هل المبدعين العرب مجانين؟

هل المبدعين العرب مجانين؟

يسع المرء أن يلاحظ بعض الاستنتاجات النمطية في الأوساط الثقافية الغربية والعربية، ومنها أن الكثير من الباحثين يربطون العبقرية الأدبية أو الفلسفية أو الشعرية أو الروائية بالجنون. يستند الباحثون في دراستهم إلى بعض التقارير الطبية وإلى أقوال بعض العباقرة أنفسهم مثل قول كيركيغارد Kierkegaard "هناك شعرة رقيقة جداً تفصل بين العبقرية والجنون". لا يكاد ينجو فيلسوف أو أديب أجنبي كبير من هذه التهمة، من ديستويفسكي Dostoïevski إلى نيتشه Nietzsche ومن بودلير Baudelaire إلى إدغار آلن بو Edgar Allan Poe وكافكا Kafka أو فرجيينا وولف Virginia Woolf.


هناك جزء من الحقيقة في ربط العبقرية بالجنون، لكن المشكلة هي في الاستنتاجات المبالغ فيها التي يكتبها أصحاب الدارسات بهدف التشويق وجذب الانتباه، فالأعراض التي يتحدث عنها الباحثون في حياة الفلاسفة والأدباء والموسيقيين موجودة لدى المواطنين العاديين وليست حكراً على فئة محددة.


لكن مبالغة الغرب في حديثه عن جنون المبدعين يقابلها غموض لدى العرب في هذا المجال، إذ قلّما يبوح أحدهم بمصابه، ويموت وتبقى مشكلته من الأسرار الدفينة.


العودة إلى الزمن العربي الغابر، كان لافتاً الجمع في اللغة بين العبقر والجن. جاء في لسان العرب لابن منظور: عَبْقَر، موضع بالبادية كثير الجن. يقال في المثل: كأَنهم جِنُّ عَبْقَر، وقال ابن الأَثير: عَبْقَر قرية تسكنها الجن فيما زعموا، فكلما رأوا شيئاً فائقاً غريباً مما يصعب عملُه ويَدِقُّ أَو شيئاً عظيماً في نفسه نسبوه إِليها فقالوا: عَبْقَرِيٌّ... وكان لكل شاعر شيطانه أو ملهمه في وادي عبقر، بمعنى أنهم نسبوا العبقرية إلى الشيطان. عدا اللغة، عرفت العصور الإسلامية بتسامحها مع المجانين على عكس أوروبا في العصور الوسطى، التي كانت تعاقبهم وتنفيهم.


هناك بعض الدراسات عن خطاب الجنون في الثقافة العربية إلى جانب بعض الكتب التراثية التي تتحدث عن أخبار الحمق والجنون. لكن في الواقع، الكتب عن "جنون" بعض الأدباء المشاهير شبه غائبة، وتقتصر على بعض التلميحات والمقالات غير الوافية من هنا وهناك، كأن الحديث عن "جنون" المشاهير يصنف في خانة المحظورات. مع ذلك، بعض الإشارات الثقافية تكفي للتدليل على علاقة الابداع بالجنون أو الأمراض الأخرى. الأديب طه حسين علّق في كتابه "مع المتنبي" بأن قراءة ديوان المتنبي تعطي الانطباع بأنه مكتئب، وهو ضحك مرة واحدة فقط في حياته. استعملت معايير تشخيص مرض الإكتئاب لمسح وتقييم أشعار ديوان المتنبي. برهن هذا المسح مقترح طه حسين بأن المتنبي قد عانى من جمع كبير من الأعراض الاكتئابية خلال حياته. لا غرابة في جنون المتنبي وهو الذي ادعى النبوّة.


