صفحة المحرر

غزلان راضي

غزلان راضي، 21 سنة، صحافية مغربية حرة و طالبة اللغة الانجليزية بالجامعة. كاتبة و شاعرة. مرت من Free Arabs, Huffington Post Maghreb, و Telquel. ناشطة الى متمردة.

10 مقالات للكاتب

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (9): هذا الهاتف جديد، من يحدثني؟

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (9): هذا الهاتف جديد، من يحدثني؟

لم يكن لدي أدنى فكرة عمن يكون عندما بدأت علاقتي به ولم أهتم بهذا حقاً. كان رجلاً مجعد الشعر وفاتح البشرة...

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (8): تطهير

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (8): تطهير

أخبرت صديقتي وأنا في سن الثامنة عشرة واكتشفت أنها تفعل الشيء ذاته. وكلما تحدثت عن الموضوع، كنت أجد آخرين في المعاناة نفسها...

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (7): ضغوط الصيف

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (7): ضغوط الصيف

أتذكر عندما كان الصيف يعني أن تسمر بشرتي لأبدو مثل واحدة من نجمات مسلسل جيرسي شور، وأياماً لا نهاية لها نقضيها على الشاطئ...

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (6): لا يمكنني أن اخبر أمي بأي من هذا

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (6): لا يمكنني أن اخبر أمي بأي من هذا

"كيف كسرت نظاراتك؟" تسألني أمي بغضب. هكذا كسرتها: كنت أحتسي كوباً كبيراً من الشاي مع مجموعة من أصدقائي، ننتظر ماجد ليجلب لنا بعض حبوب الإكستاسي...

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (5): جذبتني فتاة في حفلة عرس

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (5): جذبتني فتاة في حفلة عرس

جاءت حينها فتاة سمراء قصيرة رائعة ترتدي فستاناً لامعاً وبعض أحمر الشفاه يلطخ أسنانها. أمر لا يصدق! أجمل فتيات الحفل قررت الحضور بعد أن فقدت أنا جمالي

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (4): المبيت في منزل عائلته

مذكرات فتاة متحررة من جيل اليوم (4): المبيت في منزل عائلته

طالما وجدت المواعيد الغرامية، كما تصورها الأفلام والبرامج التلفزيونية، سخيفة للغاية. من في عالمنا هذا يطلب من شخص آخر مواعدته، ثم يحدد الوقت والتاريخ، ليجلسا…