هل احتاجت وردة أن تربط اسمها بمسؤول لتوطد وجودها في مصر؟

هل احتاجت وردة أن تربط اسمها بمسؤول لتوطد وجودها في مصر؟

حين يتعلق الأمر بالفنانة وردة، وبدايات انطلاقها في مصر في ستينيات القرن الماضي، فإن الأمر يستدعي أول ما يستدعي للأذهان بعض الأسماء بعينهما.

بليغ حمدي، محمد عبدالوهاب وميادة الحناوي هم بعضهم. وفي اللائحة إسمان إضافيان لا يمكن إغفالهما.

الأول المشير عبد الحكيم عامر، القائد العام للقوات المسلحة آنذاك، والذي انتهت حياته عقب هزيمة/ نكسة يونيو 1967، بعد أن لقي حتفه وسط روايتين كلتيهما أكثر مرارة من بعضهما البعض. الأولى تفيد بانتحاره، والثانية تفيد بنحره.

ومرارة الثانية أن المتهم الأول، لو صحت، سيكون صديق عمره الرئيس جمال عبد الناصر شخصياً.

أما الاسم الثاني، فهو صلاح نصر، أشهر وأخطر رئيس لجهاز المخابرات المصرية، والمنسوبة له عملية التأسيس الفعلي لجهاز المخابرات العامة، بعدما نقل له خبرات هائلة من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ومن أجهزة الاستخبارات الغربية الأكثر نضجاً وتبلوراً في ذلك الوقت المبكر من خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

ما علاقة وردة، حيث الصوت العذب والألحان والأغاني، برجلين مهتهما إدارة الجيوش وفرق العمل السري وتدبير شؤون التجسس والاستخبار؟

وردة والمشير

ثمة إشاعة ذائعة يسمعها كل مراهق مصري حين يفتش في تاريخ بلاده عن نكسة 67، وهي أن المشير عامر كان على متن طائرة واحدة مع الفنانة وردة الجزائرية، وبينما يتمايل على أنغام صوتها العذب كانت إسرائيل تدمر طيران الجيش المصري وتكبده الهزيمة الأكثر مرارة في تاريخ العرب المعاصر.

لكنها تظل ككل الروايات التي تحيط بشخصية المشير عامر في ذلك الوقت، حيث تختلط الحقيقة بالتهويل، وحيث تلوك الألسنة سيرة عدد من الفنانين بوصفهم أصدقاء المشير المهزوم. وفيما يخص وردة، تتنوع الروايات المتاحة، والتي نفتها هي وغيرها من الفنانين.

الرواية الأولى وهي التي يرددها الناقد المصري طارق الشناوي، وخلاصتها أن وردة لم تعرف المشير ولم تربطها به علاقة تذكر.

الثانية أن عامر حين جاء ليسلم على وردة وهو مع عبد الناصر بعد أدائها أوبريت "الوطن الأكبر" قال لها بتلطف: أهلاًبالجزائر!

وهي جملة، إذا قرأناها في سياق ما أشيع عن شخصية عامر وحبه لمجالسة المطربات والممثلات، لن تبدو ترحيباً عادياً على الأرجح.

أما الرواية الثالثة فهي أن سيارة وردة قد تعطلت يوماً ما أثناء مرور موكب المشير، فأمر بإصلاحها ونقل وردة إلى وجهتها، الأمر الذي استثمرته وردة في السعي الدؤوب لشكره بنفسها، وربما لمحاولة نسج علاقة مع الرجل الثاني في الدولة.

أو هي على الأقل كانت بحاجة لشائعة تفيد بأن هناك "مودة" ما، وإن عادية، تربطها بالمشير.

ورغم الضباب الذي يكتنف هذه النقطة تحديداً فإن الروائي المصري طلال فيصل صاحب رواية "بليغ" التي تتقصى سيرة الملحن المصري بليغ حمدي في نمط يراوح بين التوثيق والخيال، يقول لرصيف22 أنه يميل إلى أن وردة لم تكن على علاقة بعامر، لكنها على الأرجح استغلت مثل هذه الشائعات كي توطد وجودها في الوسط الفني المصري آنذاك.

يقول فيصل الذي يعمل طبيباً نفسياً، وتتصدر روايته بليغ قائمة الأكثر مبيعاً في مصر الآن:"يبدو هذا الطرح لائقاً على شخصية وردة".