كان يقال عن الشاعر اللبناني الياس أبي شبكة "الأَخْوَت" في لغة الزوقيين أبناء بلدته، و"الـمجنون" في لغة أَصدقائه الأُدباء. ليس هناك دراسة لامعة وخاصة عن الجنون في حياته، لكن هذه الكلمة كانت حاضرة بقوة في مسيرته. أصاب الباحث عبد اللطيف شرارة في وصف حالته قائلاً إنه "عندما تتسع المسافة وتبعد بين واقع الانسان وما يتوق إليه، بين حياته وما يريده منها، بين عالمه الخاص والعالم الذي يحلم به ويحبّه، ينشأ في حنايا النفس ضربٌ من التوتّر يأخذ في الاشتداد والحدّة مع تناهي الوعي وتراكم التجارب. ثم لا يهدأ ولا ينفرج إلا بعد أن يجعل من صاحبه شاعراً كبيراً أو مفكراً خطيراً، أو مخترعاً عظيماً... وقد يغدو أحياناً في التأثير بكيان من يعانيه، إلى أن يورد موارد المرض أو الجنون أو التهلكة، على نحو من الأنحاء... شاعرية أبي شبكة ليست سوى أثر من أثار هاتيك المسافة أو الهوة السحيقة التي كانت تفصل بين تطلعاته في الحياة، وحياته الواعية، وبين ما يتطلبه في الدنيا، وما ناله منها، بين كبريائه الشامخة التي تناطح الجوزاء، ومستنقعات الذل والجشع والخمول".


نضرب مثلاً آخر على علاقة الشعراء العرب بالاضطراب، هو الشاعر اللبناني خليل حاوي. كتبت القاصة العراقية ديزي الأمير التي كانت حبيبته خلال سنوات، إنه كان يعاني مرض "الصرع". بعض الأهل والأقارب كانوا يقولون إن ورماً في الرأس كان يوقعه في حالات من التوتر والاضطراب. أقاويل كهذه لم تكن إشاعات مع أن الشاعر لم يكن يبوح بها لأحد. وهو سرعان ما انتحر عام 1982 أثناء الاجتياح الإسرائيلي لبيروت، وكان حاول الانتحار سابقاً. الدراسات المؤدلجة تتفادى التطرق إلى مرضه وتضع انتحاره في خانة الاحتجاج على الغزو الاسرائيلي.


بعض السلطات العربية تعاطت مع الاضطراب والجنون بلامسؤولية. لجأت السلطة اللبنانية مثلاً إلى وضع الشاعر اللبناني صفوان حيدر في سجن رومية بسبب "اضطرابه" قبل سنوات ولم يخرج إلا بعد حملة ثقافية قامت بها الصحافية هدى سويد.


في مصر قصة أكثر عمقاً وتعبيراً عن هذا الموضوع. درس نجيب سرور المسرح في الاتحاد السوفياتي (السابق) خمس سنوات، تعرّف خلالها على المدارس الأدبية. انتهج مساراً ثورياً في مسرحه بعد عودته إلى مصر، وفي زمن مخابرات صلاح نصر كان سرور مطاردًاً من السلطات ويتعرض للسجن. قدم مسرحية "الذباب الأزرق" عن مجازر الملك حسين بحق الفلسطينيين في أيلول عام 1971 لكن سرعان ما تدخّلت المخابرات الأردنية لدى السلطات المصرية لإيقافها، وبدأت منذ ذلك التاريخ مواجهة بين الأمن المصري وسرور انتهت بعزله وطرده من عمله ومحاصرته ومنعه من النشر ثم اتهامه بالجنون.


يدخل سرور مستشفى الأمراض العقلية أربع مرات، ليتعرض عندها لمشكلات مالية، تؤدي به لأن يرفع لافتة "للبيع" لابنه شهدي بعد أن عجز عن الإنفاق عليه. لم تقف مآسي سرور عند ذلك الحد، فأثناء وجوده داخل مشفى الأمراض العقلية، تم إشاعة وفاته، ليقرأ سرور المراثي التي رثاها بها أصدقاؤه بنفسه.


كلمة الجنون في العالم العربي في المرحلة الراهنة باتت مستهلكة. هناك من يقول "الفنون جنون"، ولكنها تستخدم عموماً في توصيف شخص غير مسؤول عن سلوكه ولا يلام على تصرفاته.

التعليقات

المقال التالي