أنا وسعاد ونعيمة

أنا وسعاد ونعيمة

لا أخجل من حقيقة أنني كنتُ أتمنى في صغري أن أكون راقصة. في صغري فقط. كنتُ أستشعر بحس البنت الغريزي أن الرقص مهنة حرجة لا يقبلها البيت والعُرف والمجتمع. لذلك لم أتمنَّها إلا مثل "فيروز الصغيرة" من دون أي اعتبار لما يُسمى "عمالة الأطفال". فأنا لم أكن إلا طفلة تجري وراء متعها البريئة.

كنتُ أجلس كالصنم أمام بطلتي الجميلة الناعمة "نعيمة عاكف" أحبها كلها، خفة ظلها وجسدها المرن وجريها ولعبها وهرجها ومرجها وشقاوتها وسخريتها غير المحدودة. أحفظ اسكتشاتها الغنائية وأداءها ونظراتها الكوميدية وملابسها المهلهلة في "لهاليبو" و"مليون جنيه" وأحار لحيرتها في "تمر حنة" وأتخيل حيرة المرأة الواقعة بين حب رجلين وأنا الطفلة التي لا تمتلك آنذاك حتى حب رجلٍ واحدٍ. ولا يكاد الفيلم ينتهي حتى أنسحب إلى غرفتي وأقف أمام المرآة التي بالكاد استطيع بلوغها وأحاول تقليد فنانتي المفضلة في كل ما تفعل.


كنتُ أعي تمامًا وأنا في الرابعة من عمري الجدل الكبير الذي دار بين أمي وأبي حين أعلنتُ رغبتي في أن أرقص الباليه أو ألعب الجمباز، أيهما أقرب للموافقة. رفض أبي الرجل الصعيدي الفكرة. كيف لابنة الأسرة الصعيدية العريقة التي تمتد جذورها في 3 بلاد كما يقول دائمًا أن "تلبس لبس البنات الخليعة" وأن تتشقلب في الهواء على حبل أو أن تجري بجزمة باليه ليتلقفها ولد مايص مايع يقف في نهاية خشبة المسرح ويحملها فوق كتفيه. كان يمكن لأبي أن يتمنى موته الحتمي دون أن يرى ابنته في موقف كهذه. ناهيك بأن قانون عائلتي الصعيدية ربما يقضي بقتلي أو وأدي حية إن وافق هو على ذلك.

سمعتُ الجدل جيدًا وخزَّنته ذاكرتي الطفلة التي ربما لم تعِ أغلبه لكن قلبي استشعر الرفض جيدًا. وانتهى حلم القفز واللعب وحذاء "البلارينا"، وبتُّ أتابع أفلام نعيمة عاكف بكثير من الاستسلام وكثير من الشغف ولم أعد أدخل غرفتي بعد الفيلم مُطلقًا.


بعد سنوات قليلة لطشني عفريت سعاد حسني. حفظت أفلامها عن ظهر قلب واحتفظت على جهاز الكمبيوتر الخاص بي بنحو 6000 صورة لها بين صور كواليس أفلامها وصور حضورها المناسبات العامة وصور جمعتها بزملائها الفنانين. امتلأ حائط غرفتي بصورها المختلفة حتى أصبحت سعاد "تيمة" وأسلوب حياة أعيشه وليس مجرد نجمة أحببتها كالكثيرين غيري.

علَّقتُ ورقة صغيرة على باب غرفتي كتبت عليها "وما نيلُ المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا كدهوه" كما قالتها في "خللي بالك من زوزو". وأصبحت هي بأفلامها وأدوارها مضرب المثل في حديثي. أقول لصديقتي الكثيرة الخروج والسهر: احترمي المجتمع ولا تفعلي كسعاد في الثلاثة يحبونها. وأنصح أخرى: تمسكي بحبك حتى وإن أحببتِ قاطع طريق ودافعي عن اختيارك كما فعلت سعاد في المشبوه. وهكذا. كانت سعاد حية من لحم ودم تعيش معي أحلام مراهقتي وأتعاطف معها سينمائيًا وحقيقةً.

أقوال جاهزة

شارك غردهل أدفع حياتي ثمنا لرقص الباليه!

شارك غردكان بداخلي طفلة تتمنى أن تصبح راقصة

حين ماتت سعاد وكنت وقتها أنتظر نتيجة الثانوية العامة بكيتُ وعشتُ طقوسًا جنائزية في البيت. تابعتُ بشغف أخبار القتل/ الانتحار الذي تعرضت له سعاد. ولأنني طالما تقمصتها و"عشتُها وتلبسني عفريتها" كدتُ أجزم أن التي مثل سعاد لا تنتحر أبدًا، وإن كانت لا بد فاعلة فكان الأولى بها أن تفعل حين انحسرت عنها الكاميرات وتغير شكلها وجسدها عن الفراشة التي كنا نعرفها. سعاد لن تعرف كيف تنتحر.

ومرت السنوات ووقع في يدي كتاب لصحفي مصري اسمه "سيد الحراني" يحكي فيه محاولة تجنيد سعاد حسني لمصلحة المخابرات المصرية ويحكي أن المخابرات ذاتها تراجعت عن هذا القرار السفيه إذ لم تترك سعاد القاصي والداني إلا و"أسرَّت" له أنها عميلة مخابرات. تراجعت المخابرات بجلالة قدرها عن تجنيد الفراشة التي لا تكف عن الطيران، والتي هي أقوى من القيود وأصعب من التتبع وأكثر شيوعًا من السرية. تراجع الجهاز عن تجنيدها وسرَّحها سرًا كما جنَّدها، رغم أن استقطابها تم بخديعة إيقاعها في حب أحد ضباط المخابرات الذي أوهمها أنه ضابط فرنسي. وهو ما أكد ظنوني بأن جنيتي الجميلة ما كانت لتقتل الحياة بداخلها البتة.

وبعدما عايشت الحياة، ورأيتُ منها ما رأيت واختبرَتْ مني ما اختَبرَتْ أصبحت أتفهم ذلك الانسحاب الطوعي والقوقعة التي يخلقها المرء منَّا حول نفسه ولا يعطي مفتاحها لأحد. أعرف أن هناك لحظة في الحياة تُبغضُ فيها الحياة وتهرب من العيون/ الكاميرات/ الأصدقاء، كل من يعرفونك ويهمُّون بالسؤال: "مالك؟".

وبين نعيمة التي التهم حياتها السرطان، وسعاد التي تكتل عليها المرض والإهمال ظللتُ أنا حبيسة هاتين البطلتين اللتين تلبستا حياتي وتقاسمتا حائط غرفتي، حتى أنني عندما أحببتُ كان الحب في نظري "يا واد يا تقيل" و"الشاب الأسمر جنني".

وإلى هاتين الناعمتين الشقيتين الخالدتين سلامٌ.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
هبة أحمد حسب

صحفية مصرية ومترجمة، عملت مديرة المكتب الإعلامي لساقية الصاوي، وعملت محررة لموقع Mbc.net و The Cairopost وحاليًا أكتب لموقع "نون" و"عابر" .. لي مجموعة قصصية في الأسواق اسمها "جامع البنات"، عملت مصححة لغوية واشتركت في وضع المنهج الدراسي الخاص بمادة اللغة العربية للصف الأول الابتدائي، منهج موازٍ كانت تقوم الساقية بإعداده

كلمات مفتاحية
مدونة

التعليقات