سوريا 438 نتيجة
شُنَّت غارة على الفن السوري أمام أعين دريد لحام ونجاح حفيظ وقباني

شُنَّت غارة على الفن السوري أمام أعين دريد لحام ونجاح حفيظ وقباني

كانت سوريا منبراً فنياً ومركز إشعاع ثقافي، يقول مثقفون إنها كادت تنافس القاهرة وبيروت، لولا ظروف الصراع التي استمرت لعقود وما كانت تنتهي

نهضة الصحافة المصرية لم تحدث إلا على يد أهل الشام

نهضة الصحافة المصرية لم تحدث إلا على يد أهل الشام

كانت مصر أول دولة عربية تعرف عالم المطابع والصحافة، ورغم ذلك فأن النهضة الحقيقية للصحافة المصرية لم تحدث إلا على يد الصحافيين الشوام.

حكايات صغيرة من مدارس سوريا الأسد

حكايات صغيرة من مدارس سوريا الأسد

كانت المدارس في سوريا، أيام كنت طالباً فيها، أشبه بالسجون، جدران عالية ونوافذ مسيّجة ومعلمون يضربون طلابهم بالعصي...

عن الحراق إصبعه والباشا وعساكره وكشك الفقراء... من أين يأتي السوريون بأسماء أطباقهم؟

عن الحراق إصبعه والباشا وعساكره وكشك الفقراء... من أين يأتي السوريون بأسماء أطباقهم؟

دعكم من الشاورما والحمص والكبة... نتحدث عن الأطباق المحلية السورية التي يتغنى بها أبناء البلد فيما يتساءل الكثيرون هل هذه أسماء أطباق أو مسابقات تلفزيونية؟

أبرز عشر مفاهيم لبنانية خاطئة عن اللاجئين السوريين

أبرز عشر مفاهيم لبنانية خاطئة عن اللاجئين السوريين

يُحمّل اللبنانيون اللاجئين السوريين مسؤولية ارتفاع معدل الجرائم في لبنان. وكلما حصلت عمليّة سرقة أو اغتصاب أو جريمة قتل، يكون اللاجئون في طليعة المتهمين..

"عانقني مجاناً في اللاذقية"... الحب في زمن الحرب؟

"عانقني مجاناً في اللاذقية"... الحب في زمن الحرب؟

بين رافض ومؤيد، لم يبقَ للموقف أهمية، فالحملة تمت فعلاً: عناق مجاني لكل العابرين في اللاذقية، وفي جامعتها، جامعة تشرين، وأمام مبنى المكتبة المركزية...

فن الدفاع عن النفس وسيلة الفتيات لمواجهة العنف في سوريا

فن الدفاع عن النفس وسيلة الفتيات لمواجهة العنف في سوريا

سرقة السيارات، الخطف، التحرش، الاعتداءات وجرائم مختلفة في شوارع لم تعد آمنة جعلت تعلم الفنون القتالية المختلفة ملاذاً لجأت إليه عشرات السوريات

السوريون وهروبهم من الحرب إلى المخدرات

السوريون وهروبهم من الحرب إلى المخدرات

ما العلاقة بين الحرب والمخدرات؟ عن سوريا التي باتت كلبنان وأوربا والاتحاد السوفيتي في سنوات الحرب القاسية

"فطوم حيص بيص"... لم تعد تتكلم

"فطوم حيص بيص"... لم تعد تتكلم

تعلن حضورها قائلة: "فطوم حيص بيص تتكلم". لم تكن أسيرة بيتها أو تنتظر رجلاً ينفق عليها، ولم تسدل المنديل على وجهها، هي السيدة الناهية التي تدير "أوتيل صح النوم"

الرقص على قبور الطغاة

الرقص على قبور الطغاة

"نيابة عن الجامعة الأميركية في بيروت اعتذر عن عدم دفاعنا عن العظم في الماضي، حينما اضطهد بسبب شجاعته الفكرية، فالباحثين قد يكونوا على صواب أو…