ميريام كلينك والهدف الذهبي في مرمى الفن الاستعراضي

ميريام كلينك والهدف الذهبي في مرمى الفن الاستعراضي

قبل بدئها تصوير الفيديو كليب المشترك مع جاد خليفة، كانت ميريام كلينك على علمٍ مسبقٍ بردّة الفعل الجماهيرية. عارضة الأزياء الشّقراء رفعت الإغراء لمستوً جديد، بـ"Goal" هذه المرّة. لا شكّ أن كلينك وشريكها نجحا في جذب حتّى من يكرهون كرة القدم، لمشاهدة مباراتهم الفردية، وجهاً لوجه.

المكتوب يُقرأ من عنوانه، استهلّت كلينك فيديو كليبها بالتّأوه. لم يتأخر التوضيح، المشهد الثاني يكشف السبب، جاد خليفة، وهو فنان أيضاً، يداعبها ويحاول تقبيلها، بينما ترقص هي نصف عارية مع تفاحة عدن.

ما سرّ التفاحة؟ لربما سيوضح الفيديو كليب ذلك لاحقاً. بعبارة "فوتت الغول" تُطلق كلينك العنان لأغنيتها. ظنّ الرأي العام أن أغنية "عنتر"، قطّ ميريام كلينك شكّلت أقصى ما يمكن أن تقدّمه الأخيرة من إبتذالٍ واستعراض، إلى أن صدمت الجميع، بهدف دخل مرماها، ومشاهد إباحية لا ينقصها سوى خلع الملابس.

"حطيتو فيّي وعبّيتو"

يتبادر إلى ذهن المستمع كما القارئ، فور سماعه الجملة أعلاه، مشهدٌ جنسي لا لُبس فيه، مع أن قصد ميريام بريء، هدفه "الغول". لكن أصحاب النوايا السيئة لن يفهموا ذلك، تماماً كما حصل مع الفنان جو أشقر، الذي وبمطلع أغنيته "شيلو شيلو" لم يقصد غير جرن الكبّة.

لا يمكن للقانون محاسبة كلينك أو أشقر على عباراتهما، الإثنان يعرفان جيداً كيفية تبرير جملهم، فهي تقصد "الغول" وهو يقصد "الجرن"، والمقصود الأساسي هو المشاهد، فلعبة الـRating موجودة في عالم الفن قبل الإعلام، كل شيءٍ مباح، وكل شيءٍ يعتبر سلاح، من الجسد إلى الكلام الإباحي المشفّر، وصولاً إلى الرقص الإستعراضي.

تفاحة عدن وحقّ ميريام المشروع بالرقص

الرقابة اللبنانية، التي قصّ مقصّها العديد من مشاهد الأفلام اللبنانية، والتي منعت فيلم "مولانا" من العرض في لبنان، غائبة تماماً عن ما تقدّمه كلينك وزملاؤها من محتوى. لا دعوة هنا للرقابة للتحرك وقمع ميريام كلينك، بل للتحرك وتطبيق القانون، لا سيما القانون رقم 422 الصادر في حزيران 2002، الرامي لحماية الأحداث من الإستغلال.

فالمادة 25 من القانون تنص على التالي:"يعتبر الحدث مهدداً إذا وجد في بيئة تعرضه للاستغلال". ففي الثانية 0:47، بينما يغني جاد وترقص ميريام بالـBaby Doll الزهري، تظهر طفلة صغيرة ترقص مع كلينك، وفي ظهورها، يكون الثنائي كلينك - خليفة قد خالفا القانون.

أقوال جاهزة

شارك غردميريام كلينك تخالف القانون... هل تدخل السّجن؟

شارك غردتفاحة عدن تتحوّل لمادةٍ إباحية... كيف استغلت ميريام كلينك الأطفال في الترويج لكليبها؟

تمرّر ميريام كلينك تفاحة عدنٍ على مناطق حساسة من جسدها بينما ترقص، يظهرُ جزءٌ من مؤخرتها في بعض الأحيان، يغني خليفة وهي في خلفية الصّورة، لكنها تنجح في خطف تركيز من يشاهدها.

klink_3

من حق ميريام كلينك التصرف وإستخدام جسدها كيفما تشاء. فرض معايير أخلاقية عبر الرقابة مرفوض، ولو لمنع محتوى كالذي قدمه جاد خليفة وميريام كلينك. يمكن ببساطة للمشاهد أن يتجاهل المُقدّم، وبذلك، ستنتفي الحاجة لتقديمه لأنه لا يؤدي الحاجة الدعائية المطلوبة، مع أن كلينك - خليفة، استفزّا الرأي العام، ونجحا في حصد نجاحٍ أراداه، فالدعاية السلبيةُ حالها حال الدعاية الإيجابية، تعدّ تسويقاً.

