مزاد كريستيز في دبي، الفن العربي والإيراني المعاصر

مزاد كريستيز في دبي، الفن العربي والإيراني المعاصر

منذ عام 2006 باعت "كريستيز دبي" ما تزيد قيمته عن 235 مليون دولار أميركي من الأعمال الفنية الشرق أوسطية، وبذلك، تؤكّد الدار ريادتها في المزادات العلنية في العالم العربي. هذا الرقم  يعدّ صغيراً نسبياً مقارنة مع  مبيعات كريستيز الدولية التي بلغت أكثر من 6 مليارات دولار عام 2012، لكنه يؤكد التزام كريستيز بالسوق العربي الناشىء، إذ تقيم الدار مزادين كل عام تقدّم فيهما مجموعة أكبر وأغنى كل سنة. في الدورة القادمة التي ستنظم يومي 29 و30 أكتوبر، نجد 142 عملاً فنياً تقدّر قيمتها بين ألف وأربعة ملايين دولار!

يعنى المشرفون على المبيع عند قبولهم الأعمال، بأن يقدّموا لعملائهم مجموعة قطع فنية تناسب كل ذوق وكل ميزانية. هنالك أعمال معروضة يكون مكانها المرجو المتاحف العالمية، لا سيما تلك العربية الجديدة، كالتي ستفتتح قريباً في العواصم الخليجية، وأعمال أخرى في متناول كل من أحب البدء بجمع أعمال لفنانين ناشئين بأسعار متواضعة.

من أبرز الأعمال الفنية التي ستعرض في الدورة القادمة من مزادات دار كريستيز، لوحة مهمة للفنانة التركية الأردنية فخر النساء زيد (1951 – 1991) معنونة بـ"تكسير الذرة مع الحياة النباتية"  Break of the Atom and Vegetable Life، يصل عرضها إلى أكثر من 5 أمتار وطولها مترين و40 سم.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 5

تعود هذه اللوحة إلى العام 1962، وتعود أهميتها لأسباب عدة أولها الفنانة نفسها، لكونها سابقة لعصرها. هي السيدة الوحيدة في الشرق التي احترفت الفن في سن مبكرة وعرضت أعمالها في أربعينيات القرن الماضي في باريس. رغم عراقة منشئها وزواجها فيما بعد من العائلة المالكة الأردنية، إلا أنها لم تتخلّ عن إيمانها بفنها ورسالتها كفنانة، وامرأة، وأم، وباحثة. اتخذت من القماش والألوان منبراً تعبر فيه عن مكنونات كونية وحقائق اكتشفتها بدراستها المكثفة للخط العربي والفن البيزنطي والصوفي والهندسات الإسلامية. نرى في هذا العمل انفجاراً كونياً يكسر الألوان بخطوط سوداء عميقة تفصل بين اللون الأرجواني والبنفسجي وتتسلسل بينها ذرّات من الأزرق والأحمر تمتد على طول القماشة. على من أراد أن يقتني هذا العمل الفريد أن يوقع حتماً شيكاً بأكثر من 4 ملايين دولار.

يذكر بأن غاليري Neue Galerie / Sammlung Ludwig في مدينة آخن الألمانية نظمت في عام 1990 معرضاً لأعمال فخر النساء زيد، كما نظم معهد العالم العربي في باريس معرضاً مماثلاً، كانت هذه اللوحة من أبرز الأعمال المعروضة فيه.

ننتقل إلى تجريدية تجريبية نراها واضحة في أحد أجمل أعمال الفنان العراقي شاكر حسن آل السعيد، وهو سيد "فريق البعد الواحد" الذي أسسه في العراق والذي تأصل أيضاً في التمثيل الصوفي للحرف العربي وتجريده من المعهود لمتابعي الحركة الفنية الحديثة. إن أعمال آل السعيد نادرة، وإن وجدت يبقى من الضروري التحقق من أصالتها. العمل الذي تعرضه كريستيز هذا العام مضمون، يأتي من مجموعة خاصة موثوقة، وسبق أن عرض في المتحف الوطني للفنون الجميلة في عمّان عام 1992.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 6

من الأعمال المميزة المعروضة أيضاً لوحة "الرقص على الشاطئ" للمصري أحمد ندا (1924 – 1990). رغم صغر حجم هذه اللوحة، إلا أنها تمثل عوالم ندا المرتكزة على الفنون الشعبية بكافة أشكالها، وأبرزها الموسيقى، وعازفيها الذين ينتمون إلى كافة فئات المجتمع. ترتكز أعمال ندا كذلك على الألوان الفرعونية الترابية الدافئة، التي تجسدها أجساد الفتيات الراقصات في بحر النيل الأزرق وراء "الفلوكة"، القارب المصري الشعبي. لوحة حالمة مليئة بالتصورات الذهنية تأخذنا في رحلة إلى مصر الفن، وتقدر قيمتها بين 15 و20 ألف دولار.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 7

نلحظ في كل موسم اقبالاً مزدوجاً على الأعمال الفنية، بين المقتنين الكبار الذين يرغبون في اقتناء أعمال فنية قديمة، وبين جيل الشباب الراغبين في اقتناء الفنون المعاصرة التي تعكس لغة عصرهم. أبرز مثال عن ما يرغب في اقتنائه الجيل الجديد، أعمال الفنان العالمي من أصل إيراني فرهاد موشيري، الذي تشكل لوحته Home Sweet Home (التي تعنى الراحة في المنزل) مثالاً واقعياً عن الحياة اليومية المعاصرة، غير أن استخدامه للسكاكين الحادة في كتابة هذه العبارة يتناقض مع ماهيتها، وهي طريقته الساخرة المعتادة في انتقاد الحياة الزوجية الرتيبة.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 8

اللبناني أيمن بعلبكي فنان آخر يقبل على أعماله الجيل الجديد من المقتنين. أعماله نادرة في سوق الفن، لذا شهدت المزادات الأخيرة تهافتاً كبيراً عليها، ووصلت قيمتها إلى أكثر من 377  ألف دولار، أي ثلاث مرات ضعف قيمتها المقدرة أصلاً. في المقابل، نرى تراجعاً في الريادة التي انفرد بها الفن السوري سابقاً، وذلك لأسباب عدّة، منها تزايد الأعمال المزورة التي تنفر كل المقتنين الجديّين.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 9

االفن الإيراني المعاصر يلقى إقبالاً عالمياً، ولكن لن يكون من المفاجئ أن نرى كذلك إقبالاً كبيراً على الأعمال الخليجية، والسعودية خصوصاً، القليلة نسبياً، لاسيما بعدما بيع عمل للفنان السعودي عبد الناصر غارم بأكثر من 800,000 دولار أميركي العام الماضي. للفنان في هذه الدورة قطعتان يتوقع أن يكون العراك عليهما حامياً.

مزاد كريستيز في دبي 2013 - صورة 10

التعليقات

المقال التالي