حجر الصبر، اعترافات زوجة في غرفة ضيقة

حجر الصبر، اعترافات زوجة في غرفة ضيقة

الغرفة صغيرة، مستطيلة. جوها خانق على الرغم من جدرانها المطليّة بلون فاتح، أزرق مخضرّ، وستارتيها المزينتين بصور تظهر طيوراً مهاجرة تجمدت أجنحتها المحلقة وسط سماء صفراء وزرقاء". هكذا يبدأ عتيق رحيمي روايته، يصف المكان الوحيد الذي ستجري فيه كل الأحداث التالية.

يخبرنا أن في الغرفة صورة لرجل، وينتقل إلى وصف شكله، طريقة استلقائه، بعبارات قصيرة، سريعة، ليضعنا أمام المشهد تماماً، كأننا نشاهده بأعيننا. ينتقل بعد ذلك إلى وصف المرأة الجالسة إلى جواره، والتي تتمتم بصلاة من كلمة واحدة، هي: "القهّار". ومع كل نفس ينطلق من رجلها الممدد، تنطلق معه كلمة "القهار" من شفتيها. فيما عدا صوت تنفسه وصوت تمتماتها، يطبق صمت كثيف على الغرفة، صمت يخترقه من بعيد دوي انفجار قنبلة، "انفجار عنيف لعله دمر بعض المنازل، وبعض الأحلام".

كل شيء في حياة المرأة، تحسبه على وقع أنفاس الرجل، وعلى عدد دورات تسبيحها لأسماء الله الحسنى، تخاطبه قائلة: "ستة عشر يوماً وأنا أحيا على إيقاع تنفسك". لقد كرست حياتها كلها لرجلها الذي يبقى جاثماً دون حراك، هكذا تبدأ سرد حكاياتها، فاتحة الباب أمام أشد أسرارها حميمية، لتنهمر جميع حكاياتها وذكرياتها، بادئة بالسر الأخطر، فهي لم تكن بكراً في ليلة زواجهما، والدم الذي رآه لم يكن إلا دم حيضها.

من خلال حديث طويل تحكيه المرأة على امتداد أيام لزوجها، يقدم عتيق رحيمي، نظرة شاملة عن وضع المرأة في أفغانستان، وكشفاً لأعمق خبايا نفس المرأة، رغباتها ودوافعها.

بلغة سردية يغلب على جملها القصر، تتنوع ما بين الوصف والمونولوج، تحكي المرأة حكايات عمتها، ووالد زوجها، وجارتها، وحكايتها هي، وحصيلة ذكرياتها: "يمكنني أن أحدثك عن كل شيء، من دون أن أُقاطَع، ومن دون أن أُلامَ" ، هكذا تخاطب زوجها الراقد، معتبرة أنها فقط ببوحها هذا، تستطيع أن تتحرر، وتستيطع إعادة زوجها إلى حياته الطبيعية: "تنفسك معلق برواية أسراري!". كما تتمرد بذلك البوح، على كل سنين الصمت التي تُفرض على المرأة في المجتمعات الذكورية، "لدي أشياء كثيرة لأقولها لك، أشياء تراكمت منذ زمن في داخلي... لنكن صريحين، أنت لم تتح لي أبداً الفرصة للكلام عنها".

تفصح المرأة عن جميع مكنوناتها السرية، وأوجاعها، معتبرةً زوجها "حجر الصبر" الخاص بها، مستعيدة حكاية عمها - والد زوجها - عن هذا الحجر، الذي يمكن لأي إنسان أن يضعه أمامه، ويبدأ في الشكوى والنواح على كل عذاباته وآلامه، كل ما يخشى من البوح به أمام الآخرين. فيما الحجر يمتص كل الكلمات إلى أن ينفجر ذات يوم، ويتفتت تحت وطأة الأسرار التي أصبح يحملها. هكذا تصبح المرأة بحاجة أشد وأقسى إلى رجلها الممدد، فهو من سيستمع إلى أوجاعها، لتتخلص من عذاباتها، فتحار في كيفية إخفائه كي لا تجهز عليه الدوريات من المعسكر الآخر، أثناء حملات تفتيشها للبيوت. "يجب ألا يجدوك... سيجهزون عليك. ركعت وحدقت فيه من أقرب مكان. "لن أدعهم! أنا بحاجة إليك الآن، يا حجر صبري!".

ومع ازدياد وتيرة اعترافاتها، ستخبره بأفظع سر كتمته عنه، وهذا ما سيغيّر كل الأشياء الثابتة في الرواية!

ولد عتيق رحيمي في أفغانستان عام 1962، وفازت هذه الرواية بجائزة غونكور Goncourt الفرنسية عام 2008، وتم تحويلها إلى فيلم سينمائي من إخراج رحيمي نفسه. من رواياته الأخرى المترجمة "أرض ورماد"، "ألف منزل للحلم والرعب"، و"ملعون دوستويفسكي".

download

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

التعليقات

المقال التالي