساهمة في مواقع عربية أخرى ومهتمة بالفنون المعاصرة والبديلة والقضايا النسوية والإنسانية.

التعليقات

المقال التالي