رواية من الأردن: "س"

رواية من الأردن: "س"

على أنغام موسيقى الكمان والبيانو والناي، الهادئة، تأخذنا الروائية "كفى الزعبي" إلى عالم روايتها، ثم فجأة تقرع الطبل لتوقظنا من سباتنا وتثير في داخلنا عاصفة. هي العاصفة نفسها التي ثارت داخل شخصيتي المؤلفة والبطلة، ولن تتركنا نغادر هذه الرواية قبل أن تهز فينا كلّ ما اعتدنا على قبوله والاستسلام له.

"جوهر الواقع الذي نحيا فيه فننذهل من تآلفنا معه" هو موضوع هذه الرواية، التي تدخل فيها المؤلفة كشخصية أساسية، فتشرك القارئ معها في مخاض الكتابة، موضحة كيف بدأت تتبلور فكرة الرواية، ثم قرارها أن تكون الشخصية الأساسية فيها امرأة، "مع ذلك أتحمس للفكرة: رواية ستكون بطلتها – بطلتها الوحيدة – امرأة".

اعلان


لا تهتم بالبحث عن اسم لبطلتها، فهي قد تكون أي امرأة تعيش في هذا المجتمع، وتعاني فيه بسبب جنسها. هكذا تشير إليها على امتداد الرواية بحرف واحد: "س". تتداخل حياة المؤلفة مع حياة شخصيتها، فتبدأ مشاهد الرواية بالحضور إلى ذهنها، وكل زاوية أو شارع أو حادثة أو شخص تراه يقودها إلى استحضار روايتها وأحداثها. وهكذا في تقنية جميلة، تُدخل الكاتبة القارئ إلى روايتها ليصبح شريكاً في صنعها، وكتابتها.

هي لا تعرف عن البطلة الكثير، كما لا يعرف القارئ، ومعاً سيكتشفان رويداً رويداً الشخصية وحكايتها، بمرور الصفحات. "لا زلت لا أعرف عن "س" بطلة روايتي سوى القليل: مهمومة، كئيبة، ولم تعد تطيق هذه الحياة"، "لماذا بتِّ لا تطيقين الحياة يا "س"؟ تسأل المؤلفة لكنها لا تتلقى أي إجابة. "لا تجيب "س"، إنها لا تسمعني ولا تراني ولا تعلم بوجودي، أنا مؤلفة روايتها!".

يزداد التشويق حدّة، حين تصادف الكاتبة شخصيتها خارجة من مكتبة، فتدرك أن "س" ليست شخصية متخيّلة بل هي حقيقية وموجودة، وتسعى للقائها والتحدث إليها. تشرّح الكاتبة المجتمع الشرقي، والازدواجية التي يحياها، فرغم التطور في بعض جوانب الحياة إلا أن المعتقدات البالية تبقى هي السائدة والمسيطرة على عقول الناس. لذلك، تدخل "الزعبي" في معركة مباشرة مع هذا المجتمع وتناقضاته، وخاصة نظرته للمرأة بوصفها كائناً ناقصاً، لا يكتمل إلا بوجود الرجل. تدفع بطلتها إلى الاستيقاظ ونزع القيود التي كبّلها بها محيطها. وتكون الحادثة التي ستغيّر مسار حياة "س" هي اللحظة التي تحدث فيها مشاجرة بينها وبين المحاسب في المحكمة فيرفع حذاءه في وجهها، ويشتمها، ثم يحقّرها بكلمة "أنثى".

ترفع دعوى عليه، لكنها تصطدم أن القاضي يقبل بمحاكمته على الألفاظ النابية التي وجهها لها، دون أن يكترث بالقضية الأهم، فالمحاسب اعتبر كلمة "أنثى" شتيمة، وخاطبها بها للتقليل من شأنها، وهذه تمثّل وجهة نظر مجتمع بأكمله، ينظر إلى المرأة بوصفها ذاتاً ناقصة، وأدنى قيمة من الرجل. ستكون الضربة القاصمة أن القاضي سيعاقب المتهم، لا لأنه أهانها، بل لأن الرجل "رفع حذاءه معطياً أسفل الحذاء لصورة جلالة الملك، الصورة التي كانت معلقة على الحائط خلفه! لو كان يحترم جلالته ما فعل!".

يقود ذلك "س" إلى إسقاط حقها في الدعوى، فـ "صحيح أن المجريات السطحية لهذه المحكمة تشير إلى أنها ستكسب القضية، وسيعاقب المحاسب، لكنه بالمحصلة هو المنتصر، لأن قيمه ومفاهيمه ورؤيته للحياة وللمرأة والرجل، لم تُمس، لم يُدنْها أو يحاكمها  أحد".

تستخدم الروائية في نصها الكثير من الحوارات التي تكشف بواطن شخصياتها ونظرتها للحياة ولأمورها، وتمنح هذه الحوارات الرواية تعدداً وغنى؛ فهي تسلط الضوء على أفكار وقضايا مهمة، من وجهة نظر أصحابها، وبذلك تتخلص الكاتبة من هيمنة الصوت المفرد.

كما أنها تفرد مساحات قليلة لوصف الأمكنة والشوارع والمدينة، في جمل رشيقة سريعة ذات لغة جذابة، "في الليل تبدو عمان أليفة (...) تبدو المدينة فضفاضة تتداعى منها التفاصيل، وتسقط وتضيع في هوة، مثل صدى لفكرة بعيدة".

مراجعة رواية س - معلومات عن الرواية

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

كلمات مفتاحية
الأردن رواية22

التعليقات

المقال التالي