ولكن لم تحتاج وردة أن تربط اسمها بعامر لكي يتوطد وجودها في مصر؟

أقوال جاهزة

شارك غرد لم تحتاج وردة أن تربط اسمها بعامر لكي يتوطد وجودها في مصر؟

شارك غردما علاقة وردة، حيث الصوت العذب، برجلين مهمتهما إدارة الجيوش وتدبير شؤون التجسس والاستخبار؟

حماية من صلاح نصر

الاسم الثاني الذي يكتنف مسألة وردة هو صلاح نصر بوصفه رئيس المخابرات الذي آمن بضرورة تجنيد الفنانات والنساء الجميلات عموماً لصالح أعمال التجسس والحصول على المعلومات.

وعلى هامش علاقاته بالفنانات، كان يرتب جلسات وسهرات تجمعهن مع شخصيات نافذة آنذاك، كاستعراض لقواه ولعلاقاته وتحكماته في الجميع.

وبالطبع كان على رأس مدعويه المشير عامر، الذي تعرف على زوجته الثانية الفنانة برلنتي عبد الحميد في إحدى هذه الحفلات الخاصة.

ويشير يوسف حسن يوسف في كتابه المشير عامر العسكري والإنسان، والذي يزعم أن علاقة جمعته ببرلنتي عبد الحميد وابنها من المشير عمرو عبد الحكيم عامر، أن عبد الناصر وبخ صلاح نصر لأنه هو الذي أفسد عامر الذي كان على حد تعبير ناصر: "قطة مغمضة".

في هذا الوقت، والذي سيسميه عبد الناصر فيما بعد "حقبة فساد دولة المخابرات"، هرب فنانون مصريون بارزون إلى لبنان للعيش بعيدًا عن جحيم صلاح نصر ومحاولات استغلاله للجميع.

حتى أن اسماً بحجم فاتن حمامة غادر مصر إلى أن انهار سلطان صلاح نصر وتبددت هيمنته على الفنانين وخضع للمحاكمة.

ولم يكن من اليسير أن تحظى فنانة بوجود مقبول على الساحة المصرية "الأبرز عربياً" حينئذ ما لم يكن على الأرجح مرضياً عنها من صلاح نصر أو أن يرحمها الله فتكون خارج حسابات نصر. أو كحل وسط داخلة في حماية شخصية كبرى بجحم المشير عامر.

ميادة الحناوي

وسط هذه التجاذبات والتنافرات خضعت سيرة الفنانة وردة لشائعات وشائعات مضادة.

غير أن انفصالها الفني عن الملحن بليغ حمدي في ذلك الوقت كان بحجم زلزال، عظم كثيرون من مقداره. لذا فقد حُملت ألحانه التي أبدعها للفنانة السورية ميادة الحناوي فيما بعد على عدة محامل.

وقيل إنه يعتصر ذهنه ويبدع لها ويستنطق جموحها الفني بألحانه نكاية في وردة. وقيل العكس، إنه يبحث عن صوت حالم عذب يحمل مشاعره لوردة، خاصة حين لحن للحناوي أغنية "فاتت سنة"، بعد سنة من انفصاله عن وردة.

ومن هنا بدأت إشاعات جديدة تلاحق وردة، بأنها استغلت نفوذها لترحيل ميادة الحناوي من مصر. وكأنها تهيمن على الجميع من عبد الحكيم عامر في الستينيات حتى رؤساء الأجهزة الأمنية في الثمانينات.

لكن رواية تتردد بخفوت في الكواليس تفيد بأن الأمر جاء بسبب حب الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب لميادة الحناوي، على نحو أوشك أن يخل بوقاره، وهو شيخ طاعن في السن، ما دفع شخصاً مهماً في الدولة المصرية لترحيلها حفاظاً على شكل الموسيقار في أيامه الأخيرة.

ورغم قاعدة الشهرة الواسعة التي وفرتها مصر لوردة، إلا أن الشائعات ظلت تحاصرها وتخاشنها أمور السياسة والحكايا المتداولة عن كيد النساء، وجنون الفنانين.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
أحمد الدريني

صحافي مصري

كلمات مفتاحية
#خليك_هنا_خليك مصر

التعليقات