"إلعب إلعب"!

عند إصدارها فيديو كليب أغنية "إلعب"، أحدثت ماريا زلزالاً كبيراً. حظّها عاثر، فمواقع التواصل الاجتماعي لم تكن بعد بارزةً حينها، حالها حال روبي، وأغنية "طب ليه بداري كده"، وهي تركض على آلة رياضية وتحرّك مؤخّرتها بشكلٍ واضح.

لم تفتح ميريام كلينك الباب أمام الفن الاستعراضي، فهو موجودٌ منذ سنوات، وفي ذاكرة المشاهد أسماء كنجلاء، أو بوسي سمير، صاحبة أغنية "حط النّقط عالحروف" و"أدخله جوّا"... ولو أن كلينك تحدّت خليفة وسخرت من "لعّيبه"، فهي ليست الأولى، لكن المؤكّد، أنها صاحبة العدد الأكبر من الآهات والتأوهات على صعيد الكليبات المشابهة.

بالمحصّلة، يمكن لكلينك أن تفعل ما تشاء، أن تلعب دورياً من المباريات لا مباراةٍ واحدة، ولخليفة نفس الحق أيضاً، لكن استغلال الأطفال في الترويج لموادٍ إباحيةٍ يجرّمه القانون اللبناني كما القانون الدولي، وتكافحه الجمعيات المنوطة بالدفاع عن حقوق الطفل.

وعليه، يطرح السؤال نفسه، هل سيسجل القضاء "هدفاً" في مرمى خليفة - كلينك الاستعراضي، وذلك منعاً لتكرار هكذا مواد إباحية؟ أم أن القضاء كما الرقابة منشغلون بملاحقة الأفلام السينمائية التي تجرح شعور بعض رجال الدين والسياسة؟

بالفعل، لم ينتظر وزير الإعلام ملحم الرياشي طويلاً، وكذلك فعل القضاء المختص بحماية الأحداث، فتحرّك بعد تواصل الرياشي بوزير العدل سليم جريصاتي، صباح اليوم السبت، واتخذ قراراً بمنع بث الفيديو كليب، وسحبه من التداول على جميع وسائل الإعلام المرئية ووسائل التواصل الاجتماعي واليوتيوب، تحت طائلة غرامة قدرها 50 مليون ليرة في حال المخالفة.

قرار القضاء على صحّته وأهميته، لكنه فضفاض ولا يعني منع أغنية كلينك - خليفة بشكلٍ كامل، خاصةً على مواقع التواصل الإجتماعي ويوتيوب، حيث يمكن لأي كان نشر الفيديو كليب من حسابٍ مزيّف أو من عنوانٍ إلكتروني غير لبناني، كما أن القضاء ترك هامشاً للثنائي كلينك - خليفة، كالتالي، يحذف الثنائي المشاهد التي تظهر فيها الطفلة، ومن بعدها، يسمح لهم بنشره مجدداً.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
أحمد ياسين

صحافي ومدوّن لبناني شاب، حاصلٌ على عدّة جوائز في التّدوين، كما على لقب سفيرٍ لحقوق الإنسان من منظمة التّنمية البشرية في الأمم المتحدة. نشر في وسائل إعلامية لبنانية وعربية عدة، منها النّهار، الأخبار، وصحيفة العربي الجديد، قبل أن يتولّى رئاسة تحرير موقع "الحقيقة" الإلكتروني، ويبدأ عمله كمراسلٍ تلفزيوني ومعدّ مواد في قناة ال "LBCI". ولياسين أيضاً مساهمة كمنتج لأفلام وثائقية، عن فيلمه "نوستالجيا"، الذي يتحدّث عن مصوّري الحرب الأهلية اللبنانية وتجاربهم. @Lobnene_Blog

التعليقات