صفحة المحرر

محمد أبو عرب

يعمل كاتبا ومحررا صحفيا في جريدة الخليج الإماراتية ويكتب مقالات في الفكر، والشعر، ومستقبل الثقافة العربية وغيرها من القضايا، عمل في الصحافة الأردنية، في "العرب اليوم" و"اللواء"، وفي عدد من الوكالات الإخبارية الإلكترونية؛ «رم»، «عاجل أون لاين»، «اليوم برس»، ونشر عدداً من المقالات والنصوص في عدد من الصحف العربية، والمجلات الثقافية، وجاءت مجموعته الشعرية الاولى "يمضي كزيتونة عالية" بين أفضل خمس مجموعات في جائزة "الشارقة للإبداع العربي"، وصدر له مؤخراً مجموعة شعرية بعنوان "أعلى من ضحك الأشجار".

11 مقال للكاتب

إلى كل مقاتل وجندي: هل تعرفون طريق العودة؟

إلى كل مقاتل وجندي: هل تعرفون طريق العودة؟

بقدر ما نزعم أننا نعرف عن الحرب، أو نملك ما نرويه عنها، إلا أننا حقيقةً لا نعرف شيئاً. السيرة التي يرويها الجندي بعد عقود طويلة، وحدها ما يمكن أن تجعلنا أكثر قرباً من الحرب، وساحة المعركة...

منطق الذاكرة: هل نعيش كذبة كبيرة اسمها "التراث العربي"؟

منطق الذاكرة: هل نعيش كذبة كبيرة اسمها "التراث العربي"؟

بحسب الدراسات، تصل نسبة التغير في الحقائق التي نتذكرها عن حادثة ما إلى 50% بعد مرور بضع سنوات. كيف نثق إذاً برواة التراث اليوم؟

كيف يروي الجسد تاريخنا العربي؟

كيف يروي الجسد تاريخنا العربي؟

من ارتداء الحجاب في زمن عمر بن الخطاب، مروراً بمهنة الرضاعة عند العرب، وصولاً إلى الفدائية... بحث في تحولات مفهوم الجسد وأشكال حضوره في الثقافة العربية.

الهجرة تاريخاً... ماذا لو لم يخرج النبي محمد من مكة؟

الهجرة تاريخاً... ماذا لو لم يخرج النبي محمد من مكة؟

تروي حكاية الثورات الفكرية والسياسية تاريخياً، سيرة طويلة من العلاقة المحورية بين تغير الواقع وما يقابله من تحولات على صعيد الهجرات، والترحال. إذ تكاد تكون…

العقل الغيبي العربي: جذور الوهم الذي أنتج سفاحي التطرّف

العقل الغيبي العربي: جذور الوهم الذي أنتج سفاحي التطرّف

فتح راهن البلدان العربية الباب على جذور تاريخية، تعود إلى ذروة النهوض الحضاري عند العرب والمسلمين. إذ لا يمكن قراءة حضور التنظيمات الجهادية والظلامية..

تاريخ الرقص: هل يكشف لنا لماذا نصلي بهذا الشكل؟

تاريخ الرقص: هل يكشف لنا لماذا نصلي بهذا الشكل؟

ارتبط الرقص في التاريخ العربي بالترف والمجون واللهو، وظل الحديث عنه ينحاز إلى هذه المساحة، التي تجعل منه عصياً على الفهم. ففي الوقت الذي يقف فيه الباحثون..